أخبار عاجلة
هاميلتون الأسرع في تجارب سباق أبو ظبي -
المرداسي يلتحق بورشة عمل حكام روسيا -
المولد: نعتذر.. هويتنا مفقودة -
الذهب حائر بين «الخبرة» و«الأرض» -
الهلال لا يخسر مع إرماتوف -
أكثر من 340 ألف قتيل حصيلة الحرب السورية -

«التربية»: ندرس الملاحظات على مسودة نظام الثانوية تمهيداً لاعتماده

«التربية»: ندرس الملاحظات على مسودة نظام الثانوية تمهيداً لاعتماده
«التربية»: ندرس الملاحظات على مسودة نظام الثانوية تمهيداً لاعتماده

كتبت نورهان رمضان:

عقدت الوكيلة المساعدة للتعليم العام بوزارة التربية فاطمة الكندري اجتماعاً مع مجلس مديري عموم المناطق التعليمية لبحث آخر المستجدات على الساحة التربوية، وقالت الكندري إن الاجتماع تناول مشاريع قطاع التعليم العام وعلى رأسها مشروع اعادة النظر في النظام الثانوي حيث تم اعداد مسودة لهذا النظام ورفع المشروع إلى لجنة التسيير برئاسة وزير التربية والتعليم العالي محمد الفارس والتي بدورها أبدت بعض الملاحظات ويتم حاليا اعادة فلسفة النظام.
وأوضحت الكندري أن القطاع حريص على دراسة الملاحظات التي من أبرزها فلسفة النظام والمسارات والمعدل التراكمي تمهيداً لإعادة عرض المشروع مرة أخرى على اللجنة لاعتماده.
وأشارت إلى انه تم طرح الموضوع خلال الاجتماع مع الإدارات المدرسية المتطورة والفاعلة، حيث تم الانتهاء من الهيكل التنظيمي للمناطق التعليمية وخلال الاسبوع المقبل سيتم عرض الهيكل على المناطق والتواجيه الفنية لإبداء الملاحظات ومن ثم اعتماده من لجنة التسيير بعد تنقيحه.
ونبهت الكندري بخصوص الاختبارات الالكترونية المعادة على دور الموجه الفني ورئيس القسم في عملية التقييم، لأن من يحصل على الامتياز سيتقدم إلى وظيفة إشرافية ويجب أن يكون على قدر المسؤولية، مؤكدة ان نتائج الاختبارات الالكترونية المعادة مؤخراً لاسيما في الحاسب الآلي والاقتصاد المنزلي غير مرضية ولم تصل إلى درجة الطموح وكنت اتمنى أن تكون أفضل من ذلك، ولذلك نشدد على منح درجة الامتياز خلال التقييم لمن يستحق. 
وتناولت الكندري جانباً من مشروع «مسار» الذي تقدم به عدد من الشباب وعرض على الهيئة العامة للشباب، وحصل على الموافقة لكنه بحاجة إلى الدعم المالي، مشيرة إلى ان المشروع سيطبق على طلبة الصف الثاني عشر لتوجيههم الى اختيار التخصص والكلية التي تصلح لكل طالب على حدة.
ووصفت أن مشروع «مسار» بالرائد والذي سيحدث أثراً كبيراً في وضع الطالب على الطريق الصحيح لاختيار الكلية التي تساهم في تحديد مستقبله وتخدم سوق العمل في المستقبل.
وناشدت مديري عموم المناطق التعليمية تشكيل فرق العمل الخاصة بالترفيع الوظيفي، مشيرة الى أن مقابلات المعلمين الراغبين في النقل الى فصول التربية الخاصة ستكون الأسبوع المقبل بعد الانتهاء من تشكيل اللجنة وفي انتظار اعتمادها من وكيل وزارة التربية هيثم الأثري.
ونوهت الكندري إلى ان العمل على تشكيل لجان مقابلات الوظائف الاشرافية لإجراء المقابلات الشخصية للناجحين في الاختبارات الاخيرة المعادة جارية حالياً، مؤكدة ضرورة زيارة الموجه الفني للمعلمين لتدوين الملاحظات وعرضها على رئيس القسم لمتابعتها ووضع الخطة العلاجية لرفع الكفاءة المهنية للمعلم.
وفي سياق متصل قالت الكندري ان الاجتماع تناول الاستعدادت لاختبارات تيمز الدولية 2019، حيث تم اعتماد الاقتراح المقدم من منطقة الجهراء التعليمية بتشكيل فريق عمل داخل كل منطقة برئاسة مدير الشؤون التعليمية أو الموجه الفني الاول للرياضيات لتحليل النتائج التي قدمها المركز الوطني لتطوير التعليم الى المدارس المشاركة، وتحديد مواقع الضعف والقوة، ونشر الوعي لدى الطلبة والمعلمين والادارات المدرسية بأهمية الاختبار والوقوف على المستوى الحقيقي للطلبة، إضافة الى اعداد الخطط اللازمة لتلافيها في الاختبار التجريبي في عام 2018 والأساسي في عام 2019.
من جهة أخرى، عقد الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد اجتماعاً لتدشين مشروع «عيالنا أملنا 2 الرياضي» والذي يشمل جميع المراحل التعليمية للطلاب والطالبات.
وقال المقصيد في تصريح صحافي أمس إن الاجتماع جاء لتوزيع المهام بشكل رسمي لانطلاق البرنامج الذي يبدأ في نوفمبر المقبل على ملاعب وزارة التربية بمختلف الألعاب سواء كانت «ألعاب جماعية او فردية» وبعد نجاح مشروع «عيالنا أملنا» الأول أضافت الوزارة بعض الألعاب الجديدة مثل كرة اليد وكرة الصالات للبنات في المرحلة المتوسطة وألعاب القوى للبنين والبنات.
وأوضح المقصيد ان الكويت تملك القدرات والامكانيات اللازمة من المدربين والمدربات المؤهلين لتدريب الطلبة في جميع الألعاب وايضا توافر الملاعب والأدوات اللازمة للمشروع مؤكداً ان إضافة ألعاب جديدة أتت بناء على توصيات اللجنة الأولمبية الكويتية والهيئة العامة للرياضة من خلال دراسة المقترح المقدم من قبل اللجنة الأولمبية البريطانية بوجود مركز متخصص لصناعة بطل وتم الإعلان عن المركز وسيتم العمل به في نوفمبر المقبل لاحتضان اللاعبين المتميزين في مختلف الألعاب.
وأكد أن الوزارة تعمل على تضافر الجهود للخروج بالشكل المطلوب لأن الكويت «تستاهل» وبين ان هناك آلية للحفاظ على أبنائنا الموهوبين واستقطابهم للأندية المحلية ليرفعوا اسم الكويت.
وأعرب المقصيد عن شكره للهيئة العامة للرياضة لهذا الانجاز الذي سيترجم لانتصارات ورفع علم الكويت في المحافل العربية والدولية وهذا الرافد الحقيقي للرياضة المحلية بالكويت مؤكدا أن المشروع ترجمة لخطاب صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد لاستثمار وقت فراغ الطلبة بالمفيد والاهتمام بالجانب الرياضي والذي يمثل الركيزة الأساسية لبناء أبنائنا الطلبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان