أخبار عاجلة
شرطة المدينة تطيح بلصوص البقالات -
أمير الباحة يلتقي مدير فرع وزارة العدل -

أمير مكة المكرمة: لا شيء أهم من خدمة الأراضي المقدسة وضيوفها

أمير مكة المكرمة: لا شيء أهم من خدمة الأراضي المقدسة وضيوفها
أمير مكة المكرمة: لا شيء أهم من خدمة الأراضي المقدسة وضيوفها

أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل أن «لا شيء أهم من خدمة الأراضي المقدسة وضيوفها»، فيما بدأت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية المعنية بشؤون الحج والحجاج في مكة المكرمة تنفيذ خططها التي أعدتها بمتابعته وإشرافه المباشر، وفق ما جاء في تقرير بثته وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم (الخميس).

وأكد الفيصل أن «المملكة ومؤسساتها الحكومية والأهلية تسخر كل الإمكانات والتجهيزات لخدمة وراحة ضيوف الرحمن من داخل المملكة وخارجها، وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تؤكد على بذل كل الجهود لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن».

وقال: «المملكة قيادة وشعباً تتشرف أن تقدم كل ما لديها من إمكانات لخدمة ضيوف الرحمن، والحمد الله أن شرفنا الله بأن نكون من سكان هذه البقعة المباركة وإننا خدام لهذا المكان ولا شيء أهم من خدمة الأراضي المقدسة وضيوفها الكرام».

وركزت الخطط المعدة على تحقيق أرقى الخدمات لوفود الرحمن وتوفير الرعاية الشاملة لهم منذ وصولهم إلى هذه الديار المقدسة حتى مغادرتهم إلى أوطانهم بعد أدائهم لمناسكهم بكل يسر وسهولة وأمن واطمئنان.

وفي هذا الشأن جندت وزارة الحج والعمرة لتنفيذ خطتها للموسم، أكثر من 95 ألف موظف وموظفة، إلى جانب الخطط المستحدثة التي تمثلت في إطلاق برنامج «كن عوناً» للأعمال التطوعية وتطوير منصة إلكترونية خاصة به، وتطوير خدمة الإرشاد الموحد عبر مراكز الخدمات والإرشاد حول المسجد الحرام، وتخصيص مواقع لمكاتب خدمة الميدانية آلية لمؤسسات الطوافة في مشعر منى.

ونفذت وزارة الحج والعمرة برامج لتطوير أعمال مهنة الطوافة، والوكالة والدلالة، وحج الداخل باستخدام أحدث وسائل التقنية، ليكون الحج سهلاً وميسراً عبر الجهود البشرية والتقنية المقدمة. وكذلك عملت على الارتقاء بمهارات العاملين في الخدمة الميدانية لضمان خدمات متميزة لضيوف الرحمن، وذلك باعتماد برامج تدريبية متميزة وفاعلة، إضافة للتنسيق مع كل الجهات وتوحيد الجهود لتحفيز الجميع على الإسهام في خدمة ضيوف الرحمن سواء مكلفاً أو متطوعاً.

من جانبها، بدأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تنفيذ خطتها في الحرمين الشريفين على مدار الساعة، مجندة نحو 10 آلاف من القوى العاملة من الموظفين والموظفات الرسميين والموسميين والعمالة المكلفة بالنظافة والصيانة والتشغيل .

وأعلن رئيسها الدكتور عبدالرحمن السديس عن الاستفادة التامة من كامل المرحلة الثالثة من مشروع زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف، ومن التوسعة العملاقة التاريخية (التوسعة الشمالية) في الحرم المكي الشريف ومن كل المصاطب.

دوره أكد أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامه البار أن كل قطاعات الأمانة وإداراتها وبلدياتها الفرعية ومراكزها الخدمية في جاهزية تامة لأداء خطة أعمال موسم الحج، لافتاً إلى أن الأمانة حشدت كل طاقاتها البشرية والمادية مدعومة بفرق مساندة من بعض القطاعات والبلديات والأمن العام والمجاهدون والكشافة، إضافة إلى عدد من المراقبين الصحيين الموقتين، مع تجهيز أسطول كبير من المعدات والآليات، وتسخير كل الإمكانيات اللازمة استعداداً لتقديم أعلى المستويات في الخدمات البلدية لحجاج بيت الله الحرام.

وأكملت وزارة النقل كل الأعمال في منطقة المشاعر المقدسة، إذ أنهت كل مراحل مشروع إنشاء جسر وممر المشاة في وادي عرنة الذي يضم ثلاثة مسارات في كل اتجاه، وتم فصل الحركة بحواجز خرسانية بطول 208 أمتار، إضافة إلى طريق مشاة للربط مع طريق المشاة الرئيسي بطول 425 متراً وعرض 22 متراً.

وفيما يخص الشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة، فقد استعدت للموسم بتنفيذ مشاريع صحية تطويرية تجاوزت كلفتها 12.7 مليون ريال شملت تطوير البنى التحتية والأقسام الطبية في مستشفيات المشاعر. وكذلك هيأت أكثر من 4 آلاف سرير في مستشفيات العاصمة المقدسة والمشاعر، مخصصة للتنويم والعناية المركز والطوارئ، وجهّزت 128 مركزاً صحياً دائماً وموقتاً، إلى جانب 39 فرقة طبية ميدانية. وجهّزت قافلة خادم الحرمين الشريفين الطبية بــ 45 باصاً لنقل الحجاج المرضى بين المشاعر وتسهيل إكمالهم لشعيرة الحج، إضافة إلى تهيئة 100 سيارة إسعاف صغيرة في المشاعر المقدسة لنقل المرضى.

وقدّمت هيئة الهلال الأحمر السعودي خطتها التي تم تجهيزها بنحو 1245 مركزاً دائماً وموقتاً وعربات متحركة مسنودة بأكثر من 10 آلاف مسعف ومتطوع من الجنسين موزعين على مكة المكرمة والمشاعر والمنافذ البرية والبحرية والجوية، كما تم تجهيز 3 آليات للإسعاف الجوي.

وفيما يخص المياه أعلنت شركة المياه الوطنية أنها سترفع كميات المياه الواردة لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة إلى 18,150 مليون متر مكعب بزيادة 21 في المئة عن العام الماضي، كما سيتم خلال موسم حج العام الحالي استكمال مشروعي التشغيل الذكي بقطاع المشاعر، وإعادة تأهيل مراكز الصيانة لضمان تحسين الأداء.

من ناحيتها، وفرت النقابة العامة للسيارات أكثر من 17 ألفاً و500 حافلة مجهزة ومهيأة فنياً وإدارياً وتشغيلياً لتوفير النقل الآمن والميسر لأكثر من مليون و700 ألف حاج خلال تنقلاتهم ما بين مدن الحج والمشاعر المقدسة في رحلات تبلغ 128 ألف رحلة بين المشاعر.

وكذلك بدأت الجهات الأمنية والدفاع المدني في تنفيذ خططها لحج هذا العام، وسخرت جميع إمكاناتها وطاقاتها البشرية لتقديم الخدمات الأمنية والإنسانية والتنظيمية والإرشادية لضيوف الرحمن.

إلى ذلك، بلغ إجمالي عدد الحجاج الذين وصلوا إلى المدينة المنورة 546 ألفاً و189 حاجاً، بحسب الإحصائية اليومية التي أعلنتها المؤسسة الأهلية للأدلاء في المدينة المنورة.

وأوضحت وحدة الإحصاء والتقارير بالمؤسسة أن عدد الحجاج الذين قدموا إلى طيبة الطيبة أمس بلغ 21 ألفاً و653 حاجاً فيما غادرها إلى مكة المكرمة 35 ألفاً و21 حاجاً، في حين بلغ المجموع الكلي للمغادرين حتى تاريخه 376 ألفاً و712 حاجاً.

وبينت أن أكثر جنسية موجودة في المدينة المنورة هي الإندنونيسية وعددهم 32 ألفاً و55 حاجاً، بينما بلغ عدد الحجاج المتبقين في المدينة المنورة حتى مساء أمس 169 ألفاً و426 حاجاً مقارنة مع المتبقين لنفس اليوم من حج العام الماضي وعددهم 156 ألفاً و457 حاجاً.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قرقاش: السعودية تثبت كل يوم كم هي كبيرة
التالى تفجير انتحاري عند نقطة أمنية لـ «حماس» في رفح