أخبار عاجلة
«قطر ساندويتش» تحرج وزير التناقضات! -
قطر من الخندق الإيراني مستمرة في الكذب -
«السخرية» سلاح المغردين في فضح «شارل» -
«الدرة» يتلألأ بمصابي الحد وأبناء الشهداء -
كابوريا الزمالك تحت مجهر العالمي -
بصمة غوستافو تكمل علامة النصر -
الشهري «المايسترو» الأول في الكرة السعودية -
الأهلي والتعاون.. مهمة صدارة وتفادي خسارة -
ضاعت في «الدرة» -
خربين يفك عقدة شباك شرق آسيا -
بلغة الأرقام.. «طوفان أزرق» -
أوراوا أصعب على أرضه -

الجيش العراقي يكمل (فرض الأمن) في كركوك والبشمركة تعود إلى مواقع ما قبل اجتياح (داعش)

الجيش العراقي يكمل (فرض الأمن) في كركوك والبشمركة تعود إلى مواقع ما قبل اجتياح (داعش)
الجيش العراقي يكمل (فرض الأمن) في كركوك والبشمركة تعود إلى مواقع ما قبل اجتياح (داعش)

بغداد ـ وكالات: أعلنت القوات العراقية أمس الاربعاء أنها أكملت “فرض الأمن” في كركوك خلال العمليات العسكرية التي قامت بها في الساعات الـ48 الأخيرة ما أتاح لها استرجاع مناطق كانت تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية في كركوك وديالى ونينوى. في حين عادت قوات البشمركة الكردية، إلى المواقع التي كانت تسيطر عليها في يونيو 2014، قبل اجتياح تنظيم داعش لشمال وغرب العراق، بحسب ما أكده قائد عسكري عراقي كبير لرويترز.
وافاد بيان عن قيادة عمليات فرض الامن في كركوك عن “إكمال فرض الأمن لما تبقى من كركوك وشملت قضاء دبس وناحية الملتقى وحقل خباز وحقل باي حسن الشمالي وباي حسن الجنوبي”. واضاف “أما باقي المناطق، فقد تمت اعادة الانتشار والسيطرة على خانقين وجلولاء في (محافظة) ديالى، وكذلك اعادة الانتشار والسيطرة على قضاء مخمور وبعشيقه وسد الموصل وناحية العوينات وقضاء سنجار وناحية ربيعة وبعض المناطق في سهل نينوى في محافظة نينوى”. وبدأت القوات الحكومية الاثنين عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مناطق متنازع عليها مع الاكراد سيطر عليها هؤلاء خلال الفترة التي اعقبت هجمات تنظيم الدولة الاسلامية في يونيو 2014. وحددت لنفسها أهدافا أبرزها الحقول النفطية وأكبر قاعدة عسكرية في كركوك. وقد تمكنت القوات العراقية من التقدم سريعا، وانسحب الاكراد من مواقعهم دون مقاومة.
هذا، وعادت القوات الكردية إلى هذا الخط بعد تسليمها مواقع في محافظة نينوى، وذلك بعد أن كانت بسطت سيطرتها على مزيد من الأراضي خلال الحرب مع التنظيم المتشدد التي امتدت لـ3 أعوام.
من جهة اخرى، صرح مسؤول قبلي عراقي امس الأربعاء بأن رجال الحشد العشائري والقوات العسكرية العراقية وطيران التحالف الدولي نفذوا عملية عسكرية استباقية في صحراء الأنبار غرب بغداد وتمكنوا من قتل ثلاثة من عناصر داعش. وقال الشيخ قطري السمرمد، أحد قادة الحشد العشائري في المنطقة الغربية، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “قوات الحشد العشائري بعشائر البونمر (السنية) نفذت واجبا مشتركا مع قيادة قوات عمليات الجزيرة وبإسناد من طيران التحالف الدولي، وهو عبارة عن عملية استباقية جديدة ضد تنظيم داعش، وأسفرت عن مقتل ثلاثة من داعش”. وأضاف أن “هذه العملية تمت في صحراء الأنبار قرب بحيرة الثرثار”. وجاءت العملية ضمن سلسلة من العمليات الاستباقية التي تنفذها الأجهزة الأمنية لمطاردة عصابات داعش استعدادا لانطلاق عملية تحرير راوة والقائم آخر معقلين للتنظيم في العراق.
سياسيا، دعا رئيس برلمان إقليم كردستان، يوسف محمد رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني إلى التنحي عن السلطة، مضيفاً أن بارزاني سيقدم خدمة كبيرة لشعب كردستان عند استقالته من منصبه. وقال رئيس البرلمان الكردي، في كلمة خاصة بشأن الأوضاع في كركوك، إن الشعب الكردي جميعا أسير لنخبة سياسية تعمل للسيطرة على ثروات الوطن من أجل توسيع سلطتها. ولفت إلى أن هذه النخبة السياسية تتاجر بتضحيات الشعب ودماء شهدائه حسب تعبيره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير الداخلية يرأس اجتماع اللجنة العليا للعمرة
التالى «مرور عسير» تدشن حملة توعية لقائدي المركبات