أخبار عاجلة
سايغان.. إنجاز تاريخي في بطولة العالم للدراجات -
إنقاذ شخصين من الغرق في الخفجي -
مابين طالب ومرافق.. «189,271» سعودي مبتعث حول العالم -
«غضب رئاسي» بسبب مونديال 2030 -
«سعادة مدريدية» بالحكم كويبرس -
«صفقة تبادلية» بين الريال وتوتنهام -
سامبدوريا يجدد جراح ميلان -
بعد موسمين.. السجن لـ«14 مشجعاً» في مصر -

مصر: قاتل الـ 3 سائحات مؤيد لـ(داعش)

مصر: قاتل الـ 3 سائحات مؤيد لـ(داعش)
مصر: قاتل الـ 3 سائحات مؤيد لـ(داعش)

ضبط ملابس ومهمات عسكرية بأوكار تكفيرية

القاهرة – إيهاب حمدي والوكالات::
قالت مصادر أمنية مصرية أمس الأحد إن تحقيقات الشرطة تشير إلى أن المشتبه به في قتل ثلاث سائحات أجنبيات في مدينة الغردقة على البحر الأحمر مؤيد لتنظيم داعش. وكان مسؤولون ومصادر أمنية قالوا إن شابا مصريا قتل سائحتين ألمانيتين طعنا بسكين يوم 14 يوليو الجاري وأصاب أربع سائحات أخريات على الأقل على شاطئين بالغردقة. وقبل بضعة أيام توفيت سائحة ثالثة من جمهورية التشيك متأثرة بإصابتها في المستشفى الذي كانت تعالج به في القاهرة. من جهته أكد المتحدث العسكرى للجيش المصري تامر الرفاعي أن قوات إنفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى، تواصل استكمال عملياتها بمدن العريش ورفح والشيخ زويد للقضاء على باقى البؤر الإرهابية واقتلاع جذور الإرهاب بشمال سيناء. وأوضح فى بيان صحفى أمس الأحد، أن قوات إنفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى، واصلت استكمال عملياتها بمدن العريش ورفح والشيخ زويد للقضاء على باقى البؤر الإرهابية واقتلاع جذور الإرهاب بشمال سيناء، وتمكنت من اكتشاف وتدمير عدد من الأوكار التى تستخدمها العناصر التكفيرية فى الاختباء وعثر بداخلها على كمية من الأسلحة والذخائر ومعدات تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة فضلًا عن كمية من الأجهزة الإلكترونية وكاميرات التصوير وأجهزة اتصال وعدد من الكتب والوثائق ذات الطابع التكفيرى وكمية من الملابس والمهمات العسكرية التى تستخدمها العناصر الإرهابية. وتواصل قوات إنفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى بالتعاون مع الشرطة المدنية تنفيذ كافة المهام المخططة لتطهير البؤر الإرهابية بشمال سيناء. على صعيد آخر استعرض عدد من الوزراء وكبار رجال الدولة أمس الأحد، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة، عددًا من الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية، وما تم إنجازه في تنفيذ المشروعات القومية الجاري العمل فيها بمشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني مع الدولة، بحضور المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء. واستعرض الوزراء وكبار رجال الدولة التطورات الأخيرة في أسواق النقد والأوضاع الاقتصادية والمالية والمؤشرات الاقتصادية المستقبلية. كما ناقش الوزراء وكبار رجال الدولة نتائج القرارات الاقتصادية الأخيرة ورفع أسعار المنتجات البترولية والغاز وإجراءات تخفيف الأعباء عن محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجًا وجهود الرقابة على الأسواق وضبط الأسعار، فضلا عن التوسع في شبكات الحماية الاجتماعية وتحقيق أعلى مستويات الشفافية. أيضا حث الوزراء أيضًا على ترشيد الإنفاق والمؤشرات الاقتصادية العامة وأوضاع السياسة النقدية والخطوات الجارية لتنفيذ الاصلاحات الهيكلية والحفاظ على الاستقرار المالي وخفض العجز في الموازنة وإجراءات توفير احتياجات المواطنين من السلع الأساسية وإجراءات الحفاظ على استقرار الأسواق وضبط الأسعار، فضلا عن تطورات تنفيذ قرار الرئيس السيسي بزيادة قيمة الدعم المقرر للفرد بجانب قرارات الحماية الاجتماعية.
من جانبه، كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتكثيف الرقابة على الأسواق لمحاربة الغلاء والاحتكار والحفاظ على استقرار الأسواق، بما يخفف من العبء والمعاناة عن كاهل المواطنين. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده باللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية. من ناحيته حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية من عودة المقاتلين الأجانب من سوريا والعراق، ومن العمليات الإرهابية التي ينفذونها في دول المنشأ العائدين إليها، وذلك عقب الرسالة التي وجهها “الفرنسي الأسود” – أحد أبرز القياديين الأجانب في التنظيم الإرهابي بتلعفر، الذي يعتبر الآن الآمر الناهي في صفوف المسلحين – لأوروبا، متوعدًا إياها بشن “حرب قادمة” عليها. وتابع المرصد، أن حادثة هجوم شخص بسكين على زبائن في سوبر ماركت في مدينة هامبورج، شماليَّ ألمانيا؛ ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين قبل اعتقاله، ربما تأتي في هذا الإطار، خاصة في ظل التقارير التي تشير إلى وصول عدد المقاتلين الأجانب الذين غادروا ألمانيا للقتال في سوريا والعراق إلى أكثر من 900 شخص. وأضاف مرصد الإفتاء، أن خطورة الذئاب المنفردة تكمن في كونهم غالبًا من الأشخاص العاديين ممن لا يثيرون الشكوك في سلوكهم وحركتهم اليومية، لتنتقل العمليات الإرهابية من العمليات الواسعة للتنظيم إلى الأفراد، فيما يمكن اعتباره أنها محاولة من التنظيم لمواجهة مشكلة التمويل وعدد المقاتلين، إضافةً إلى التراجع الشديد في عدد القيادات الميدانية من الجيل الأول للتنظيم، الذين قتلوا في المعارك أو تمَّت تصفيتهم.
قضائيا أجلت محكمة جنايات القاهرة، سماع أقوال شهود الاثبات في محاكمة الرئيس الاسبق محمد مرسى و27 آخرين فى القضية”اقتحام السجون”لـ 14 اغسطس. و قررت الدائرة 11 ارهاب بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، تأجيل سماع اقوال شهود الاثبات في محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و27 آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”اقتحام السجون”، وذلك لجلسة 14 أغسطس المقبل. وتأتى إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضى الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامى بـ”إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسى ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ، ونائبه رشاد البيومي، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادى الإخوانى عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد”، وقررت إعادة محاكمتهم على صعيد اخر قضت محكمة بلبيس الكلية بدلتا مصر، برئاسة المستشار شريف رجدى، بإلزام وزير الداخلية وضابط شرطة، بتسديد مبلغ قدره 30 ألف جينه، لصالح مواطن تعويضا لما وقع عليه من ضرر مادى ومعنوى بسبب تعدى ضابط الشرطة عليه بالضرب والسب فى أحد الأكمنة ذلك فى الدعوى رقم 737 لسنة2015 مدنى كلى. ترجع أحداث الواقعة إلى عام 2012، أثناء مرور مواطن بسيارته، وقام ضابط الشرطة ” ا. ح. غ ” معاون مباحث قسم العاشر من رمضان وقتها، باستيقافه ونشبت مشادة كلامية انتهت بتعدى الضابط هو والقوة المرافقة له عليه مما تسبب فى عجزة عن العمل لأكثر من 21 يوما، وأحيل الضابط لمحكمة الجنايات وقتها بتهمة التعدى واستعمال القوة، وتمت معاقبته بالحبس 6 شهور فى حكم نهائى صدر من محكمة النقض برقم 37179 لسنة 85 ق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين