أخبار عاجلة
شركة قطرية تفتتح فندقاً في مصر بمليار دولار -
أمريكا تحظر نقل الشحنات الجوية من مصر -
الجزائر.. الأذان باللغة العربية فقط -

"تعليم ينبع" تُطلق الحملة التثقيفية التوعوية عن أخطار الزلازل

تنفذها هيئة المساحة الجيولوجية بالتعاون مع مركز الزلازل والبراكين

انطلقت في قطاع العيص التعليمي، التابع لإدارة تعليم ينبع اليوم، فعاليات الحملة التثقيفية التوعوية عن أخطار الزلازل، والتي تنفذها هيئة المساحة الجيولوجية.

ويحتوي برنامج الحملة على عدد من المحاضرات عن مخاطر الزلازل، وكيفية التصرف أثناء وبعد الزلازل؛ لتوعية أكبر عدد من الطلاب في المدارس بكيفية التعامل معها، يقدمها فريق التوعية والتثقيف بالمركز الوطني للزلازل والبراكين، بحضور مدير مكتب التعليم بالعيص على بخيت الميلبي، ومدير الأمن والسلامة بتعليم ينبع عبدالله السناني، وعدد من القيادات التربوية.

وأوضح رئيس وحدة التوعية والتثقيف المهندس طارق عبدالسلام منصوب، أن المحاضرات تقام على مدار 3 أيام بدأت اليوم الأحد بمجمعي مدارس المربع والمثلث، وستكون يوم الاثنين بثانوية الغزنوي وفي يوم الثلاثاء بمدارس ينبع البحر، لافتاً إلى أن المحاضرات جاءت بالتنسيق بين هيئة المساحة الجيولوجية السعودية ووزارة التعليم، ممثلةً في الإدارة العامة للأمن والسلامة بوزارة التعليم .

وأشار "منصوب" إلى أن البرنامج يأتي ضمن خطة الهيئة للتوعية والتثقيف بمخاطر الزلازل والبراكين، مبيناً أن أهداف الحملة التثقيف والتعريف بالظواهر الطبيعية (الزلازل والبراكين.. أسبابها وأماكن حدوثها والفوائد والأضرار الناجمة عنها)، وتوعية وتثقيف الطلاب ومسؤولي الأمن والسلامة المدرسية بكيفية التعامل مع الزلازل قبل وأثناء وبعد حدوثها، ونشر ثقافة استخدام كود البناء السعودي المقاوم للزلازل؛ لتخفيف الخسائر في الأرواح والممتلكات، والمشاركة مع القائمين في إدارة الأمن والسلامة المدرسية؛ لإعداد خطة للطوارئ والإخلاء والتدريب عليها، والتثقيف بدور الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي في مراقبة النشاط الزلزالي والبركاني في السعودية.

وكشف "منصوب" عن عمل وحدة التوعية والتثقيف بالمركز الوطني للزلازل والبراكين، على إعداد خطة للطوارئ والإخلاء في المدارس في حال حدوث زلازل، وستتم مناقشتها مع إدارة الأمن والسلامة المدرسية.

جدير بالذكر أن المنطقة شهدت في أعوام ماضية هزات أرضية، لكن الدلائل الأولية للقياسات الحرارية التي قامت بها الهيئة في المنطقة، تشير إلى أنها في معدلاتها الطبيعية دون ارتفاع في القيم المقاسة، كما أن أعماق معظم الهزات المسجلة عميقة نسبياً، واحتمالية حدوث ثوران بركاني في الوقت الراهن لا تزال ضعيفة جداً، مما يشير إلى عدم وجود خطورة حقيقية بالمنطقة، وأنها في وضع الاستقرار الطبيعي لها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018