أخبار عاجلة
دور الجمعيات العمومية للأندية -
مسرحي وستانلي: سنكسب الزعيم -
منتخب اليد يواصل سطوته ويكسب نيوزلندا -
ظروف الهلال تغري القادسية -
الفنيون لـ«عكاظ» : مزمار الحي لا يطرب -
فتحــــي «يبغى» الدوري السعودي -
دياز للهلاليين: أنتم الأبطال -
سياحة جازان تنهي الإشكالات في 24 ساعة -

راخوي يدعو إلى اجتماع طارئ لفرض الحكم المباشر على كتالونيا

راخوي يدعو إلى اجتماع طارئ لفرض الحكم المباشر على كتالونيا
راخوي يدعو إلى اجتماع طارئ لفرض الحكم المباشر على كتالونيا

دعا رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي أمس (الجمعة) إلى اجتماع طارئ لمجلس الوزراء اليوم، لتمهيد الطريق أمام مدريد لإعلان سيطرة الحكومة المركزية على الإقليم، في حين اعتبر العاهل الأسباني الملك فيليب السادس أن كاتالونيا «جزءاً أساسياً من أسبانيا».

وستكون تلك المرة الأولى في تاريخ الديموقراطية الأسبانية القائمة منذ أربعة عقود التي تفعل فيها مدريد بنوداً في الدستور، لإقالة حكومة إقليم والدعوة لانتخابات جديدة فيه. ولم تؤكد الحكومة ما إذا كانت انتخابات كانون الثاني المقبل تشكل جزءا من الأمر، لكن راخوي قال، إن «الإجراءات ستعلن».

وبعدما يعلن راخوي إجراءات السيطرة المباشرة على الإقليم اليوم، سيكون لزاماً على مجلس الشيوخ الأسباني التصديق عليها في جلسة ستعقد في 27 من الشهر الجاري، وفقا لناطقة باسم المجلس.

ويمكن أن تتراوح تلك الإجراءات بين حل البرلمان الكتالوني والحكومة إلى نهج أكثر تساهلاً بالإطاحة بقادة إدارات بعينهم. وسيكون الحكم المباشر من مدريد موقتاً إلى حين إجراء انتخابات في الإقليم لتشكيل حكومة جديدة.

من جهته، قال العاهل الاسباني في خطاب تميز بلهجة عاطفية خلال توزيع جوائز اميرة استورياس: «لا نريد التخلي عما بنيناه معا»، مشدداً على التقدم الذي تحقق في اسبانيا التي نجحت بتجاوز «اخطاء الماضي»، في اشارة ضمنية الى ديكتاتورية فرانكو )1939-1975(.

واضاف «في العقود الماضية واصل الاسبان حمل تاريخنا واحترموا قرارنا السيادي بالعيش معاً في ظل الديموقراطية». وتابع «عشنا وتشاركنا النجاحات والاخفاقات والانتصارات والتضحيات التي وحدّتنا بالفرح والمعاناة. لا يمكن ان ننسى هذا».

واعتبر ان انجازات اسبانيا كانت ممكنة «بفضل رغبة صادقة بالعيش المشترك والتفهم ومراعاة القوانين والديموقراطية».

ويهدد الانفصاليون في كاتالونيا باعلان جمهورية استنادا الى نتائج استفتاء لتقرير المصير اجري مطلع الشهر الجاري، ويقولون ان «نعم للاستقلال» حصلت على 90.18 في المئة، لكن نسبة المشاركة بلغت 43 في المئة فقط من السكان.

وتمكنت الحكومة الإسبانية من حشد تأييد المعارضة لحل البرلمان في إقليم كتالونيا، وإجراء انتخابات جديدة في كانون الثاني (يناير) المقبل، في إطار مساعيها لكبح حملة حكومة الإقليم للاستقلال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018