أخبار عاجلة
تعاون مصرى إيطالى فى التصنيع -
أحزاب ونواب: من حق السيسى استكمال ما بدأه -
مصرع 3 وإصابة 16 فى حادثين بالقاهرة والسويس -

أمير المدينة يكرم الفائزين بجائزة الأمير نايف للسنة ومسابقة حفظ الحديث

أمير المدينة يكرم الفائزين بجائزة الأمير نايف للسنة ومسابقة حفظ الحديث
أمير المدينة يكرم الفائزين بجائزة الأمير نايف للسنة ومسابقة حفظ الحديث

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، الحفل الختامي لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها التاسعة، ومسابقة حفظ الحديث النبوي في دورتها الثانية عشرة، الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة بالمدينة المنورة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة، وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة. وأكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن السديس أن أكثر ما يميز الدولة -رعاها الله- اهتمامها بالكتاب والسنة والتوحيد والحديث، وقاصدي الحرمين الشريفين، داعياً الله -جل وعلا- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على هذه الجهود المباركة، مؤكداً أن مجمع الملك سلمان بن عبدالعزيز للحديث الشريف يعد تجسيداً كبيرا في اهتمام هذه البلاد الرشيدة بالسنة النبوية، أبهج قلوب المؤمنين وأقر الله به أعين المسلمين الموحدين الحريصين على سنة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ويأتي رديفاً لهذه الجائزة المباركة التي تُعنى بالحديث الشريف.

ثم ألقى الأمين العام للجائزة د. ساعد العرابي الحارثي كلمة قال فيها: إن من نعم الله الكبيرة على الناس توفيقهم لعمل الخير واستثمارهم فيه بغية الأجر والثواب من الله -سبحانه وتعالى-، ولا شك أن الاهتمام بالسنة النبوية مصدر التشريع الثاني بعد كتاب الله من أعمال الخير العظيمة والتي حرص عليها ولاة أمر هذه البلاد خدمة لمصدري التشريع كتاب الله وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- والتي اتخذت الشريعة الإسلامية عقيدة ومنهجا ودستورا إضافة إلى خدمة القضايا الإسلامية على كافة المستويات. عقب ذلك أُلقيت كلمة الفائزين بالجائزة ألقتها نيابة عنهم د. إيمان عزام أوضحت فيها أن هذه الجائزة هي امتداد لمنهج أصيل اتخذه ولاة أمر هذه البلاد المباركة لخدمة القرآن والسنة وعلومها، وأنه لمن جوامع النعم أن نحتفي في بلد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بخدمة سنته، داعيةً الله أن يجزي ولاة أمر هذا البلد الطاهر خير الجزاء نظير ما يقدمونه من خدمة ورعاية وعناية بالإسلام والمسلمين. ثم تشرف الفائزون بالجائزة والمسابقة بالسلام على راعي الحفل، واستلام شهاداتهم وجوائزهم نظير مراكزهم المتقدمة التي حصلوا عليها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018