أخبار عاجلة
كانيدا مساعداً للاعبه السابق جوارديولا -
آل الشيخ لـ«عكاظ»: سأعيد الليوث بـ «مسارين» -
«الزعيم».. فخر الوطن -
دياز: تأهلنا بجدارة -
منتخب عمان يدعم «الزعيم» -
«عمر» أحبطهم -
«الملكي» يتوعد «العميد» في موقعة السبت -
ورشة لتحديد الاحتياج -
إقرار «تجسير» للتخصصات الإدارية بجامعة الطائف -
4 جهات حكومية تحاضر عن تفعيل إدارات السلامة -
محايل: إزالة 490 ألف م2 من التعديات -

أمين عام مجلس التعليم: الثالث والعشرون من يوليو المجيد ذكرى خالدة في مهجة عُمان وشعبها الوفي

أمين عام مجلس التعليم: الثالث والعشرون من يوليو المجيد ذكرى خالدة في مهجة عُمان وشعبها الوفي
أمين عام مجلس التعليم: الثالث والعشرون من يوليو المجيد ذكرى خالدة في مهجة عُمان وشعبها الوفي

ما تحقق لعُمان خلال أكثر من أربعة عقود ونصف العقد من المنجزات يحمل العديد من الدلالات التي يجب أن نفاخر بها ونعمل على رقيها

بمناسبة احتفال السلطنة بذكرى يوم النهضة المباركة (الثالث والعشرين من يوليو المجيد) قال سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم: إن يوم الثالث والعشرين من يوليو من عام 1970م يوم فيه انبلجت الشمس من محرابها لتسطع بنورها على جميع أرجاء البلاد بتولي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مقاليد الحكم في السلطنة.
مؤكداً بأن مسيرة مظفرة انطلقت منها عمان دولة وشعباً ومجتمعاً إلى آفاق العزة في بناء دولة عصرية قادرة على تحقيق التقدم والسعادة والرخاء لأبنائها ومواكبة التطور الإنساني من حولها.
وقال سعادته: إن ما تحقق لعُمان خلال أكثر من أربعة عقود ونصف العقد من المنجزات الملموسة وعلى كافة الأصعدة والقطاعات ليحمل العديد من الدلالات التي يجب أن نفاخر بها ونعمل على رقيها وازدهارها، ونصونها ونحافظ عليها ليس لهذا الجيل وحده فحسب؛ بل للأجيال العمانية المتعاقبة.
مشيراً الى ان قطاع التعليم شهد تطوراً واضحاً وملموساً في جميع مراحله ومختلف جوانبه، فالتعليم كان وما زال العامل الأساسي في بناء المواطن العُماني المنتج، وإيجاد الجيل القادر على تحمل مسئوليته في البناء والتنمية والتطوير، ولذلك حرصت السلطنة على إيجاد تعليم حديث يحافظ على أصالة المجتمع العماني وقيمه وثقافته، ويأخذ بمتطلبات عصر التقافة والمعلومات، بما يسهم في الارتقاء بالإنسان العُماني وإعداده لدعم مسيرة التقدم التي تشهدها البلاد.
وقال: إن السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لجلالته ـ أبقاه الله ـ أصبحت تمشي بخطى متسارعة نحو النماء والرخاء في ظل الفكر الثاقب الذي أرساه قائد البلاد المفدى، وهنا نرفع أسمى عبارات التهاني للمقام السامي لجلالته، ونهنئ الشعب العماني بهذه المناسبة الطيبة والغالية علينا جميعاً .. سائلين المولى العلي القدير أن يديم الأمن والأمان والسلام على هذه الأرض الطيبة وأهلها الأكرمين، ويكتب السلامة والعافية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أيده الله ـ ودامت عمان أبية تحت ظل قيادته الرشيدة، وكل عام ونحن أكثر تآلفاً و تآزراً ووئاماً، وكل سنة وعمان أكثر ازدهاراً وأمناً وسلاماً، وكل عام والجميع بخير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الكاميرون تغلق الأقاليم الناطقة بالإنكليزية بسبب احتجاجات