أخبار عاجلة
بدء موسم تزهير “السمسم” المحلي بنـزوى -
شبح الحرب يخيم على كردستان -
أكبر صورة للملك سلمان في مهرجان صيف الشرقية -

العلي والحسيني.. شهيدا الدعوة إلى الله والعمل الخيري

العلي والحسيني.. شهيدا الدعوة إلى الله والعمل الخيري
العلي والحسيني.. شهيدا الدعوة إلى الله والعمل الخيري

في فاجعة أدمعت قلوب قبل عيون الشعب الكويتي أجمع، قضى كل من الأستاذ بكلية الشريعة في جامعة الكويت إمام مسجد الدولة الكبير د. وليد العلي، والداعية فهد الحسيني، في هجوم إرهابي شنه متطرفون أمس الأول على مطعم في مدينة «واغادوغو» في بوركينا فاسو، وذلك خلال تواجدهما لتقديم دورات شرعية لتعليم المسلمين أمور دينهم، حسبما أعلنت وزارة الأوقاف أمس.
وتعالت أصوات الاستنكار والحزن على هذا الحادث الأليم، كان أولها صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، الذي أعرب عن بالغ حزنه لهذا الحادث الذي أودى بحياة اثنين من أبناء الكويت، كما بادر سموه بإصدار توجيهات سامية بإرسال طائرة أميرية لنقل جثماني الفقيدين إلى أرض الوطن.
كما استذكر العديد من أصدقاء ومحبي العلي والحسيني، أعمالهما خلال الفترة الماضية، وجهودهما في التعريف بالدين الإسلامي والدعوة إلى الله بروح الوسطية الحقة التي تجمع بين سماحة الشريعة والابتعاد عن الغلو في الدين والتطرف.
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً حالة من الحزن الشديد على ما أصاب الفقيدين، مؤكدين على دماثة خلقهما وحسن طباعهما، داعين الله أن يحتسبهما عنده من الشهداء.
وكان الفقيد د. وليد العلي، إماماً وخطيباً لمسجد الدولة الكبير، وأستاذ الشريعة والدراسات الإسلامية، وقد حفظ القرآن الكريم أثناء الغزو العراقي الغاشم والتحق بكلية القرآن الكريم في المدينة المنورة وكان أول كويتي يتخرج في هذه الكلية ودرس علوم القراءات والتفسير وأكمل الماجستير والدكتوراه في قسم العقيدة.
وقرأ العلي القرآن على يد مجموعة من المشايخ والعلماء منهم الشيخ يوسف محمد شفيع والشيخ عبدالحكيم خاطر عضو لجنة مراجعة المصحف في مجمع الملك فهد ثم قرأ على الشيخ عبدالعزيز الزيات، رحمه الله.
وكان صاحب خطب مشهودة وخاصة في المناسبات والمواقف التي كان دائما ما يشدد فيها على طاعة الله ورسوله والعمل على حفظ الوطن من كل المخاطر والدعوة الى الوحدة الوطنية.
أما الداعية فهد الحسيني، فهو تخرج في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت، وكان، يعرف بالوجه البشوش وطيب الخلق تألفه القلوب من أول لقاء، وكان مجتهدا في العبادة والدعوة إلى الله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين