أخبار عاجلة
«الجحفلة».. بعثرتهم -
الصحف الإسبانية تحجب الأخبار الرياضية -
مفكرة النتائج -
عاد للأذهان.. اتحاد زمان -
الناقور يطالب دياز بالانسجام -
العميد «يعدّل» مزاجه في دبي -
مرسي يلوح بالرحيل -
سانشيز «الأغلى» في تاريخ توتنهام -
الثالثة.. ثابتة -
العمرو: توجه لتوحيد هوية «الدفاع المدني» -
حضانات موسمية لأطفال الحجاج -
الطائف: ربط 123 مركزا صحيا بـ 13 مستشفى فنياً -
مؤتمر لشرح الخطط الأمنية في الحج -

البحرية الليبية تريد تنظيم عمل المنظمات قرب مياهها

البحرية الليبية تريد تنظيم عمل المنظمات قرب مياهها
البحرية الليبية تريد تنظيم عمل المنظمات قرب مياهها

أكدت البحرية الليبية اليوم (الأربعاء)، ان ليبيا بانشائها منطقة بحث وانقاذ قبالة سواحلها لا تعلن «منطقة محظورة» بل تريد تنظيم عمل المنظمات غير الحكومية قرب مياهها لانقاذ المهاجرين.

وكانت البحرية الليبية أعلنت الخميس الماضي اقامة منطقة بحث وانقاذ تمتد الى ابعد من 12 ميلاً بحرياً لمياهها الاقليمية ومنعت المنظمات غير الحكومية من دخولها اذ ان طرابلس تتهمها بالتواطؤ مع المهربين.

ومنذ القرار، اعلنت منظمات عدة بينها «اطباء بلا حدود» و«سي آي» الالمانية و«سيف ذي تشيلدرن» البريطانية تعليق عملياتها في البحر المتوسط.

وقالت البحرية الليبية في بيان: «لم نعلن عن أية منطقة محظورة، ولم نمنع اية جهة أو منظمة عن ممارسة أعمال الإنقاذ الواضحة، الشفافة، وما أعلناه يراد به تنظيم العمل، الذي صار عشوائياً ومزاجياً، غارقا في الفوضى، وخاصة في المنطقة القريبة من مياهنا الاقليمية».

واعتبرت ان «توقف بعض المنظمات الأجنبية غير الحكومية عن العمل في مجال البحث والإنقاذ هو أمر يخصها، ولا يعنينا في شيء وهو أمر مؤسف»، مضيفة: «ما يعنينا هو الخطاب العدائي الذي تستعمله ضد بلادنا، والاسلوب الخطابي، والعاطفي الذي تتقنه بغرض كسب التعاطف وتشويهنا».

واكدت ان «ما تم الاعلان عنه هو حق مشروع للدولة الليبية تكفله التشريعات والقوانين واللوائح الدولية».

واوضح وزير الداخلية الايطالي ماركو مينيتي هذا الاسبوع ان اعلان هذه المنطقة يجب ان يحظى في المبدأ بموافقة «المنظمة البحرية الدولية».

وتواجه البحرية الليبية ذات القدرات المحدودة صعوبة بالغة في تأمين حدودها البحرية وطلبت أخيراً مساعدة ايطاليا.

ويستغل مهربو البشر الفوضى التي تسود ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 لتهريب عشرات الاف المهاجرين الى ايطاليا كل عام مقابل مبالغ باهظة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دمشق تتعهد التعاون مع تحقيق دولي حول هجوم خان شيخون
التالى السعودية تفتح منافذها للحجاج القطريين.. شواهد جديدة لنقاء مواقف المملكة نحو ضيوف الرحمن