أخبار عاجلة
صالح الحصيّن.. العالم الزاهد -
المملكة تتبرع بـ 100 مليون يورو لمكافحة الإرهاب -
فيصل بن مشعل: رسم سياسة المملكة بوضوح وشفافية -
عسيري يعود للاتحاد بعد أسبوعين -
أرقام «السيتي» كابوس ضد المنافسين -
الجابر يقتحم المناصب بالاتحاد الدولي -

الأحمد: الكويت تشاطر العالم هاجس تغير المناخ وآثاره على الطبيعة والبشر

الأحمد: الكويت تشاطر العالم هاجس تغير المناخ وآثاره على الطبيعة والبشر
الأحمد: الكويت تشاطر العالم هاجس تغير المناخ وآثاره على الطبيعة والبشر

أكد المدير العام للهيئة العامة للبيئة ورئيس مجلس ادارتها الشيخ عبدالله الأحمد مشاطرة الكويت المجتمع الدولي هاجس تغير المناخ وآثاره السلبية على النظم الطبيعية والبشرية وسعيها الى التقليل من تداعياته.
ونقل بيان للهيئة العامة للبيئة عن الشيخ عبدالله الأحمد ممثل وفد الكويت المشارك في المؤتمر الـ23 لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ المنعقدة في مدينة بون الالمانية قوله ان الكويت تعمل بشكل طوعي منذ انضمامها لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ عام 1994 على تنفيذ مشاريع عدة تستهدف الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.
واضاف ان الكويت شاركت في المؤتمر بمشاريع التكيف مع اثار تغير المناخ المقدمة ممثلة بقطاعات الطاقة والصناعة والنقل والتي تعمل على تطوير نظم اعمالها لتتماشى مع أهداف قانون حماية البيئة الصار عام 2014.
واوضح ان تلك المشاريع تسعى حسب امكاناتها المتاحة الى ادخال الطاقات المتجددة ضمن مصادر الطاقة المنتجة بالدولة لضمان استدامة الطاقة للأجيال المقبلة تنفيذاً لرؤية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد وتماشيا مع الالتزامات البيئية محليا واقليميا ودوليا.
وطالب الشيخ عبدالله الأحمد بضرورة الاتفاق على المنهجيات والطرق والمبادئ التوجيهية بصورة متوازنة وعادلة بين الدول النامية والدول المتقدمة والالتزام بتنفيذها مع الأخذ بعين الاعتبار التوازن بين أنشطة التخفيف وإجراءات التكيف.
وأكد أهمية إيجاد الوسائل الكفيلة بضمان التمويل المالي ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات للدول النامية مع مراعاة المبادئ العامة للاتفاقية الإطارية لتغير المناخ وأهمها مبدأ المسؤولية المشتركة مع تباين الأعباء وتفاوت القدرات وأحقية الدول النامية بالمضي قدما بخطط التنمية المستدامة.
يذكر ان المؤتمر الذي اختتم أمس شارك فيه 20 ألف مفاوض يمثلون 196 دولة وتترأس هيئة البيئة وفد الكويت المفاوض الذي يضم في عضويته وزارة الخارجية ووزارة النفط ووزارة الكهرباء والماء ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسة البترول الكويتية والإدارة العامة للأرصاد الجوية.
وكانت اعمال مؤتمر الامم المتحدة للمناخ قد انطلقت في بون في السادس من نوفمبر الحالي بهدف التوصل لاتفاقيات يتم بموجبها تطبيق اتفاقية باريس للمناخ.
ويأتي عقد المؤتمر بعد مصادقة المجتمع الدولي على اتفاقية باريس لحماية المناخ واعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في يونيو الماضي اعتزامه سحب بلاده منها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «أرامكو» ترسي ثلاثة عقود لتطوير مواقع في حقلي حرض والحوية