أخبار عاجلة
الدولار تحت ضغط مخاوف إغلاق الحكومة الأمريكية -

تقليص مدة انتظار طالبي القروض تحدٍّ يواجه «التنمية العقارية»

تقليص مدة انتظار طالبي القروض تحدٍّ يواجه «التنمية العقارية»
تقليص مدة انتظار طالبي القروض تحدٍّ يواجه «التنمية العقارية»

حظي صندوق التنمية العقارية منذ انشائه العام 1349 هجرية على دعم سخي من القيادة تمثل بزيادة رأس ماله بحوالى 60 في المئة، خلال سنوات عدة، ما كان له الآثر الكبير في تعزيز دوره بزيادة معدل الإقراض بنسبة تزيد على 300 في المئة، والإسهام الفاعل في مسيرة البناء والتنمية، والمساعدة في تحقيق الأهداف التنموية المرسومة لقطاع الاسكان.

وتتمثل أهم التحديات التي تواجه الصندوق بتقليص مدة انتظار طالبي القروض، فضلاً عن إيجاد برامج جديدة للإقراض وتحسين وسائل التحصيل وتنويع موارد الصندوق المالية، وهو الأمر الذي وضعه الصندوق ضمن رؤيته المستقبلية وأولويات المرحلة المقبلة إذ يعمل على تذليل جميع المعوقات والتحديات، بغية تمكين المواطن من الحصول على تمويله السكني بكل يسر وسهولة، وذلك عبر طرح برامج مختلفة، من شأنها أن تسهم كثيراً في تطوير قدرات الصندوق، وسيكون اثرها مهماً في توجيه السوق العقارية، ودعم تحقيق اهداف الصندوق التي انشئ من اجلها.

ويتضمن قطاع الاسكان عدداً من التحديات، نسبة إلى الزيادة الكبيرة في عدد السكان، وهو ما حدا بالصندوق للتوجه نحو الشراكة مع القطاع الخاص، الذي جاء كونه ضرورة حتمية لاستمرار الصندوق في عمله، إذ شهدت السنوات الماضية تعثر المستفيدين في سداد الأقساط، الأمر الذي أثر في الموازنة العامة للصندوق، وعدم استطاعته إقراض مستفيدين جدد، فضلاً على أنه في حال استمرار الصندوق في الاقراض بالطريقة القديمة سيحتاج الى ما لا يقل عن 40 سنة لخدمة جميع المستفيدين في قوائمه.

وضمن منظومة البرامج الهادفة لتمكين المواطنين من الحصول على السكن، تم اطلاق برنامج «التمويل المدعوم»، الذي جاء بهدف خدمة جميع المسجلين في الصندوق، وتقليص فترة انتظارهم من عشرة أعوام إلى خمسة أعوام في حد أقصى، ورفع نسبة تملك المساكن في المملكة للمواطنين بحوالى 52 في المئة بحلول 2020.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018