أخبار عاجلة
السجن 7 سنوات لـ13 متهمًا فى مشاجرة بالمطرية -
تصريحات «المساواة» فى تونس تشعل الجدل في مصر -
6 مليارات جنيه أرباح شركات الحكومة -

7 آلاف (داعشي) لا يزالون في العراق .. والبغدادي على قيد الحياة

7 آلاف (داعشي) لا يزالون في العراق .. والبغدادي على قيد الحياة
7 آلاف (داعشي) لا يزالون في العراق .. والبغدادي على قيد الحياة

العبادي: الحشد سيشارك في معركة تلعفر

بغداد ــ وكالات : قال مسؤولون عراقيون إن نحو 7 آلاف عنصر من تنظيم داعش لا يزالون في العراق، مؤكدين أن زعيم التنظيم الإرهابي أبو بكر البغدادي لا يزال على قيد الحياة.
ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن مسؤولين من المخابرات العراقية ووزارة الدفاع قولهم، إن هناك نحو أربعة آلاف مقاتل وثلاثة آلاف من عناصر الدعم في التنظيم بالعراق. وحذر مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب بالولايات المتحدة، نيك راسموسن، من أن تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا على الأمن العالمي رغم فقدانه السيطرة على أراض واسعة. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق أن المعارك في العراق و سوريا قلصت عدد مسلحي تنظيم داعش إلى نحو 15 ألفا بعدما كان يقدر بنحو 31 ألفا في 2014. من جانب آخر، أكد مسؤول في المخابرات العراقية لوكالة أسوشيتد برس أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي لا يزال على قيد الحياة.
من جهة اخرى، صرح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس السبت بأن قوات الحشد الشعبي ستشارك في المعركة المرتقبة لاستعادة قضاء تلعفر غرب الموصل من (داعش). وقال العبادي ، خلال كلمة له في مؤتمر برلمان الشباب إنه “تم وضع خطة لتحرير قضاء تلعفر قريباً من قبل الحكومة وقادة الأمن، بمشاركة جميع الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي والعشائري”. وأضاف أن “العالم بات يتنفس الصعداء الآن، لأن العراقيين قتلوا رأس داعش وأن دول العالم شاركت العراق ودعمته في الحرب على الإرهاب، لأنها وجدت فيه عزيمة حقيقية لمقاتلة داعش”. وأوضح أن “تلعفر ستعود لجميع أبنائها وبنفس الخطة ستعود الحويجة ومناطق غربي الأنبار، وتأمين الحدود ومنع دخول الإرهاب إلى العراق”. ودعا رئيس الوزراء إلى ” الحذر والوعي والانتباه في مواجهة داعش، الذي سيعمل على تنفيذ عمليات إرهابية في مناطق أخرى، ونحن لن نتراجع وسنواجه داعش لأنه منظومة ارهابية لن تموت بوقت قياسي”. وقال إن “كل التضحيات ضد داعش عراقية ونشكر من ساعدنا من دول العالم التي أمدتنا لمواجهة خطر داعش ، بعد أن وجدت في التنظيم خطرا عليها “. وأضاف “نحن قتلنا داعش في الرأس وسيحاولون أن يقوموا بأعمال إرهابية وعلى قواتنا ديمومة الانتصار على هذا التنظيم الارهابي”.
في سياق منفصل، سعى مسؤول كردي عراقي كبير إلى تبديد المخاوف من أن استفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق سيضر بالمعارك ضد تنظيم “داعش”بعد أن قالت وزارة الخارجية الأميركية إن التصويت المزمع سيصرف الانتباه عن “أولويات أكثر أهمية” مثل إلحاق الهزيمة بالتنظيم المتشدد. وقال مسرور البرزاني رئيس المجلس الأمني لحكومة إقليم كردستان العراق وابن مسعود البرزاني رئيس الإقليم إن الحكومة ملتزمة بمكافحة “الإرهاب بغض النظر عن العلاقة السياسية مع بغداد”. واستشهد البرزاني بدور الأكراد في قتال “داعش”. ويلعب الأكراد دورا رئيسيا في الحملة التي تدعمها الولايات المتحدة لإلحاق الهزيمة بالتنظيم الارهابي الذي اجتاح ثلث العراق قبل ثلاث سنوات ويسيطر أيضا على مناطق في سوريا. ويمكن أن يتحول استفتاء 25 سبتمبر إلى أزمة إقليمية وسيضع ضغوطا على الأرجح على الوحدة الاتحادية للعراق. وتعارض سوريا وتركيا وإيران، والدول الثلاث يقطنها عدد كبير من الأكراد، استقلال إقليم كردستان في شمال العراق. وعبرت ألمانيا، وهي حليفة أوروبية رئيسية لأكراد العراق، عن قلقها من أن الاستفتاء قد يؤدي إلى تفاقم التوترات في العراق. وقال البرزاني “المعارضون الذي يقولون إن هذا التوقيت ليس الوقت المناسب، سؤالي لهم متى يكون الوقت المناسب؟ عندما غزا تنظيم داعش مناطق العراق وهاجم كردستان، قيل لنا مرة أخرى هذا وقت الحرب وليس الوقت المناسب. الآن داعش على وشك الانهيار وقيل لنا مجددا هذا ليس الوقت المناسب”. وفي حين قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تقدر “التطلعات المشروعة” لشعب كردستان العراق الشهر الماضي ذكرت أيضا أنها تؤيد “عراقا موحدا واتحاديا ومستقرا وديمقراطيا” وعبرت عن قلقها للسلطات الكردية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "الوزراء البحريني" ينوه بجهود خادم الحرمين التي أثمرت عن إلغاء القيود على المصلين بالمسجد الأقصى