أخبار عاجلة
عزت: كفاءة الجابر ستقوده لأعلى المناصب -

الفيتو الروسي «يختبر» تفاهم بوتين وترامب حول سورية

الفيتو الروسي «يختبر» تفاهم بوتين وترامب حول سورية
الفيتو الروسي «يختبر» تفاهم بوتين وترامب حول سورية

حققت القوات النظامية السورية تقدماً أمس في قتالها ضد تنظيم «داعش» في البوكمال وضد «جبهة النصرة» في ريف حماة، فيما يتوقع أن ينعكس الفيتو الروسي في مجلس الأمن الذي منع تجديد عمل اللجنة الدولية المكلفة مراقبة استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية على التفاهم بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب في شأن سبل إنهاء الأزمة السورية، وأن يشكل «اختباراً» لصمود هذا التفاهم أمام دعم موسكو المستمر نظام بشار الأسد. وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إن روسيا «تبرهن على أنها ليست محل ثقة في العملية التي تقود إلى حل سياسي في سورية»، في ما بدا أنه تشكيك في أهمية الإعلان الصادر عن ترامب وبوتين.

وكان الرئيسان الأميركي والروسي نشرا في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، بياناً مشتركاً حول النزاع السوري أعلنا فيه أنه «لا يوجد حل عسكري» للنزاع وأيدا «الحل السياسي» عبر عملية جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة. وشكل ذلك البيان بداية للطرفين اللذين يتدخلان عسكرياً في سورية ويختلفان تماماً في شأن دعم روسيا النظام السوري برئاسة بشار الأسد.

لكن الإعلان المشترك الذي لم يأت على ذكر مصير الرئيس السوري، استقبل بالتشكيك في الولايات المتحدة، إذ كتبت صحيفة «واشنطن بوست» ساخرة إن «الأمر رائع إلى حد يصعب تصديقه»، وقالت إن بوتين «لا يعير الاتفاقات الموقعة أي اعتبار».

وكتبت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن بوتين «هو الذي يحقق مكاسب». وأضافت: «لقد علمتنا ست سنوات من النزاع أن الواقع العسكري الميداني هو الذي سيحدد معالم السلام المقبل». وسرعان ما اختلف الجانبان على تفسير النص المشترك حول النقطة المتعلقة بمناطق خفض التوتر في جنوب سورية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية: «قلنا بوضوح إننا لن نعمل مع نظام الأسد، ولن نعمل بالطبع مع الإيرانيين(...) لذلك علينا أن نجد وسيلة للعمل مع روسيا أينما كان الأمر ممكناً».

على الصعيد الميداني، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن القوات النظامية السورية حققت تقدماً في عملياتها ضد عناصر «جبهة النصرة» في ريف حماة الشمالي الشرقي، وأكد الإعلام السوري الرسمي استعادة عدد من القرى التي كانت تحت سيطرة «النصرة».

إلى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي أمس أن إحدى دباباته أطلقت طلقة تحذيرية على موقع عسكري سوري في المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان، عقب أعمال بناء في المكان. وقالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إن الأعمال التي قام بها الجيش السوري تشكل «انتهاكاً لاتفاق وقف النار الموقع عام 1974»، الذي «يمنع دخول أدوات بناء ثقيلة أو عربات عسكرية إلى المنطقة المنزوعة السلاح». وأضافت أن الجيش الإسرائيلي قدم شكوى إلى قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جاويد: الجالية الهندية في المملكة لن تتأثر برسوم المرافقين
التالى شرطة مهد الذهب تطيح بعشريني متهم بقتل مقيم بتبوك