أخبار عاجلة
دبي: القمة العالمية للحكومات تنطلق 11 فبراير -
العالمي يحفظ تاريخه -
هزازي في تغريدة لآل الشيخ: «أبغى ألعب» -
كيال في دبي لتوقيع عقد شراكة -

حطاب: تقديم السعودية قرارًا يدين انتهاكات إيران انتصار للإنسانية وخطوة وتطوُّر مهم للقضية الأحوازية

حطاب: تقديم السعودية قرارًا يدين انتهاكات إيران انتصار للإنسانية وخطوة وتطوُّر مهم للقضية الأحوازية
حطاب: تقديم السعودية قرارًا يدين انتهاكات إيران انتصار للإنسانية وخطوة وتطوُّر مهم للقضية الأحوازية
قال: ما يؤسفنا أن أغلب الدول العربية والإسلامية أخذت الموقف المحايد والرافض

وصف محمد حطاب الأحوازي، عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، الخطوة التي أقدمت عليها السعودية في أروقة الأمم المتحدة بتقديم قرار يدين الانتهاكات الإيرانية بحق شعوب غير الفارسية بأنه يمثل تطورًا غير مسبوق من الناحية القانونية والسياسية.

وقال الأحوازي إن السعودية بدأت تضع يدها على نقاط حساسة، لطالما يخشاها الإيرانيون؛ إذ دائمًا ما كانوا يسعون إلى تغييب قضايا الانتهاكات بحق الشعوب نظرًا لبشاعتها ووحشيتها.

وأضاف: ما يؤسفنا أن أغلب الدول العربية والإسلامية أخذت الموقف المحايد أو الرافض لمثل هذه الخطوة المهمة، التي هي واجب إنساني وقومي وديني بالدرجة الأساس بعيدًا عن أطرها السياسية.

وأشار إلى أن السيد المعلمي تحدث عن أبرز الانتهاكات الإيرانية في الأحواز، وعلى رأسها تغيير التركيبة الديموغرافية، وحرف مسار الأنهر الأحوازية، وهما الخطران الأكثر تهديدًا لمستقبل القضية الأحوازية.

وتابع بأن إشارة المعلمي إلى موضوع الأحواز تعكس رؤية السعودية واهتمامها الخاص بهذه القضية العربية، ونأمل أن تشهد الفترة القادمة المزيد من المواقف الداعمة للقضية الأحوازية، بما فيها تقديم الملف الأحوازي إلى الجامعة العربية في القمة القادمة التي سوف تُعقد في الرياض.

وأكد أن دولة الاحتلال الإيرانية مارست انتهاكات جسيمة بحق الأحوازيين، قد يصعب إحصاؤها نظرًا للتعتيم الإعلامي المفروض على الأحواز.

وأوضح أن نحو 24 ألف سجين أحوازي وفق المنظمات الحقوقية الأحوازية يقبعون في سجون الاحتلال، ونصيب الأحوازيين من الإعدامات في العام الماضي بلغ 14 %، وهي أعلى معدل على مستوى الشعوب في جغرافيا ما تسمى بإيران.

ولفت إلى أن دولة الاحتلال منذ مجيء الملالي إلى سدة الحكم في إيران جلبت أكثر من مليون مواطن فارسي إلى شمال الأحواز عبر مشاريع أمنية واقتصادية في إطار خططها الرامية إلى تغيير التركيبة السكانية في الأحواز.

وفي السياق ذاته، أنشأت سلطات الاحتلال عشرات السدود على الأنهار، فضلاً عن مشاريع حفر القنوات من أجل حرف مسار الأنهر الأحوازية. وتفاقمت الأوضاع البيئية في الأحواز نتيجة هذا الفعل؛ إذ ازدادت العواصف الترابية، وبلغت معدلات التلوث نِسبًا عالية، حتى صنفت منظمة الصحة العالمية مدينة الأحواز في الأعوام الماضية المدينة الأكثر تلوثًا في العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018