أخبار عاجلة
سان جرمان يدفع ثمن غياب نيمار -
ثنائية سيبايوس كافية لريال مدريد غير المقنع -
فوز سادس على التوالي لنابولي وثالث لروما -

أنقرة ترفض انتقادات برلين وتدرج 680 شركة ألمانية على قائمتها للإرهاب

أنقرة ترفض انتقادات برلين وتدرج 680 شركة ألمانية على قائمتها للإرهاب
أنقرة ترفض انتقادات برلين وتدرج 680 شركة ألمانية على قائمتها للإرهاب

مراجعة جميع طلبات تركيا للمشاركة في مشاريع أسلحة

أنقرة ـ برلين ت وكالات: رفض رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم تصريحات السلطات الألمانية التي قال إنها تهدف لبذر الشك في نفوس المستثمرين مضيفا أن تركيا آمنة مثل ألمانيا فيما أدرجت أنقرة 680 شركة المانية على قائمتها للإرهاب.
جاءت تصريحات يلدريم للصحفيين بعد صلاة الجمعة في أعقاب تحذير برلين لمواطنيها من أن السفر والعمل في تركيا ينطويان على مخاطر أمنية.
وقال يلدريم إن تركيا تريد من ألمانيا اتخاذ إجراءات ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني وشبكة الداعية المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في يوليو الماضي.
من جانبه قال مصدر أمني ألماني إن تركيا قدمت للسلطات الألمانية قائمة تضم أكثر من 680 شركة ألمانية يشتبه أنها تدعم الإرهاب وهو عشرة أمثال الرقم الذي أوردته وسائل إعلام ألمانية.
وقالت صحيفة دي تسايت الألمانية يوم الأربعاء إن القائمة تضم شركات ألمانية كبرى مثل دايملر وباسف.
وقال محمد شيمشك نائب رئيس الوزراء التركي على تويتر الخميس إن التقرير “كاذب تماما”.
في غضون ذلك قالت وزارة الاقتصاد الألمانية إن الحكومة تعيد النظر في جميع الطلبات التي تقدمت بها تركيا من أجل المشاركة في مشاريع الأسلحة وسط تفاقم التوتر بين برلين وأنقرة في أعقاب اعتقال السلطات التركية لناشطين في مجال حقوق الإنسان.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية “نحن ننظر في جميع الطلبات” دون الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.
ونقلت صحيفة بيلد اليومية الواسعة الانتشار في وقت سابق أن برلين علقت جميع مشاريع الأسلحة مع أنقرة.
وفي السياق دافع بيتر ألتماير رئيس مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الألمانية ضد تركيا، معتبرا تلك الإجراءات “ضرورية للغاية”.
وقال ألتماير في تصريحات لصحيفة “بيلد آم زونتاج” الألمانية المقرر صدورها يوم غد الأحد: “لدينا واجب حماية تجاه مواطنينا وشركاتنا”.
وذكر ألتماير أنه يتعين على تركيا أن تعلم أن الحكومة الألمانية “متوافقة ومتحدة” في سياستها الجديدة تجاه تركيا، مضيفا أن تصرف تركيا غير مقبول.
من ناحيته شبه وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله تركيا بألمانيا الشرقية السابقة.
وقال شويبله في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة أمس “تركيا تشن حاليا حملة اعتقالات تعسفية ولا تلتزم بالحد الأدنى من معايير (الرعاية) القنصلية. هذا يذكرني بما كان الحال عليه في ألمانيا الشرقية سابقا… من سافر إلى هناك كان من الواضح له: إذا حدث لك شيئا الآن لن يستطيع أحد مساعدتك”.
وأضاف شويبله أن تركيا صارت حاليا بلدا ينطوي على خطورة على السائحين الألمان أيضا، وقال: “إذا لم تتخل تركيا عن تلك الألاعيب – مثل التي تفعلها مع زيارات نواب من البرلمان الألماني لقاعدة قونية التابعة للناتو – فإنه يتعين علينا أن نقول للمواطنين: إنكم تسافرون إلى تركيا على مسؤوليتكم الخاصة، لم يعد بإمكاننا ضمان شيء لكم”.
ومن جانبه، قال وزير العدل الألماني هايكو ماس في تصريحات لنفس الصحيفة: “الواضح هو: من يسافر إلى تركيا فإنه لا يقضي عطلته للأسف في دولة قانون”. وعقب مناشدات وتحذيرات عديدة أعلنت الحكومة الألمانية الخميس “توجها جديدا” في سياستها تجاه تركيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين