أخبار عاجلة
الريال يفقد مارسيلو وكروس بسبب الإصابة -
تشهير بموافقة النظام -
صافرة -
شروط مسابقة «عكاظ» بمناسبة اليوم الوطني -

غارات روسية تحصد 14 عنصراً من «داعش» في بادية حمص

غارات روسية تحصد 14 عنصراً من «داعش» في بادية حمص
غارات روسية تحصد 14 عنصراً من «داعش» في بادية حمص

قتل 14 عنصراً من تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) بغارات روسية على بادية حمص، فيما سقط 14 سورياً في عدد من المدن السورية، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الأربعاء).

وأوضح المرصد أن ما لا يقل عن 14 عنصراً من «داعش» قتلوا نتيجة غارات روسية على آليات لهم في المحاور الشمالية الشرقية لبلدة حميمة في بادية حمص عند الحدود الإدارية مع دير الزور، فيما استهدفت طائرات حربية بضربات عدة أماكن في منطقة مخيم الحدلات قرب الحدود السورية – الأردنية في البادية السورية بريف حمص الجنوبي الشرقي.

وأشار المرصد إلى اشتباكات على محاور في مخيم اليرموك جنوب دمشق بين «هيئة تحرير الشام» و «داعش» ترافقت مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، في حين سقطت مساء أمس، 4 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض - أرض أطلقتها قوات النظام على أماكن في أطراف حي جوبر الواقع عند أطراف العاصمة الشرقية.

في بلدة حوش الصاليحة بغوطة دمشق الشرقية، سقط قتيل وأصيب 5 بجروح نتيجة سقوط قذيفة أطلقتها قوات النظام.

في حلب، وصل عدد الضحايا إلى 6 على الأقل، بينهم طفلة وشاب وفتاة، نتيجة سقوط أكثر من 5 قذائف على أماكن في أحياء الأعظمية والأكرمية والحمدانية وسيف الدولة أمس.

إضافة إلى ذلك، سقط 4 سوريين بينهم امرأة، بغارات نفذتها طائرات حربية على أماكن في قرية المسرب بريف دير الزور الغربي، فيما وثق المرصد مقتل 3 أطفال من عائلة واحدة بينهم شقيقان، نتيجة انفجار لغم أرضي بهم أثناء محاولتهم الخروج من مدينة الرقة.

وذكر المرصد أن قوات النظام فتحت بعد منتصف ليل الثلثاء – الأربعاء، نيران رشاشاتها الثقيلة على أماكن في منطقة الزيات وتل مروان بريف دمشق الجنوبي الغربي.

إلى ذلك، قال المرصد أن حوالى 300 عنصر ومقاتل من «تجمع شباب البكَّارة» بقيادة ياسر الدحلة، غادروا صفوف «قوات النخبة السورية» الجناح العسكري لتيار الغد السوري برئاسة أحمد الجربا، بعد اتهامات متبادلة وخلافات بين الطرفين.

ونقل المرصد عن مصادر مطلعة أن «قوات النخبة السورية» فصلت ياسر الدحلة و157 مقاتلاً يتبعون له «بسبب تبعيتهم السابقة لحركة أحرار الشام الإسلامية، ولقيامهم بإجراء مفاوضات مع مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت راية قوات سورية الديمقراطية للانضمام إليهم».

وكذلك أفادت مصادر مقربة من «تجمع شباب البكَّارة» الذي انضم قبل شهرين إلى «قوات النخبة السورية»، بأن سبب انشقاق نحو 300 عنصر بقيادة ياسر الدحلة، يعود إلى «الفساد المستشري في صفوف قوات النخبة واستغلال تضحيات المقاتلين لتحقيق مكاسب سياسية، ورفض التجمع بقيادة ياسر الدحلة التوجه للمشاركة في معركة الرقة لأن الأولوية هي لمعركة تحرير دير الزور لانتمائهم إليها».

وأكد المرصد أن الدحلة ومقاتليه وصلوا إلى مناطق وجود مجلس دير الزور العسكري المشارك في معركة الرقة الكبرى قبل نحو أسبوع، ويتم التنسيق بين الجانبين من أجل البدء بعمليات عسكرية متزامنة من ريف دير الزور الشمالي الغربي وريف الحسكة الجنوبي باتجاه شمال دير الزور.

على صعيد متصل، أعلنت كتائب وألوية عدة تابعة لحركة أحرار الشام الإسلامية وجند الشام عن اندماجها تحت مسمى «جيش حماة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين