أخبار عاجلة
أزمة وقود في طرابلس بعد قطع أحد خطوط الأنابيب -
إيران تعتزم خفض صادرات المكثفات إلى آسيا -
ثلثا الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس عباس -
تركيا: تقسيم العراق أو سورية قد يؤدي لصراع عالمي -
مقتل 25 على الأقل باشتباك في جنوب السودان -

قادة عراقيون يلجأون للدستور لرفض استفتاء الانفصال الكردي

إيلاف من بغداد: واجه القادة العراقيون وفد المجلس الاعلى للاستفتاء على انفصال اقليم كردستان رفضا من قادة البلاد الذين يواصل منذ يومين اجتماعاته معهم لهذا الاستفتاء مؤكدين ان اي خطوات من هذا القبيل يجب ان تستند الى دستور البلاد .. بينما حذر العبادي من ان التعيينات في مؤسسات الدولة على اساس الولاء الحزبي والشخصي ستدمر المجتمع.

واكد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال اجتماعه في بغداد اليوم مع الوفد الكردي ان الاستفتاء يجب أن يكون ضمن الأطر الدستورية .. وقال "إننا نحترم توجهات جميع الأطراف مع موافقتها الدستور وبما يعزز اللحمة الوطنية ويحفظ الاستقرار".. مشددا على أن "إعادة الثقة بين مكونات الشعب العراقي وتفعيل المشتركات ضرورة حتمية لتجاوز التحديات" كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه تسلمته "إيلاف".

واشار الجبوري الى ان خيار الاستفتاء يجب أن يكون ضمن الأطر الدستورية بما يكفل مصلحة العراق مع الأخذ في الاعتبار الظروف التي يمر بها البلد. ودعا الى مواصلة الحوارات بين بغداد وأربيل لتجاوز الخلافات السياسية والأمنية بين جميع الأطراف بما يحقق المصالح التي تحفظ وحدة العراق.

العبادي خلال اطلاق التعيينات للهيئات المستقلة

الدستور ووحدة البلاد

وفي وقت سابق اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي معارضته لانفصال اقليم كردستان عن العراق مستندًا في ذلك الى الدستور العراقي الذي ينص على وحدة البلاد. وقال إن العراق يستند الى الدستور كمرجعية قانونية وسياسية لتحديد العلاقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان ..

وشدد على انه "لا يمكن لأي طرف تحديد مصيره بمعزل عن الآخرين". واشار الى أن "أي قرار يخص مستقبل العراق يجب ان يراعي النصوص الدستورية فهو قرار عراقي ولا يخص طرفًا دون غيره"..

وينص الدستور العراقي على أن "جمهورية العراق دولةٌ اتحادية واحدة مستقلةٌ ذات سيادة كاملة نظام الحكم فيها جمهوريٌ نيابيٌ (برلماني) ديمقراطيٌ وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق". ويؤكد هذا النص الذي وافقت عليه القيادات الكردية ومواطني الاقليم في الاستفتاء الشعبي الذي جرى عليه اواخر عام 2005 على وحدة العراق.

العامري لوحدة البلاد والاكراد مصرون على الاستفتاء

ومن جهته اكد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري خلال اجتماعه مع الوفد الكردي أهمية وحدة العراق واستبعاد خيارات الحرب بين مناطقه.

واشار العامري الى أهمية الحوار الجاد والبناء وتوفر حسن النية وبناء الثقة بين بغداد وأربيل لحل المشاكل وضرورة وجوب الاحتكام إلى الدستور. وشدد على أهمية وحدة العراق والتركيز على اللحمة الوطنية واستبعاد خيارات الحرب بين مناطق البلاد اضافة الى جعل مبدأ الحوار هو الأساس في حل المشاكل.

ومن جانبه اكد الوفد الكردي ضرورة حل المشاكل العالقة بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم موضحا ان هناك الكثير من المشاكل لم تحل من قبل المركز ولذلك فإن خيار الانفصال مازال قائماً".

المالكي: الاستفتاء لايملك غطاء دستوريا

كما اكد نائب الرئيس العراقي زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي أن قبول استفتاء استقلال إقليم كردستان يعتمد على توفر الغطاء الدستوري.

وقال المالكي عقب اجتماعه مع الوفد الكردي اليوم الى انه استنادا الى الشراكة الموجودة بين مكونات الشعب العراقي فإن الاستفتاء وغير الاستفتاء وكل شيء يتحرك به الاكراد يحتاج إلى غطاء دستوري .. لافتا الى انه اذا توفر الغطاء الدستوري سيكون التحرك مقبولاً أما خارج الغطاء الدستور فإن ذلك يخلق مشاكل للاكراد وللعراق.

واضاف قائلا "نحن لا نريد أن نعود للغة المشاكل في ما بيننا ونتمنى أن يحدث هذا التوجه إذا لزم الأمر بمراجعة للدستور الذي يعطي حقا في مثل هذا الاستفتاء وحق تقرير المصير".

وكان وفد المجلس الاعلى للاستفتاء في اقليم كردستان اوضح اثر مباحثات اجراها امس مع مسؤولين عراقيين آخرين يتقدمهم رئيسا الجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي وسفراء دول اجنبية انه وجد مرونة ورغبة في مواصلة الحوار وطلبات بتأجيل الاستفتاء الذي اكد اصراره على اجرائه بموعده المحدد في 25 من الشهر المقبل.

ويضم الوفد عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني روز نوري شاويس رئيساً والاعضاء رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين والمتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيره وعضو قيادة الإتحاد الاسلامي الكردستاني محمد أحمد والنائبين في برلمان اقليم كردستان التركماني ماجد عثمان والمسيحي روميو هكاري والنائبة الإيزيدية في البرلمان العراقي فيان دخيل.

وتأتي مباحثات الوفد الكردي في بغداد في وقت طلبت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي تأجيل إجراء الاستفتاء الذي يواجه معارضة داخلية وخارجية حيث حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 25 من الشهر الماضي من المخاطر التي سيسببها الاستفتاء على العراق برمته ومن ضمنهم الاكراد مؤكدا ان الانفصال غير شرعي ولا دستوري مشددا على ان حكومته لن تتعامل معه .

وخارجيا فقد رفضت ايران وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة والمانيا وفرنسا استفتاء اقليم كردستان .

كما اعرب الاتحاد الاوروبي عن تحفظه وحذره تجاه الاستفتاء وقال متحدث باسم خدمة العمل الخارجي الاوروبي في تصريح صحافي "إن المصلحة العامة للشعب العراقي ككل ستتحقق على أفضل وجه في عراق موحد تعمل فيه جميع الاطراف المختلفة معاً لتحقيق الاستقرار الطويل الأجل للبلاد في هذه اللحظة الحاسمة".

العبادي: التعيين استنادا للولاء الحزبي والشخصي يدمر المجتمع

حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الاربعاء لدى اطلاق الترشيح للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة ضمن برنامجه الاصلاحي. من ان التعيين استنادا للولاء الحزبي والشخصي سيدمر المجتمع.

وقال خلال مؤتمر عقد اليوم لهذا الغرض إن الهيئات المستقلة يجب ان تخرج من المحاصصة وان تكون مستقلة فعلا، وان عدم تكافؤ الفرص وانعدام العدالة يؤدي الى الظلم والفساد وتدمير المجتمع . واضاف انه "لايمكن اقامة نظام سياسي دون تنظيم حزبي وخطواتنا ليست ضد العمل الحزبي، لكن الخطأ هو تمدد العمل الحزبي الى مؤسسات الدولة والتعيين على اساس الولاء الحزبي والشخصي".

وتابع "نحن على اعتاب عهد جديد وبتحقيق العدالة نوجه ضربة قاصمة للارهاب والفساد، مضيفا اننا دولة مواطنة ولسنا دولة مكونات والتنوع قوة للعراق وجميع المواطنين متساوون ومن الدرجة الاولى وليسوا أتباعا لأحد.

واوضح العبادي قائلا " لدينا كمرحلة اولى مجموعة هيئات مستقلة على مرحلتين ستعلن بموقع الكتروني خاص وفتحنا المجال امام المواطنين الكفوئين كمرحلة اولى لانهاء التعيين بالوكالة ونريد السير بخطوات صحيحة للاصلاح السياسي والاقتصادي وهذه خطوة على الطريق الصحيح".

ورغم توجهات العبادي هذه الى شكوك تحيط بقدرته على تنفيذ رؤيته للتعيين في مؤسسات الدولة وذلك بسبب المحاصصة الحزبية والطائفية والقومية المستحكمة بمفاصل الدولة العراقية وتحول دون تولي الكفاءات العراقية لمسؤوليات مهمة في هذه المؤسسات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين