أخبار عاجلة

جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن تنظم ورشة عمل لوحدة الفريق النسوي

جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن تنظم ورشة عمل لوحدة الفريق النسوي
جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن تنظم ورشة عمل لوحدة الفريق النسوي

نظمت الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ورشة عمل تحضيرية لوحدة الفريق النسوي في المسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها التاسعة عشرة، التي تقام في العاصمة الرياض خلال المدة 18-22 من شهر رجب المقبل.

وقالت رئيسة وحدة الفريق النسوي د. فاطمة بنت إبراهيم النفيسة: إنَّ هذه المسابقة شرف لأبناء الوطن وبناته، وفخر لكل منتسب لهذه البلاد الطيبة، وتكريم لأهل القرآن الكريم؛ لأنها برعاية كريمة، ومبادرة مباركة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- الذي يحرص كلَّ الحرص على تربية الناشئة تربية قرآنية، وأن يكون كتاب الله تعالى هو الموجه والمربي والقائد للسلوك والأخلاق والتعاملات، ورعايته الكريمة وعنايته بأهل القرآن الكريم خير شاهد على ذلك، وهذا منهج هذه الدولة المباركة، حرصاً على كتاب الله تعالى، وعملاً به، وتحكيماً لشرعه، وتعليماً وطباعة ونشراً.

وأشادت د. النفيسة بما تلقاه وحدات المسابقة من تشجيع ومساندة، وتذليل للعقبات ومساعدة من وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ، المشرف العام على المسابقة، وما يقدمه من توجيه ونصح ومتابعة، سعياً إلى غايات المسابقة العظيمة، وحرصاً على تحقيق تطلعات ولاة الأمر -وفقهم الله- بتكريم أهل القرآن وتشجيعهم والاهتمام بهم.

وثمنت د. النفيسة التعاون الكبير الذي تجده وحدة الفريق النسوي من الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم، وما يبذلونه من جهد كبير، يتسم بروح العمل الجماعي، والفريق المساند، من أجل تحفيز بناتنا نحو كتاب الله تعالى، وتكريمهن لما يحملنه في صدورهن من كلام المولى سبحانه.

وأبانت أنَّ ورشة العمل تهدف إلى رفع مستوى الجودة بالقسم النسائي في المسابقة، والتعريف بوحداتها، والمهام الموكلة إلى كل وحدة، ومناقشة خطة سير العمل، والتنسيق بين الوحدات فيما يخدم عموم المشاركات، ويبرز فتيات القرآن، ويحقق أهداف المسابقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمين رابطة العالم الإسلامي من برلمان الاتحاد الأوروبي: السلفية ليست اسماً مرادفاً للإسلام أو فصيلاً متفرعاً وإنما منهج كل مسلم يسير على خطى وسطية وتسامح أسلافه.. ولسلامة منهجها ادَّعتها فئات متنازعة كلها تصف نفسها بها
التالى محاكمة ثلاثة «دواعش» من أسرة واحدة