أخبار عاجلة
إصابة 5 في تصادم بين ميكروباص وتروسيكل -
الضائقة المالية تؤجل رحيل ربيروف -
الجابر يحيي الأمل من جديد -
ريال مدريد يبحث عن المجد أمام غريميو -
ملحمة إنجليزية جديدة تجمع سيتي بتوتنهام -
يمن العروبة في أولوية الاهتمام السعودي -
فيصل بن مشعل يعزي أسرة الزامل -
إيران.. وراء كل إرهاب وتخريب -
«دعم الشرعية» يمزق الميليشيات في اليمن -

الحارة القديمة بقلعة العوامر تروي تفاصيل الزمن الماضي بتنوع آثاره وجمال بنائه

الحارة القديمة بقلعة العوامر تروي تفاصيل الزمن الماضي بتنوع آثاره وجمال بنائه
الحارة القديمة بقلعة العوامر تروي تفاصيل الزمن الماضي بتنوع آثاره وجمال بنائه

- عدد أشجار النخيل في القرية 10 آلاف نخلة والقمح والثوم والبصل والحمضيات أهم المحاصيل

زارها : يوسف بن سعيد المنذري :
تزخر ولاية إزكي بالعديد من المواقع الأثرية التي بناها الإنسان قديما معتمدا على الموارد المتوفرة آنذاك من الأخشاب والطين ، وأبرز ما يميز الحارات القديمة في السلطنة أشكالها الهندسية التي تشد الزائرين والسياح ، وقد كانت تحوي في السابق سكان القرية برونقها من بساطة العيش وتآلف الجميع ومد أيادي العون بينهم وتبادل الأحاديث عن أخبار البلد وتأدية الفنون الشعبية العمانية في المناسبات وأوقات الفراغ .
ومع التطور العمراني الذي شهدته السلطنة أصبحت هذه المواقع الأثرية مزارات سياحية بارزة تروي حكايات القدم بتنوع تفاصيله ، ومن الحارات التي تستحق الزيارة لاستكشاف ما تختزله بالداخل حارة قلعة العوامر القديمة والتي سيروي لنا تفاصيل ذكراها المعاصر حميد بن شنان العامري الذي لا يزال يتذكر أبرز الأحداث والعادات والأماكن والبيوت والمساجد والحصون .
قبل التعرف على معالم الحارة توقف حميد العامري أمام البوابة والتي تعرف ببوابة الصباح وقال : كانت تعد في ذلك الوقت نقطة العبور إلى الحارة وتتميز باتساع كافة زواياها ومزخرفة بنقوش تعكس الطابع العماني بحرفة وإتقان ، كما توجد أمام البوابة ساحة عادة ما تكون ملتقى للأهالي بعد صلاة العصر يتداولون فيها الأخبار ويتناقشون فيها المواضيع التي تخص أهالي القرية وحل الخلافات إضافة إلى تناول القهوة العمانية حيث ظلت هذه العادة تلازمهم بشكل يومي وتقريب وجهات النظر بينهم وتفتح آفاق التوسع في التجارة وبعد دخولنا للحارة طالعتنا البيوت المتلاصقة ببعضها على امتداد واسع حيث يصل عددها لحوالي خمسمائة بيت لا زالت آثارها باقية إلى الآن .
وفي أعالي الحارة توجد الأبراج الشاهقة التي يتمكن الزائر من رؤيتها من بعيد نظرا لارتفاعها وبروزها بشكل جذاب حيث يظهر فوق قمتها ثلاثة بروج كانت تعتبر رمزا للحارة يستفاد منها لصد خطر العدو ، كما يوجد في إحداها مدفع كان الأهالي يترقبون إطلاقة أثناء المناسبات كالأعراس والأعياد ، ويوجد بالحارة ثلاثة مساجد واحد منها يسمى ( مسجد الوادي) لأنه يقع بمحاذاة مجرى وادي حلفين حيث تتم فيها حلقات لتعليم القرآن الكريم والحديث الشريف ، وتغذي احتياجات الأهالي من الماء ثلاثة آبار حيث كان يستفاد منها في الشرب والغسيل وتسد الحاجة اليومية ، أما فلج المبعوث الذي تتوزع تقسيماته في 48 ردة يستخدم في الماضي والحاضر لري المزروعات لمختلف أصناف المحاصيل والتي تتضمن : القمح والثوم والبصل والحمضيات إضافة إلى أشجار النخيل حيث أفاد حميد العامري بأن عدد أشجار النخيل في القرية يبلغ حوالي 10 آلاف نخلة في ظل التوسع بالمزارع بوقتنا الحالي والتي يعتمد أصحابها على الآبار .

سوق القــــوافل

كما يوجد بوسط الحارة سوق سمي بالقوافل ويعود سبب تسميته لاعتباره نقطة توقف القوافل التجارية من محافظات الظاهرة والداخلية والشرقية حيث كان التجار يتوقفون لبيع بضاعتهم وتبادل بعض السلع التي يوفرها السوق من المتطلبات الأساسية للحياة اليومية إضافة إلى بيع الأسلحة ، كما يوجد بالسوق 25 محلا لأهالي الحارة صغيرة المساحة يوفرون من خلالها الحلي والفضة وبعض المواد الغذائية والخضراوات والفواكه .

فريق قلعة العوامر..

ويعتبر فريق قلعة العوامر الثقافي والاجتماعي والرياضي من أعرق وأقدم فرق ولاية إزكي ، ويعود تأسيسه لعام 1975 ، وقد ساهم بشكل أساسي وفعال في خدمة القرية حيث لا تقتصر أدواره على الجانب الرياضي فحسب إنما تقوم اللجنتان الثقافية والاجتماعية بتنفيذ الأنشطة والفعاليات بشكل دوري كتنظيم الأعراس الجماعية وإقامة المعسكرات الخدمية في البلدة والمشاركة في تنظيم فعاليات المناسبات الوطنية التي تقيمها الولاية وتنظيم فعالية العيود التي تتزامن وأيام العيد ، كما يتعتبر الفريق فعالا بالمشاركة في المسابقات الرياضية المختلفة سعيا لإبراز وتنمية مواهب الشباب .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «أرامكو» ترسي ثلاثة عقود لتطوير مواقع في حقلي حرض والحوية