أخبار عاجلة
7500 قذيفة من الألعاب النارية تلون سماء الأحساء -
العيسى يرعى فعاليات "التعليم" بمناسبة يوم الوطن -
قلوب الصغار تكبر بحب الوطن -
تبقى "القزع" يا رئيس الهيئة -
ظروف بيروزي خطر يهدد بإقصاء الهلال -
البعداني: يا تجار جدة ادعموا ناديكم -
مكافآت النهضة 100 % -
أخطاء الحكام تبدأ باكراً.. واللجنة فشلت بالعلاج -

مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ساهمت في الارتقاء بالعمل الحرفي في السلطنة وتطويره

مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ساهمت في الارتقاء بالعمل الحرفي في السلطنة وتطويره
مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ساهمت في الارتقاء بالعمل الحرفي في السلطنة وتطويره

الهيئة العامة للصناعات الحرفية تعتمد حزمة من المشاريع المعززة للعمل الحرفي

بيوت الحرفي العماني أحد أهم المنافذ لتسويق وترويج الحرف العُمانية وتوفير الفرص للمواطنين

تسجيل أكثر من (180) منشأة حرفية في مختلف الولايات

مع احتفالات البلاد بذكرى الثالث والعشرين من يوليو المجيد (يوم النهضة المباركة) والتي تعد مناسبة وطنية يرسم فيها واقع المنجز العماني وما تحقق من مشاريع نهضوية شاملة جعلت من السلطنة في مصاف الدول الرائدة في النمو والاستقرار بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وفي إطار إبراز الوجه الحضاري والارتقاء بالصناعات الحرفية الوطنية تواصل الهيئة العامة للصناعات الحرفية جهودها نحو تحقيق الإسهام في مسيرة التقدّم والنماء والازدهار الثقافيّ والاجتماعي والاقتصادي مرسّخة بذلك منظومة متكاملة للقطاع الحرفي العُماني.
وشهد القطاع الحرفي العُماني نموا قياسيا ونقلة نوعية في مختلف مجالات العمل والأداء الحرفي في السلطنة وذلك تحقيقا للرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للحفاظ على الموروثات الحرفية وتعزيز الدافعية الذاتية للإقبال عليه، كما أن التنمية الشاملة التي تحققت في مسيرة النهضة المباركة كان لها الاثر الأعظم في نمو و تطور القطاع الحرفي وزيادة الإنتاجية، ولقد استمدت الحرف ما وصلت اليه من ابتكار وتصميم متفرد من مرتكزات محورية دأبت الهيئة على تجسيدها تحقيقاً للرؤية السامية للهوية الحضارية والتي تعد نهجا قويما اختطه القائد المفدى منذ بدايات عصر النهضة وحتى اليوم حيث أسهمت تلك الرعاية السامية في النهوض بالقطاع الحرفي والحفاظ على الصناعات الحرفية باعتبارها من الموروثات الحضارية.
وتعبر المشاريع الحرفية الموزعة في ولايات السلطنة وبشكل واقعي عن التطور المرحلي والنقلة النوعية في شتى مجالات العمل والأداء الحرفي بغية الوصول الى قطاع متكامل وفق رؤية عصرية مطورة تسهم في النمو المتنوع لمصدر الدخل الاقتصادي للمواطنين وقد أصبح قطاع الصناعات الحرفية مصدراً مهماً لدخل عدد كبير من المواطنين العُمانيين وفي هذا المجال تعمل الهيئة على تطوير الحرف وحمايتها وفق أسس ترتكز على إستراتيجية متكاملة ومدروسة تشمل المساهمة في تقديم الدعم للحرفيين بهدف تحسين مستويات الدخل وزيادة الإنتاج المحلي من الصناعات الحرفية العُمانية المطورة بالإضافة الى رفع مساهمة القطاع الحرفي في التنوع الاقتصادي والناتج المحلي الإجمالي.

مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية 2017
شهد 2017م إعلان الهيئة العامة للصناعات الحرفية عن فتح باب الترشُّح لمسابقة جائزة السُّلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الخامسة حيث بدأت الهيئة في استقبال طلبات الترشح وتسجيلها ، وتسعى الهيئة من خلال المسابقة إلى الارتقاء بالعمل الحرفي في السلطنة وتطويره بالإضافة الى إبراز الدور الحضاري للصناعات الحرفية، كما حرصت الهيئة على تحديث المسابقة وتطويرها استلهاما من تشرفها بأن تحمل اسم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وتعكس الإهتمام السامي للقيمة الحضارية والوطنية لمنتجات الصناعات الحرفية، وتؤكد على الرعاية العالية التي يخصها جلالته للحرفيين العمانيين من خلال رفع مستوى هذه المسابقة إلى مستوى المسابقات الوطنية الأخرى التي أسبغ عليها جلالته هذا التشريف العظيم كمظهر من مظاهر حرص المقام السامي لجلالته – حفظه الله ورعاه – على تحفيز قدرات الحرفيين العمانيين واستثارة مكامن الإبداع لديهم من أجل إجادة الإنتاج والإرتقاء به إلى مستوى فني وتقني يستحق التكريم

وتستهدف الجائزة في دورتها الخامسة الحرفيين إضافة الى المشاريع الحرفية المجيدة عبر الفئات التي ستندرج تحتها مجالات المسابقة وهي عبارة عن مجالين اثنين يختص المجال الاول بمجال المنتج الحرفي أما المجال الثاني من المسابقة فيتضمن مجال المشاريع الحرفية المجيدة والتي يتم تصنيف إجادتها وفقاً لمعايير كفاءة الإدارة وعمليات التطوير في المنتج الحرفي إضافة إلى مدى نقل الحرفة للأجيال وعمليات التسويق المحلي والدولي إن وجدت .

وتعد مسابقة جائزة السلطان قابوس للإجادة الحرفية أحد أوجه الدعم السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- للقطاع الحرفي بهدف غرس روح التنافسية، كما يأتي إدراج المسابقة ضمن مبادرات الهيئة من اجل تطوير الصناعات الحرفية الوطنية وتحفيز الحرفيين وتشجيعهم للاستفادة من الخدمات المتكاملة

التعاون الدولي
تعزيزاً لبرامج التعاون الدولي خلال عام 2017م بحثت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية سبل ومجالات التعاون مع “بهمن نامور مطلق” مساعد رئيس منظمة التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة للصناعات اليدوية بإيران وذلك خلال زيارته للسلطنة وقد تم خلال اللقاء بحث عدد من المحاور المتعلقة بتعزيز وتطوير مجالات التعاون القائمة بين السلطنة والجمهورية الاسلامية الايرانية خاصة في المجالات المرتبطة بالصناعات الحرفية.
كما تم خلال اللقاء بحث كافة الجهود التي تبذلها السلطنة بهدف تطوير الصناعات الحرفية الى جانب استعراض عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وسبل التعاون القائمة والمستقبلية بينهما في المجالات الحرفية ، ومناقشة عدداً من الخطط والبرامج المتكاملة لتطوير واستمرارية الحرف والمهن التقليدية بهدف تحقيق معدلات من التنمية المستدامة إضافة إلى بحث أطر تعزيز الشراكة في مجالات التعاون الإقليمي بهدف النهوض بالقطاع الحرفي و الحفاظ على الصناعات الحرفية.
كما استقبلت معالي الشيخة رئيسة الهيئة وفد من لجنة الصداقة البرلمانية العمانية المغربية والذي زار الهيئة للإطلاع على التجربة العمانية في مجال تأهيل وتدريب الكفاءات الوطنية على الصناعات الحرفية والحفاظ على الموروثات الحرفية وتطوير الحرف والجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للصناعات الحرفية في مختلف الفعاليات والمناسبات الدولية والإقليمية التي تعنى بالقطاع الحرفي، كما تم خلال اللقاء بحث عدد من المحاور المتعلقة بتعزيز وتطوير مجالات التعاون القائمة بين السلطنة والمملكة المغربية خاصة في المجالات المرتبطة بالصناعات الحرفية.

برامج التدريب والتأهيل
شهد 2017م اعتماد الهيئة العامة للصناعات الحرفية لمجموعة متكاملة من برامج التدريب والتأهيل الحرفي الهادفة إلى النهوض بصناعة الحرف المطورة في مختلف المجالات الحرفية ، حيث يتم تنفيذ العديد من برامج ومبادرات المسؤولية الإجتماعية في مراكز التدريب والإنتاج التابعة للهيئة على مدار العام وسعت الهيئة إلى اعداد حزمة متكاملة من البرامج التدريبية والتأهيلية على المستوى الزمني المتوسط والطويل إلى جانب تنفيذ برامج أخرى تختص بالتأهيل قصير المدى وتختلف فتراتها الزمنية بحسب أساسيات الحرفة ، وتكمن أهمية المشاريع التدريبية والتأهيلية في ارتباطها بخطط إنتاجية مباشرة للحرفيين بهدف الاستفادة من مخرجات الإنتاج وتوظيفها ضمن استراتيجية الاستثمار والترويج الحرفي مع الاعتماد على خطة مستقبلية متعلقة بالارتقاء بالحرف على منهجية تطوير الصناعات الحرفية العُمانية من أجل تلبية احتياجات السوق المحلي من الانتاج الوطني للحرف ولا يقف اهتمام الهيئة بالحرفي عند تأهيله وتدريبه فحسب بل يتعداهما الى مجالات أوسع تتمثل في تقديم مبادرات الدعم والرعاية الحرفية والتي تتضمن تزويد الحرفيين بالآلات والمعدات الحرفية الحديثة بالإضافة الى المساهمة في التسويق والترويج الحرفي للحرفيين المجيدين وإشراكهم في المعارض المحلية والإقليمية والدولية .

المشاريع الحرفية
حرصاً على تحقيق مزيد من الفعالية والتطوير للقطاع الحرفي سعت الهيئة الى إنشاء المزيد من دوائر الصناعات الحرفية في المحافظات المختلفة للقيام بتطوير القطاع الحرفي فيها ، وقد شهد القطاع الحرفي ولا يزال تنفيذ مشروعات من المؤمل أن تطور ملامح العمل الحرفي وتعمل على تطوير الحرف لتصبح حرف تجمع بين الإرث الحضاري والمعاصرة لتجعل منها مفردات اقتصادية مع الأخذ بالاعتبار مرتكزات تأهيل وتدريب الكوادر الحرفية العمانية كل حسب رغبته وبيئته وإمكانياته وقد أصدرت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية قراراً رقم (20/2017) الخاص بإنشاء دائرة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية ، ونصت المادة الأولى من القرار على التبعية الإدارية لدائرة الصناعات الحرفية بجنوب الشرقية للمديرية العامة لرعاية الصناعات الحرفية وتمارس الدائرة أعمالها بذات اختصاصات الدوائر والأقسام في المحافظات .
ويأتي القرار القاضي بإنشاء دائرة للصناعات الحرفية بمحافظة جنوب الشرقية ومقرها مدينة صور من منطلق حرص الهيئة العامة للصناعات الحرفية على انشاء دوائر متخصصة تسهم في النهوض بالحرف وتطوير ريادة المشاريع الحرفية بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للهيئة في تعزيز فاعلية وكفاءة القطاع الحرفي الوطني حيث ستسهم دائرة الصناعات الحرفية بجنوب الشرقية في خلق وتكوين خبرة حرفية تراكمية وبالتالي تحسين جودة الإنتاج الحرفي وتطويره .
ويحقق انشاء دوائر إقليمية متخصصة للصناعات الحرفية قفزات نوعية في جميع حزم الخدمات والبرامج والمشاريع الحرفية التي تخصصها الهيئة للحرفيين كالرعاية والدعم الحرفي اضافة الى مبادرات التأهيل والتدريب والإنتاج ، إلى جانب مساهمة الدوائر في تطوير منظومة حرفية متكاملة تتسم بالكفاءة والقدرة على تقديم خدمات بمستوى عال من الجودة للمشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية الهيئة الهادفة الى استدامة المشاريع الحرفية ذات النفع العام، وتعمل دوائر الصناعات الحرفية الاقليمية بالمحافظات على تقديم خدمات التوجيه والإرشاد للعاملين بمجال الصناعات الحرفية في النواحي الإدارية والفنية للأنشطة المرتبطة بتطوير الصناعات والحرف بالتنسيق مع المديريات والدوائر المختصة بالهيئة اضافة الى حصر كافة الصناعات الحرفية وخاماتها واستخداماتها التي تمتاز بها كل محافظة والحرص على حمايتها والمشاركة في تطوير الصناعات الحرفية واستحداث صناعات حرفية مطورة ذات جدوى اقتصادية وتسويق المنتجات الحرفية وتشجيع ريادة الاعمال الحرفية.
تمكين الحرفيين
ويعتبر الدعم الحرفي من أهم المشاريع المنفذة بهدف تطوير الصناعات الحرفية بالسلطنة وتحفيز الحرفيين حيث تسهم برامج الدعم و الرعاية الحرفية في زيادة الإنتاج الحرفي إضافة إلى توفير الحرف العمانية في السوق المحلية وتشجيع الحرفيين العمانيين على الاستمرارية في الحفاظ على المهن المتوارثة كما يعمل الدعم الحرفي على زيادة نمو المعدلات الاقتصادية والاجتماعية للقطاع الحرفي في السلطنة إلى جانب أن رعاية الحرفيين تسهم في تحقيق مستويات من الكفاءة والإنتاجية الحرفية.
وخلال عام 2017م إعتمدت الهيئة حزمة من المشاريع المعززة للعمل الحرفي في السلطنة وتنوعت مبادرات الدعم الاستثماري والترويجي للراغبين في تأسيس المنشآت الحرفية التسويقية وذلك ضمن مبادراتها الهادفة الى رفد المجتمع المحلي بمنتجات حرفية وطنية ومصنعة بأيدي عمانية 100% وقد أثبتت مشاريع الدعم والرعاية الاستثمارية جودتها من ناحية استقطاب طاقات عُمانية للانخراط في مختلف مجالات العمل والتسويق الحرفي بالإضافة الى ارتفاع حجم المشاريع الحرفية الاخذة في النمو والتزايد حيث توضح المؤشرات الإحصائية للهيئة الى تسجيل أكثر من (180) مائة وثمانين منشأة حرفية الى جانب ما يزيد عن خمسة وعشرين منفذ تسويقي المتمثل في البيت الحرفي العُماني بالإضافة الى الاسواق والتجمعات الحرفية مثل سوق السبت في بعض المحافظات والعرض التسويقي المتنقل للمشاريع الحرفية في المراكز التجارية وكذلك التسويق الالكتروني للحرف العُمانية.

وفي سياق متصل اعتمدت الهيئة كافة البنى الهيكلية والمؤسسية لمسارات الدعم والرعاية الحرفية وطرق توظيفها وفق الرؤية المخصصة لها من خلال الوقوف الدائم على الاستخدام المسؤول لكافة مقدرات وإمكانيات وموارد القطاع الحرفي الوطني ، وتسعى الهيئة حالياً الى تحقيق النوعية والكفاءة في مبادرات الدعم الحرفي من خلال التطوير المستمر لشروط استحقاق ومنح برامج الرعاية الحرفية بما يتواكب مع متطلبات الاسواق المحلية والإقليمية من الحرف العُمانية وذلك في اطار علمي عبر الاخذ بمحصلة الدراسات والأبحاث التي تنفذها الهيئة بشكل دوري ومتواصل.
التراخيص الحرفية
تتبنى الهيئة ثقافة مؤسسية ممنهجة تركز على توفير بيئة عمل حرفية قائمة لوائح راعية و منظمة للأداء الحرفي وفي هذا المجال دشنت الهيئة برامج إلكترونية تؤطر عمليات استصدار التراخيص الحرفية إلى جانب رصد جميع المتغيرات الحرفية و يؤكد تنامي الارتفاع الملحوظ في نسب الحرفيين العمانيين المسجلين ضمن قاعدة بيانات السجل الحرفي مدى جاهزية الهيئة لاستقطاب الطاقات العُمانية المنتجة إلى جانب أنها تبرز الجهود المبذولة نحو تأمين برامج التأهيل والتدريب الحرفي لتتلاءم مع فرص الالتحاق بمجالات تصميم وإنتاج الحرف العُمانية إضافة إلى مبادرات الدعم والرعاية الحرفية حيث يشهد القطاع الحرفي جهود متواصلة للنهوض بالحرف العمانية وتطويرها وفق آليات حديثة تعمل على ترويج المنتج الحرفي العماني.
معارض ومشاركات
شاركت الهيئة العامة للصناعات الحرفية خلال 2017م بمعارض حرفية متعددة في مختلف محافظات السلطنة وذلك في إطار حرص الهيئة على رعاية الصناعات الحرفية ودعم الحرف العمانية إضافة إلى التأكيد على أهمية الصناعات الحرفية إذ تبرز هذه المعارض حرص الهيئة على مواكبة الصناعات الحرفية للتطور والتقدم الحرفي وذلك ضمن خطط وبرامج الهيئة الرامية إلى النهوض بالقطاع الحرفي وتطويره بما يتناسب مع ذوق المجتمع وتسويق المنتجات الحرفية العمانية حتى تحقق مستويات متقدمة من الإقبال والانتشار ، حيث نظمت الهيئة معارض في العديد من المراكز والمجمعات التجارية والمناطق السياحية مثل الافنيوز مول والبندر لولو وسوق مطرح وسوق السبت بالموج في مسقط وجراند سنتر بركاء وفي محافظات ظفار ومسندم والداخلية وشمال الباطنة وجنوبها إلى جانب محافظات الظاهرة والبريمي والوسطى وشمال وجنوب الشرقية للتعريف بالصناعات والمنتجات الحرفية المختلفة وإبرازها للمجتمع مثل الصناعات الفضية والخشبية والنسيج والفخار والخزف والسعفيات .
وتحرص الهيئة على إضفاء ملامح من الابتكار والتطوير الحرفي على الصناعات الحرفية لتتمكن هذه الصناعات من التقدم والتحديث إضافة إلى تلبية احتياجات المستهلكين ليتناسب الانتاج المحلي من الحرف مع متطلبات الأسواق المحلية والعالمية دون المساس بأصالة الموروث الحضاري وذلك من منطلق توجه الهيئة لتلبية كافة أذواق المستهلكين ، ومن أهم أهداف إقامة المعارض الحرفية تعريف الزوار بالصناعات الحرفية وعرض عدداً من منجزات الهيئة في مجال رعاية الحرف والحرفيين إضافة الى غرس حب التدريب والعمل في الصناعات الحرفية من خلال التعريف بمراكز التدريب والإنتاج الحرفي وكيفية الانتساب وبفرص الالتحاق ببرامج التدريب والإنتاج الحرفي ، كما حرصت الهيئة من خلال المعارض إلى تعزيز العمل في مجالات ترويج وتسويق الصناعات الحرفية.
كما شاركت الهيئة في الدورة الثالثة من مهرجان تبريز الدولي الثالث للفنون والتراث والإبداع والذي نظمته جامعة تبريز للفنون الاسلامية ومنظمة العلاقات والثقافة الاسلامية الإيرانية ومركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية بتركيا بمدينة “تبريز” شمال غربي إيران بجناح متكامل ضم نماذج عُمانية من الصناعات الخشبية حيث كانت السلطنة الدولة الخليجية الاولى المشاركة ضمن فعاليات وأنشطة المهرجان الدولي بتبريز ، وأتت مشاركة السلطنة في إطار تعزيز الحوار الإنساني بين مختلف الأمم والحضارات كما سعت الهيئة العامة للصناعات الحرفية من خلال تواجدها في المهرجان إلى التعريف بالموروثات الحرفية العُمانية والمهن التقليدية للزوار عبر وسائط وتقنيات مبتكرة بالإضافة إلى عرض تجربتها المؤسسية والمتمثلة في المشاريع الحرفية وقد أسهمت تلك المشاريع في ضمان استمرارية الإنتاج الحرفي المطور على المستوى المحلي.

اليوم الحرفي العُماني الرابع عشر
شهد عام 2017م احتفال الهيئة العامة للصناعات الحرفية باليوم الحرفي العُماني الرابع عشر وذلك تحت رعاية معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي بحضور معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والمهتمين بالعمل الحرفي وأشتملت فعاليات الإحتفال على إفتتاح معرض للصناعات الحرفية بـمركز مسقط جراند مول وتنوعت الأعمال المعروضة ضمن أركان المعرض الحرفي بين الأثاث السكني والمكتبي والفندقي الى جانب عرض قطع مطورة من الديكور والإكسسوارات الجمالية والنفعية المستفادة من البيئة المحلية كما ضم المعرض بعض القطع النادرة من الصناعات العُمانية كالسيوف والخناجر والتروس وغيرها من القطع التي تمثل التاريخ العُماني الضارب في الاعماق.، وتم خلال الإحتفال تكريم أصحاب الحرف العُمانية الفائزة بجائزة مسابقة مجلس الحرف العالمي للتميز الحرفي.
واشتملت فعاليات الاحتفال باليوم الحرفي العُماني لهذا العام على تنفيذ مبادرات تسويقية بهدف تشجيع العمل الحرفي ومساعدة الحرفيين على تعزيز القدرات الإنتاجية والترويجية لمنتجاتهم

مزايا استثمارية
تولي الهيئة أهتماماً خاصاً بالتسويق الحرفي للموروثات الحرفية المطورة وتعد بيوت الحرفي العماني أحد أهم المنافذ التي يتم من خلال تسويق وترويج الحرف العُمانية وبالتالي تحقيق التنوع الاقتصادي ، ويتمتع القطاع الحرفي في السلطنة بالعديد من المزاياء الاستثمارية التي تمكنه من استقطاب الكفاءات الحرفية الوطنية وفي هذا المجال افتتحت الهيئة عدد من المنافذ الاستثمارية والتسويقية للصناعات الحرفية الجديدة إضافة إلى المنافذ السابقة .
وتتمثل أهمية البيوت الحرفية العمانية في استيعابها لتوفير فرص العمل للمواطنين ودعم اصحاب الحرف وفي هذا المجال تتضمن خطط الهيئة المستقبلية إنشاء وافتتاح مزيداً من بيوت الحرفي العماني الى جانب استكمال تدشين منافذ تسويقية حرفية جديدة بهدف دعم آليات التسويق والترويج الحديث للحرف العُمانية ليساهم القطاع الحرفي دوراً أكبر في التنوع الاقتصادي للسلطنة .
مشاريع مستقبلية
تركز الهيئة اهتمامها خلال المرحلة القادمة على استكمال منظومة أكثر شمولية لحماية وتطوير الصناعات الحرفية وذلك من خلال التعاون والشراكة مع الجهات المعنية بحماية الملكية الفكرية على الصعيد الدولي والإقليمي مع الأخذ بجميع مسببات المبادرة الحمائية للصناعات الحرفية فالموروثات الحرفية هي في المقام الاول هوية وطنية يجب صونها الحرص على ديمومتها مع ضمان استمرارية تنفيذ مجموعة من المشاريع الرائدة التي تركز على التدريب وصقل قدرات الحرفيين في مجال إنتاج الحرف إلى جانب توفير التأهيل والتدريب التخصصي للعاملين بالقطاع الحرفي وذلك بهدف تحقيق الرؤية المستقبلية لبناء اقتصاد حديث ومستدام قوامه المعرفة وزيادة الإنتاج ومرتكزة الإنسان والاستثمار فيه بتنمية معارفه وتنويع تخصصاته ومهاراته الحرفية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين