أخبار عاجلة

الأردن: إعلان نتائج الانتخابات البلدية اليوم

الأردن: إعلان نتائج الانتخابات البلدية اليوم
الأردن: إعلان نتائج الانتخابات البلدية اليوم

عمان ـ وكالات: أدلى الناخبون الأردنيون أمس بأصواتهم لاختيار رؤساء وأعضاء مجالس البلديات والمحافظات في انتخابات تجرى بمشاركة الإسلاميين للمرة الأولى منذ نحو عقد من الزمن، ويترقب الأردنيون النتائج الاولية لها التي بدأ اعلانها أمس بعد إغلاق الصناديق، فيما تعلن الهيئة النتائج النهائية اليوم.
وشهد الاقتراع اقبالاً محدوداً بعدد المقترعين حيث لم تتجاوز النسبة 11% حتى الظهيرة.
وسجلت المحافظات ذات الطابع العشائري كالمفرق والكرك وعجلون النسب الأعلى بالاقبال من المقترعين فيما حصلت محافظتا العاصمة عمان والزرقاء على النسبة الأقل.
ولم تشهد الانتخابات أي خروقات تؤثر على سيرها وفق المراقبين، الذين تحدثوا عن عمليات محدودة لاستخدام المال السياسي ومخالفات بسيطة أخرى.
وحسب قانون اللامركزية، سيكون في كل محافظة من المحافظات الـ12 “مجلس تنفيذي” وهو الذي تعينه الحكومة ويرأسه المحافظ ، و”مجلس المحافظة”، الذي يختار الناخبون 75% من أعضائه، وتُعين الحكومة البقية.
وبحسب ارقام الهيئة المستقلة للانتخاب فان 6622 مرشحا ومرشحة يتنافسون على 2109 مقاعد للمجالس البلدية والمحلية التابعة لها وعلى 380 مقعدا لمجالس المحافظات.
ويشارك الاسلاميون في الانتخابات البلدية للمرة الأولى منذ عام 2007، السنة التي انسحبوا فيها احتجاجا على ما اعتبروه “شبهات تزوير”.
وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات في حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، مراد العضايلة “هي المشاركة الأولى منذ عام 2007 الذي انسحبنا فيه من الانتخابات التي كنا أصلا منقطعين عنها منذ عام 2001″.
واضاف العضايلة ان “عدد مرشحينا يضم 48 مرشحا لمجالس اللامركزية و12 مرشحا لعضوية أمانة عمان وثلاثة مرشحين لرئاسة مجالس بلديات كبرى”.
وقال ان “ثقة المواطنين عالية تجاه مرشحي الحزب، واملنا بأن لديهم فرصة جيدة”.
وكان الاسلاميون شاركوا ايضا بالانتخابات النيابية التي جرت في سبتمبر 2016 عبر “التحالف الوطني للاصلاح” وحصلوا على 15 مقعدا من أصل 130.
وقاطع حزب جبهة العمل الاسلامي الانتخابات النيابية في عامي 2010 و2013 احتجاجا على نظام “الصوت الواحد” بشكل رئيسي و”التزوير”.
والانتخابات اللامركزية هي الأولى من نوعها في الأردن لاختيار ممثلين في “مجالس المحافظات”، وهي المجلس التي تسعى الدولة من ورائها لتخفيف الضغط على الحكومة المركزية وتعزيز المشاركة الشعبية في صناعة القرار التنموي.
ووفقا لقانون الانتخابات اللامركزية الذي صدر في عام 2015، فإنه تم استحداث مجلسين في كل محافظة من محافظات المملكة الـ12، الأول هو المجلس التنفيذي وهو معين بالكامل ويتشكل من الحكام الإداريين ومديري المديريات التنفيذية والإدارات الخدمية ومديري المناطق التنموية وثلاثة من المديرين التنفيذيين للبلديات في المحافظة. ويرأس المجلس المحافظ..
ويتولى المجلس التنفيذي المعين المحافظة على الأدوار الرئيسية للمحافظ والحكام الإداريين ذات الصبغة الأمنية، وإعداد مشروعات الخطط الاستراتيجية للمحافظة، وإعداد دليل حاجاتها من المشاريع التنموية، وكذلك إعداد مشروع موازنة المحافظة، وغيرها من المهام.
أما المجلس الثاني، فهو مجلس المحافظة، ويتألف من أعضاء منتخبين، مع منح مجلس الوزراء صلاحية تعيين ما لا يزيد على 15 في المئة من عدد أعضاء المجلس، على أن يخصص ثلثها للنساء.
ويتولى مجلس المحافظة المنتخب مهام إقرار المشاريع المحالة له من المجلس التنفيذي، مع هامش حركة يتمثل في اقتراح مشاريع استثمارية في المحافظة ومشاريع مشتركة مع المحافظات الأخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجيش السوري يتقدم في أرياف حمص..ويواصل حملة تطهير محيط دمشق من المسلحين
التالى الاحتلال يواصل حملة استهداف منازل القدس ويهدم ممتلكات فلسطينية في سلوان وحنينا والعيسوية