أخبار عاجلة
شركة قطرية تفتتح فندقاً في مصر بمليار دولار -
أمريكا تحظر نقل الشحنات الجوية من مصر -
الجزائر.. الأذان باللغة العربية فقط -

بدء أعمال مؤتمر مانحي الروهينغا في جنيف

بدء أعمال مؤتمر مانحي الروهينغا في جنيف
بدء أعمال مؤتمر مانحي الروهينغا في جنيف

بدأت اليوم (الإثنين) أعمال «مؤتمر الوعود لأزمة اللاجئين الروهينغا» الذي يهدف إلى جمع أموال لمساعدة حوالى 900 ألف شخص من المسلمين الروهينغا اللاجئين في بنغلادش بعدما فروا من أعمال العنف التي يتعرضون لها في ميانمار ذات الغالبية البوذية.

وتسعى وكالات تابعة للأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي والكويت إلى جمع 434 مليون دولار بحلول شباط (فبراير) 2018، من بينها مئة مليون تم دفعها او قطع وعود بذلك.

وهذا المبلغ ضروري لمساعدة 1.2 مليون شخص في منطقة كوكس بازار جنوب بنغلادش، وهم 300 ألف سكان محلي و900 ألف لاجىء قديم أو جديد من الروهينغا.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة نشر أمس أن أكثر من 600 ألف لاجئ من الأقلية المسلمة فروا إلى بنغلادش منذ اندلاع أعمال العنف في ولاية راخين الشمالية في آب (اغسطس).

وترفض حكومة ميانمار التي يهيمن عليها البوذيون الاعتراف بالروهينغا كمجموعة عرقية وتعتبرهم مهاجرين غير شرعيين قدموا من بنغلادش.

وعمّت الفوضى ولاية راخين الواقعة غرب بورما بعدما هاجم متمردون من الروهينغا مواقع للشرطة في ميانمار في 25 آب (اغسطس)، ما اضطر الجيش الى الرد بعملية عسكرية وحشية.

واتهم التحقيق الأخير للامم المتحدة جيش ميانمار بالسعي في شكل «منهجي» إلى طرد الأقلية المنبوذة، ولكن الجيش المتهم بتطبيق سياسة «الأرض المحروقة» لمكافحة التمرد، ينفي باستمرار هذه التهم ويمنع في نفس الوقت دخول جهات مستقلة الى منطقة النزاع.

ويعقد المؤتمر الدولي الذي يختتم مساء اليوم بمبادرة من ثلاث وكالات للامم المتحدة هي منظمة الهجرة الدولية والمفوضية السامية للاجئين ومكتب الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة (اوشا).

من جهتها، قالت بنغلادش في الاجتماع إن حوالى مليون لاجئ من أقلية الروهينغا يقيمون الآن في بنغلادش، موضحةً أن هذا الوضع «غير مستدام». وأضاف سفير البلاد لدى الأمم المتحدة شاميم احسان إن حكومته تبذل جهوداً مع ميانمار لإيجاد «حل دائم» للأزمة. لكن ميانمار تواصل توجيه «دعايتها التي تفيد بأن الروهينغا مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018