أخبار عاجلة
تعرّف على متوسط سعر الدولار في البنوك -
ضبط 6 أطباق لحوم فاسدة بمدينة الشهداء -

متخصصات: التهديد بالعنف يُعامَل كحالة إيذاء وإن لم يقع.. المجتمع يحتاج لتثقيف

أكدن في أول لقاء حواري عن الحماية تطور الأنظمة بالمملكة ومواكبتها للمستجدات

أكد لقاء متخصص نظمته الجمعية الخيرية للإرشاد وتنمية الأسرة "إرشادي"، بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، تطور أنظمة الحماية من العنف والإيذاء بالمملكة، ومواكبتها للتطورات التنظيمية والاجتماعية.

ونوّه عدد من المتخصصات في اللقاء الحواري الأول للحماية من الإيذاء بأهمية نشر الحوار الأسري الهادف، ونشر ثقافة الحماية من الإيذاء، وأهمية الوعي بأشكال الإيذاء والعنف التي ينطبق عليها نظام الحماية من الإيذاء، والحاجة لتثقيف كل أفراد المجتمع وفئاته عن ذلك، والتأكيد على أن التهديد بالإيذاء والعنف حتى لو لم يقع يعامل ضمن النظام كحالة إساءة وإيذاء.

وقامت الأخصائية الاجتماعية نورة الأحمري، في الجلسة الأولى بشرح المفاهيم الأساسية في العنف والإيذاء الأسري والأسباب المؤدية للإيذاء والفئات المتعرضة له.

فيما شملت الجلسة الثانية التعريف بأنظمة الحماية من الإيذاء في المملكة من إلقاء الاستشارية القانونية حصة الدليمي، وقامت المحامية القانونية رنا الدكنان بعرض الأنشطة والبرامج التي تخصّ الدولة في مجال الحماية من الإيذاء.

وخلال الجلسة الثالثة، تحدثت الأخصائية الاجتماعية مضاوي المقبل، عن الأساليب الصحيحة للأسرة؛ للتعامل مع حالات العنف الأسري، فيما اختتم اللقاء بكلمة المدربة المعتمدة من مركز الحوار الوطني نوال الحيدري، عن أهمية الحوار الأسري في الحماية من الإيذاء.

يُذكر أن اللقاء شهد مشاركة متخصصات من مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وأكاديمية الحوار للتدريب، ومركز الحماية من الإيذاء، ومركز الأمان الأسري، وطالبات من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "فيات" تدخل سباق السيارات ذاتية القيادة
التالى محمد بن عبدالرحمن في مرور الناصرية.. زيارة مفاجئة "صور"