أخبار عاجلة

120 مليون يورو لتعزيز حماية مدن أوروبا من الإرهاب

120 مليون يورو لتعزيز حماية مدن أوروبا من الإرهاب
120 مليون يورو لتعزيز حماية مدن أوروبا من الإرهاب

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم (الأربعاء) تخصيص حوالى 120 مليون يورو لمساعدة الدول الأوروبية على حماية الأماكن العامة في مدنها التي باتت عرضة أكثر فأكثر لهجمات متطرفين بكلفة زهيدة، كما حدث في برشلونة.

ونصت خطة العمل التي قدمت في بروكسيل على تخصيص 18.5 مليون يورو بداية من 2017 لـ «مشروعات عبر الدول، تحسن حماية الفضاءات العامة»، و100 مليون يورو في 2018 لمساعدة «المدن التي تستثمر في حلول أمنية».

وكانت فرنسا شهدت في تموز (يوليو) 2016 اعتداءً دموياً قتل فيه 86 شخصاً بيد سائق متطرف دهسهم بشاحنة في يوم الاحتفال بالعيد الوطني في نيس (جنوب).

ومنذ ذلك التاريخ شهدت أوروبا اعتداءات عدة في أماكن يرتادها الجمهور، كما حدث في جادة رامبلاس في برشلونة خلال آب (أغسطس) 2017. كما سجلت اعتداءات في أماكن عامة خلال الأشهر الأخيرة في مرسيليا وستوكهولم ومانشستر ولندن.

وعلاوة على الأموال المخصصة لتحسين ضمان أمن الأماكن العامة، اقترحت المفوضية احداث شبكة خبراء حتى يتمكن الأوروبيون من تقاسم «الممارسات الجيدة» في مجال تأمين أماكن مثل المطارات ومحطات النقل البري والملاعب، وهي أماكن مفتوحة تبدو «أهدافاً سهلة» للإرهابيين.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون الأمن جوليان كينغ في مؤتمر صحافي: «مع تغيير الإرهابيين لتكتيكهم، نكثف المساعدة التي نقدمها للدول الأعضاء لمواجهة هذه التهديدات». وأضاف: «نساعدهم على حماية الفضاءات العامة حيث يلتقي السكان، بالتوازي مع منع إرهابيين من الوصول إلى مواد خطرة تدخل في صناعة عبوات ناسفة وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب».

وانضم المفوض إثر ذلك إلى مسيرة تكريماً لضحايا الإرهاب ضمت حوالى 150 شخصاً أمام المقار الأوروبية، حمل كل منهم وردة بيضاء في اليد.

وتشكل الجمع أساساً من ممثلي أجهزة الانقاذ الأوروبية المجتمعين منذ الاثنين في بروكسيل ببادرة من منظمة «أوروبين إميرجنسي نومبر أسوسييشن» غير الحكومية، للبحث في تحسين الإعلام الموجه للجمهور في حال حدوث اعتداء أو كارثة طبيعية.

وتشمل الإجراءات التي اقترحتها الأربعاء المفوضية في مجال مكافحة الإرهاب أيضاً، إحداث «قطب للمعارف حول أمن المواد الكيمياوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية، وذلك ضمن الشرطة الأوروبية (يوروبول)».

وعلى المستوى الخارجي تريد المفوضية تعزيز التعاون مع بلدان أخرى في مجال مكافحة الإرهاب. وطلبت من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الإذن لها بـ «بدء مفاوضات مع كندا بهدف إبرام اتفاق معدل حول معطيات ملفات المسافرين جواً»، وذلك بعد الاتفاق الموقع في 2014 الذي عطلته محكمة العدل الأوروبية.

كما طلبت المفوضية السماح لها ببدء مفاوضات لإبرام اتفاقات مع تونس والجزائر ولبنان ومصر والمغرب والأردن وتركيا وإسرائيل.

وتشمل مثل هذه الاتفاقات «نقل المعطيات ذات الطابع الشخصي بين يوروبول وهذه البلدان للتوقي من الإرهاب والأشكال الخطرة من الجريمة، ومكافحتها».

من جهة أخرى، أعلنت المفوضية الأوروبية أنها تعد لإقامة «وحدة أوروبية للاستعلامات» كان أعلن عنها رئيسها جان كلود يونكر في أيلول (سبتمبر).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان