أخبار عاجلة
باعشن: لم يمنعوني من السفر -
كرة سعودية نقية -
إطلاق مشروع «المواليد» -
رؤساء الاتحاد: أخيراً.. سيوقف «العبث» -
براءة الكويكبي بعد 7 سنوات من الحرمان -
باعشن: لم يمنعوني من السفر -
المحمادي لـ«عكاظ»: لن يتم التشهير بـ«المتهمين» -
سقوط طائرة رياضية ووفاة شخص -
«سياحة المدينة» تطلق برامجها لـ«اليوم الوطني» -
جامعة الإمام ترفض «الإخونج» والمتأثرين بالتطرف -
اجتمع الوزيران الدوليان.. وغاب «القهوجي»! -
بعد زيارة 3 مدارس بجدة.. العيسى: سعدت بالانضباط -
أبو طالب لـ«عكاظ»: لا زيادة إلا بموافقة الوزارة -
طالب «السياحة» الملتحي لـ «عكاظ»: سأقاضي المعهد -

السعودية واليمن: إيران سبب الأزمة وليست جزءاً من الحل

السعودية واليمن: إيران سبب الأزمة وليست جزءاً من الحل
السعودية واليمن: إيران سبب الأزمة وليست جزءاً من الحل

أكدت السعودية واليمن أن لا دور لإيران لتؤديه في المنطقة وأنها سبب الأزمة اليمنية وليست جزءاً من الحل.

كلام البلدين جاء على لسان المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالمخلافي في ندوة بعنوان «شركاء من أجل سلام مستدام في اليمن» نظمت في نيويورك أمس (الاثنين) في نيويورك وشارك فيها المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة والسفير السعودي لدي اليمن محمد آل جابر ومندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير خالد يماني، ووزير الإدارة المحلية اليمني عبدالرقيب فتح، والسفير اليمني لدى الولايات المتحدة أحمد بن مبارك، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والسفير الأميركي السابق لدى اليمن جيرالد فايرستاين.

وفيما قال المعلمي إن «إيران ليس لها دور لتلعبه في المنطقة»، أكد المخلافي أن «إيران هي سبب الأزمة. إيران مستمرة في دعم الحوثيين. الأسلحة الإيرانية يتم تهريبها (للحوثيين)، إيران جزء من الأزمة، وليست جزءاً من الحل».

وخلال هذا اللقاء الدبلوماسي، أكد المنظمون أهمية المساعدات الانسانية التي تقدمها السعودية في اليمن، والمقدرة بأكثر من 8,2 بليون دولار.

وتحدث آل جابر في الجلسة الأولى عن العلاقات السعودية - اليمنية، مؤكداً أن «المملكة تعد أكبر داعم اقتصادي لليمن خلال الثلاثين سنة الماضية». وشدد على «أهمية تحقيق الحل السياسي في اليمن الذي بدأ بجهود كبيرة من المملكة منذ تقديمها المبادرة الخليجية في العام 2011».

ولفت إلى أن «المشكلة الراهنة في اليمن هي انقلاب مكون يمني صغير مسلح ومدعوم من إيران ومتحالف مع رئيس سابق على كل ما اتفق عليه الشعب اليمني»، مشيراً إلى أن «الميليشيات الانقلابية والمدعومة من قبل إيران، ماليًا وعسكريًا، أنهت آمال اليمنيين وأمن واستقرار اليمن والمنطقة».

وجدد آل جابر التأكيد على دعم المملكة لجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، التي كان آخرها المقترح حول ميناء الحديدة، مؤكداً استمرار دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام في اليمن. وشدد على أن «حل الأزمة سياسياً يتطلب قناعة الحوثيين وصالح بالحل السياسي والتخلي عن السلاح واستخدام القوة لتحقيق أهدافهم السياسية ومشاركتهم بالعملية السياسية».

وقال: إن الحل السياسي في اليمن الذي يقوم على المرجعيات الثلاث، المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، سيعيد للعالم جزءاً من أمنه واستقراره ويعيد اليمن سعيداً آمناً في ظل حكومة يشارك فيها الجميع تسعى لعودة مؤسسات الدولة وإعمار اليمن».

إلى ذلك، افتتح الربيعة معرض «نحو إنسانية بلا حدود» في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. واشتمل المعرض على مطبوعات وتقارير وصور المتنوعة وأفلام مرئية تظهر انجازات المركز منذ إنشائه، على مستوى تقديم الإغاثة للمتضررين في الدول المنكوبة، خصوصًا اليمن. ويهدف المعرض إلى إبراز رسالة المملكة العربية السعودية من خلال المركز في الجانب الإنساني والإغاثي التي قدم من خلالها المساعدات لأكثر من 38  دولة في أربع قارات للتخفيف من معاناة المتضررين والمنكوبين في أرجاء العالم ومدّ يد العون لهم بغض النظر عن اللون أو الدين أو الجنس . وتضمن المعرض استعراضًا لمشروعات المركز ونشاطاته الإغاثية التي نفذها في الدول كافة التي بلغت حتى آب (اغسطس) الجاري 231 مشروعًا من خلال 108 شركاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين