أخبار عاجلة
عسيري: الاتفاق علمنا الدرس -
بن شرقي هلالياً لعام 2021 -
"Downsizing" يُقلص طول النجم مات ديمون إلى 15 سم -
الليلة.. صبا مبارك في "SNL بالعربي" -
"Ghost House" في دور العرض المصرية -
برلماني: الدولة حققت 90% من الوفاق الوطني‎ -
علي جمعة: "كتب الشيعة فيها بلاوي" -

الصين وكوريا الجنوبية تتفقان على تحسين العلاقات

الصين وكوريا الجنوبية تتفقان على تحسين العلاقات
الصين وكوريا الجنوبية تتفقان على تحسين العلاقات

اتفقت سيول وبكين اليوم (الثلثاء) على إنهاء خلافهما المستمر منذ عام بسبب نشر نظام الدفاع الصاروخي الأميركي (ثاد) في كوريا الجنوبية والذي أضر بشدة بالشركات الكورية الجنوبية التي تعتمد على المستهلك الصيني.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان «اتفق الجانبان في الرأي بأن تعزيز الحوار والتعاون بين كوريا والصين يخدم مصالحهما المشتركة، واتفقا على عودة التبادل والتعاون في جميع المجالات إلى مسار التنمية العادي مرة أخرى».

ومن جهتها ذكرت وزارة الخارجية الصينية أن كوريا الجنوبية تفهمت مخاوف الصين من منظومة «ثاد»، وأوضحت أن نشر المنظومة لا يستهدف أي طرف ثالث ولا يضر المصالح الأمنية الاستراتيجية للصين.

وفي إطار الاتفاق سيلتقي الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن مع الرئيس الصيني شي جينبينغ على هامش «قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي« (أبك) في فيتنام في 10 و11 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

وأثار نشر نظام «ثاد» في كوريا الجنوبية غضب الصين وتضررت قطاعات السياحة والترفيه وصناعة أدوات التجميل في كوريا الجنوبية بشدة من إجراءات انتقامية صينية، وإن كانت بكين لم تربط الإجراءات قط بنشر المنظومة.

وتشعر بكين بالقلق من رادار المنظومة القوي والذي يمكنه اختراق الأراضي الصينية.

وقبل الخلاف بخصوص «ثاد» كانت العلاقات الثنائية بين البلدين منتعشة على رغم تحالف بكين التاريخي مع كوريا الشمالية وعلاقات سيول الوثيقة بواشنطن والتي تتضمن استضافة 28500 جندي أميركي. والصين هي أكبر شريك تجاري لكوريا الجنوبية.

وقال الأستاذ المساعد للدراسات الدولية في جامعة بكين وانغ دونغ «في هذا الوقت الحساس يجب أن يعمل جميع أصحاب المصالح معاً للتعامل مع التحدي النووي الذي تمثله كوريا الشمالية بدلاً من التسبب بمشكلات لبعضهم البعض». وتابع «هذا يبعث برسالة إيجابية للغاية بأن بكين وسيول عازمتان على تحسين علاقاتهما».

وتأتي هذه التطورات قبل أيام من بدء الرئيس الأميركي دونالد ترامب رحلة إلى آسيا والتي من المتوقع أن تهيمن عليها أزمة كوريا الشمالية النووي.

وأسهمت الانفراجة غير المتوقعة في ارتفاع المؤشر الرئيس للأسهم الكورية الجنوبية إلى مستوى قياسي. وقال مسؤول في قصر الرئاسة في سيول وفضل عدم ذكر اسمه نظراً لحساسية الأمر، أن «ارتفاع أسهم الشركات الكورية الجنوبية سيتحقق ببطء».

لكن أسهم قطاعي السياحة وشركات التجزئة في كوريا الجنوبية ارتفعت، وواصل المؤشر الرئيس للبورصة تسجيل مستويات قياسية لليوم الثالث على التوالي. وسجل اليوم ارتفاعاً 0.9 في المئة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018