أخبار عاجلة
الدمام: ضبط نصف طن اغذية منتهية الصلاحية -
نائب أمير الجوف: مفاجآت في «يوم الوطن» -
«أمير الشرقية» يستقبل مدير جامعة الملك فهد -
غدا.. توطين المولات في القصيم -
«الرابطة»: نعمل على تحديث شعار الدوري السعودي -
الاتحاد السعودي لـ«شراحيلي»: كرمناك من أول -

الجيش السوري وحزب الله يتقدمان في معارك (الجرود).. وضبط شحنات من الأسلحة قبل وصولها للمسلحين

الجيش السوري وحزب الله يتقدمان في معارك (الجرود).. وضبط شحنات من الأسلحة قبل وصولها للمسلحين
الجيش السوري وحزب الله يتقدمان في معارك (الجرود).. وضبط شحنات من الأسلحة قبل وصولها للمسلحين

معارك مع داعش في (دير الزور) ولا غارات على ريف دمشق

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
استمرت الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وحلفائه من جهة وعناصر تنظيم داعش من جهة اخرى في دير الزور، في وقت شهدت المعارك في منطقة جرود عرسال الحدودية مع لبنان تقدما ملحوظا حيث حررت المقاومة والجيش السوري المزيد من الأراضي من المجموعات المسلحة، في وقت نفت مصادر سورية وروسية الانباء التي تحدثت عن خرق الهدنة في ريف دمشق واكدت عدم شن غارات على المنطقة.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات متقطعة مع عناصر “داعش” على المحور الجنوبي لمدينة دير الزور ومحيط المطار أسفرت عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.
ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي نفذ خلال الساعات الـ 24 الماضية طلعات جوية مكثفة على نقاط ومحاور تحرك “داعش” في حي كنامات ومنطقة البانوراما وقرية معدان عتيق في الريف الغربي.
في سياق متصل ضبط الأمن السوري شاحنة محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر للتنظيمات المسلحة كانت متجهة من البادية إلى القلمون الغربي بريف دمشق.
وذكر ضابط سوري “قوة من مكافحة الإرهاب ضبطت سيارة شاحنة محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة من بينها أسلحة أميركية وفرنسية الصنع كانت متجهة إلى المجموعات التابعة لتنظيم جبهة النصرة في القلمون الغربي في محاولة لإيقاف تقهقرها وانكسارها أمام عمليات الجيش السوري وحزب الله في القلمون الغربي”.
وبين المصدر أن الأسلحة المضبوطة شملت عشرات الآلاف من الطلقات المتنوعة وصواريخ مضادة للدروع “سي 57” فرنسية الصنع ومدافع “سي جي” أميركية الصنع إضافة إلى رشاشات وقناصات متنوعة غربية المنشأ وعدد من المناظير الحربية وقواذف “أر بي جي” وحشواتها. ولفت المصدر إلى أن “ضبط هذه الكمية من الأسلحة غربية المنشأ يؤكد أن الدول الراعية للإرهاب ما زالت تدعم التنظيمات الإرهابية في انتهاك للقوانين والقرارات الدولية ذات الصلة”.
من جانبه نفى ممثل عن المركز الروسي ( حميميم ) ، وقوع غارة جوية على الغوطة الشرقية بريف دمشق الاثنين، مشيرا إلى أن فصائل المعارضة أكدت عدم خرق الهدنة في المنطقة.
وقال: “إن ما نقلته وسائل الإعلام الغربية من أنباء عن ضربة جوية مزعومة على منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية، محض افتراء يستهدف التشهير بالعملية السلمية”.وأضاف أن اتصالات عمل مع ممثلين عن الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، أكدت أن منطقة تخفيف التوتر هذه لم تشهد أي أعمال قتالية أو ضربات جوية”.وشدد المسؤول على أن من يطلق عليهم “متطوعو الخوذ البيضاء”، غير موجودين أصلا في منطقة الغوطة الشرقية لتخفيف التوتر”.
في سياق متصل بدأت فصائل سورية معارضة في الجنوب السوري، بتشكيل تكتل واحد تحت اسم “الجبهة الوطنية لتحرير سوريا”، وذلك بتشجيع من أطراف إقليمية لضبط الأوضاع وفوضى السلاح في الجنوب، وإعادة الحياة إلى طبيعتها. ولفتت مصادر متابعة أن هذه الخطوة التي لا يتجاوز عمرها أسبوعاً، ووصل عدد مؤيديها حتى الآن إلى أكثر من 11 فصيلاً جنوبياً من بين 57 فصيلاً، تؤكد اقتراب ترتيبات دوليه للأوضاع العسكرية في هذه المنطقة، التي تشهد هدنة منذ التاسع من الشهر الحالي، وصولاً إلى إنشاء جيش وطني
وذكر الناطق باسم الجبهة الجنوبية الرائد عصام الريس، أن الخطوة مجرد مشروع توحد، ولن تكون بديلاً عن الجيش الحر، دون أن يعطي أي تفاصيل أخرى تتعلق بأهداف هذا الاندماج.واكتفى الريس بالقول إن عدد الفصائل التي دمجت حتى الآن وصل إلى 11 فصيلاً، وهي فصائل صغيرة وأعداد فرادها قليلة، بالمقارنة مع الفصائل الأخرى المؤثرة، والتي ما تزال في طور التحضير للاندماج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين