أخبار عاجلة
سايغان.. إنجاز تاريخي في بطولة العالم للدراجات -
إنقاذ شخصين من الغرق في الخفجي -
مابين طالب ومرافق.. «189,271» سعودي مبتعث حول العالم -
«غضب رئاسي» بسبب مونديال 2030 -
«سعادة مدريدية» بالحكم كويبرس -
«صفقة تبادلية» بين الريال وتوتنهام -
سامبدوريا يجدد جراح ميلان -
بعد موسمين.. السجن لـ«14 مشجعاً» في مصر -

الجبير: لا يجوز المساس بالمسجد الأقصى أو منع المصلين

الجبير: لا يجوز المساس بالمسجد الأقصى أو منع المصلين
الجبير: لا يجوز المساس بالمسجد الأقصى أو منع المصلين

إيلاف من الرياض: أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الدول الإسلامية حريصة على إيجاد حل للنزاع العربي الإسرائيلي وفقا للقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وقال وزير الخارجية في تصريحات صحافية اليوم الثلاثاء على هامش الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية بدول منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في اسطنبول إن الوزراء أكدوا على أنه لا يجوز المساس بالمسجد الأقصى أو منع المصلين من الدخول إليه أو وضع أي عراقيل حوله.

وأوضح الجبير أن الهدف من الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية بدول منظمة التعاون الإسلامي تأكيد موقف العالم الإسلامي بقضية فلسطين.

ورأس وزير الخارجية عادل الجبير وفد المملكة في الاجتماع الاستثنائي المفتوح للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية بشأن التطورات الأخيرة في القدس والمنعقد اليوم في مدينة إسطنبول.

وضم وفد المملكة كلاً من سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تركيا وليد الخريجي والسفير خالد العنقري مدير عام مكتب وزير الخارجية، والسفير الدكتور زهير الإدريسي.

جهود الملك سلمان

ومع إعلان إزالة سلطات الاحتلال الإسرائيلية لكافة الإجراءات عن بوابات المسجد الأقصى وعودة الصلاة فيه ، أعلن بيان للديوان الملكي في السعودية، أن جهود العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز واتصالاته مع عدد من زعماء العالم تكللت بالنجاح.

حيث نجحت جهود، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في إنهاء إغلاق المسجد الأقصى، وإلغاء القيود التي فرضتها إسرائيل قبل أسبوعين على دخول المصلين إلى المسجد، حيث أجرى وقت الأزمة الاتصالات اللازمة بالعديد من زعماء العالم وخصوصًا الرئيس الأميركي دونالد ترمب لبذل مساعيهم لعدم إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين وعدم منعهم من أداء فرائضهم وإلغاء القيود المفروضة على الدخول للمسج.

ودائما ما تؤكد المملكة ، أن موقفها من القضية الفلسطينية من الثوابت الرئيسية لسياستها، إذ إنها دعمت وساندت القضية الفلسطينية فى مختلف مراحلها، وعلى جميع الأصعدة، السياسة والاقتصادية والاجتماعية، من منطلق إيمانها بأن ما تقوم به من جهود تجاه القضية الفلسطينية إنما هو واجب تمليه عليها عقيدتها وضميرها الإنسانى الذى يشجب الظلم والعدوان وانتهاك الحقوق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين