أخبار عاجلة
هدف.. ويدخل خربين التاريخ -
الإصابات تنال من «الزعيم» -
دياز: سنعود من اليابان بـ«اللقب» -
«أمانة نجران» تغلق 35 مقهى مخالفاً -
مفاوضات المناخ: 2018 عام جديد من الحوار -
سيتي يتخطى ليستر ويحقق انتصاره 16 على التوالي -
تيباس يحذر من إغلاق الكامب نو -

سوريا: الرقة مازالت محتلة إلي أن يدخلها الجيش

سوريا: الرقة مازالت محتلة إلي أن يدخلها الجيش
سوريا: الرقة مازالت محتلة إلي أن يدخلها الجيش

دمشق ـ «الوطن» ـ وكالات:

اكدت دمشق ان الرقة مازالت «محتلة» إلى أن يدخلها الجيش العربي السوري. وتزامن هذا مع بدء اجتماع استانا 7بحضور كافة الاطراف. بدأ امس في العاصمة الكازاخية اجتماع استانا 7 حول سورية بمشاركة جميع الوفود .وذكرت سانا ان الوفد السوري برئاسة بشار الجعفري عقد في مستهل مشاركته في الاجتماع لقاء تشاوريا ثنائيا مع الوفد الإيراني برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري على أن يجري في وقت لاحق لقاء مماثلا مع الوفد الروسي برئاسة المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية الكسندر لافرنتييف.

ومن المقرر أن يستمر اجتماع استانا 7 حول سورية لمدة يومين حيث ستعقد اليوم لقاءات ثنائية وثلاثية بين الوفود المشاركة فيما ستعقد الجلسة العامة للاجتماع بعد ظهر غد. من جهته كشف رئيس وفد روسيا في الأستانة الكسندر لافرينتيف، أنه ناقش مع الرئيس السوري بشار الأسد الانتقال إلى التسوية السياسية بسوريا، مؤكدا استعداد الرئيس الأسد للحوار والإصلاح الدستوري وقال: « قمت بزيارة لدمشق الأسبوع الماضي، حيث أجريت لقاء مطولا مع الأسد، وذلك لمعرفة ما إذا كانت الحكومة السورية لا تزال ملتزمة بالانتقال إلى التسوية السياسية بعد الانتهاء من المرحلة الأساسية من الحرب ضد الإرهاب الدولي». مؤكدا: « أن الأسد عازم على البحث عن سبل للمصالحة الوطنية وإطلاق حوار وطني بين مختلف أطياف المجتمع السوري».

لافتا الى أن الاسد أدلى بتصريح للإعلام جدد فيه تعهد دمشق بإطلاق الإصلاح السياسي، وبالتالي إعداد مشروع دستور جديد والبدء بالتحضير لانتخابات تشريعية والرئاسية، وفقا لما ينص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254». من كازخستان ايضا، أعلن رئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما فلاديمير شامانوف، أنه تم تنفيذ المهام الرئيسية للعملية العسكرية الروسية بسوريا، منوها إن الجيش السوري سيسيطر على الحدود الشرقية قبل نهاية العام واختفاء داعش عن الوجود كهيكل عسكري منظم». وتشهد هذه الفترة عدد من المؤتمرات الخاصة وهي: اجتماعات آستانة ، والمؤتمر الموسع للمعارضة السورية في الرياض في 10 نوفمبر ، و«مؤتمر شعوب سوريا» في سوتشي في 18 نوفمبر، والجولة الثامنة من مفاوضات جنيف في 28 نوفمبر. ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن المصدر: ان «عدد المشاركين سيتراوح بين 1000 و1300 شخص من ممثلي الحكومة السورية والقوى الموالية لها، وكذلك من مختلف الفصائل المعارضة، مشيرا إلى إمكانية مشاركة جماعات موالية للحكومة ومتنوعة بما فيها البرلمان في المؤتمر».

وتابع المصدر أن ممثلي الفئات الإثنية المختلفة سيشاركون في المؤتمر، بما في ذلك التركمان، وكذلك ممثلو رجال الدين. وبحسب مسؤول كردي تسلم رسالة الدعوة، فإن المؤتمر يرمي إلى بحث خمس نقاط، هي: «الوضع السوري العام، خفض التوتر بين الأطراف السورية، نقاش حول الدستور السوري، تشكيل لجان تفاوضية لمشاريع المستقبل، التمهيد لمؤتمر شامل». من جانب اخر اعتبر مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين السوري، إن مدينة الرقة مازالت «محتلة» مادام الجيش السوري لم يدخلها بعد، وذلك عقب أسبوعين على اعلان «قوات سوريا الديمقراطية» بسط سيطرتهم وطرد لتنظيم (داعش) من المدينة.

ونقلت (سانا) عن المصدر قوله: «تؤكد سوريا أن مدينة الرقة ما زالت مدينة محتلة وأنه لا يمكن اعتبارها مدينة محررة إلا عندما يدخلها الجيش السوري الذي يقاتل وحلفاؤه تنظيم (داعش) ومن يتحالف معها». وفي ذات السياق هاجم عضو مجلس الشعب عن محافظة الرقة الشيخ فيصل الصيبات تصريحات ميليشيات «قسد» التي تتحدث عن ضم الرقة إلى النظام الفيدرالي لما يسمى فيدرالية شمال سورية. مؤكدا ان هذه أرض سورية ولن يتم التفريط فيها ولن تقام فيها أي إدارة إلا تحت مظلة الدولة وبموافقتها. وشدد على أنه إذا فكر قادة «قسد» في السطو على الأرض السورية سيكون العرب أو من يقاتلونهم من داخل تلك القوات. وفي ذات السياق اقترحت دمشق منح حكما ذاتيا لأكراد سوريا، مقابل انسحابهم من المناطق ذات الغالبية العربية، التي سيطروا عليها خلال الحرب، لكن العرض قوبل بالرفض. وجاء ذلك، بحسب وكالة الاناضول، خلال اجتماع عقده اللواء علي مملوك رئيس مكتب الأمن القومي ، مع مسؤولين بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي. ونقلت الأناضول عن مصادر وصفتها بالموثوقة، أن مملوك اقترح على الحزب منحه «منطقة حكم ذاتي» شمالي البلاد، مقابل انسحابه من المناطق ذات الغالبية العربية، إلا أن الأكراد رفضوا عرض دمشق، مطالبين بـ»منطقة فدرالية يضمنها الدستور».

وأشارت المصادر، إلى أن المفاوضات بين الحكومة والحزب لم تسفر عن أية نتيجة، واتفق الطرفان على الاجتماع مرة أخرى في وقت لاحق. وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم، قد أعلن في أواخر الشهر الماضي، استعداد دمشق لمناقشة قضية الحكم الذاتي للأكراد «ضمن حدود الدولة السورية»، بعد أن يتم القضاء على داعش. تصاعدت حدة المواجهات خلال الساعات الأخيرة بين الجيش السوري والقوات الرديفة من جهة، ومقاتلي تنظيم «داعش» من جهة أخرى، في المناطق التي ما يزال التنظيم يسيطر عليها في دير الزور شرق سوريا، وأوقعت المعارك عدداً كبيراً من القتلى بين الطرفين. ويخسر «تنظيم داعش» مزيداً من المساحات المتبقية له في دير الزور، جراء هجومين واسعين يتعرض لهما من قبل قوات النظام، والميليشيات الكردية، وتُشير تقديرات إلى أن التنظيم يسيطر حالياً على نصف مساحة محافظة دير الزور فقط. وتُعد محافظة دير الزور هدفاً ثميناً لكل من «تنظيم الدولة، وقوات النظام، والميليشيات الكردية، إذ تُعد من أكثر المحافظات السورية غنى بالحقول النفطية والغاز، وهو ما جعلها مسرحاً للتنافس والسباق بين القوات المدعومة من روسيا، وتلك المدعومة من أمريكا للسيطرة على المزيد من النفط «. في دمشق وريفها سقطت قذائف, امس، على عدة مناطق بدمشق وريفها, مما اسفر عن سقوط ضحايا وحدوث اضرار مادية. ونقلت (سانا) عن مصدر في قيادة الشرطة قوله ان «مجموعات مسلحة منتشرة في منطقة الغوطة الشرقية استهدفت بعدد من القذائف الصاروخية والهاون أحياء ابن عساكر والدويلعة والزبلطاني ما تسبب بمقتل شخص وإصابة 4 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات العامة والخاصة». من جهته, لفت مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق لوكالة (سانا) إلى «سقوط 4 قذائف على مدينة جرمانا سقطت إحداها في ساحة السيوف وتسببت بإصابة 5 اشخاص بجروح ووقوع أضرار مادية في الممتلكات والمنازل».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان