أخبار عاجلة
صياد أسترالي ينجو من هجوم سمكة قرش بيضاء -
المحلة يفاوض حارس شبين -

مسئولون أمريكيون يحذرون: تزايد الإشارات على تدخل روسيا بليبيا

مسئولون أمريكيون يحذرون: تزايد الإشارات على تدخل روسيا بليبيا
مسئولون أمريكيون يحذرون: تزايد الإشارات على تدخل روسيا بليبيا

 لاحظت عمليات أمريكية للاستطلاع الجوي، في الآونة الأخيرة، وجود طائرات نقل روسية وطائرة بدون طيار روسية كبيرة قرب قاعدة جوية في أقصى غرب مصر بالقرب من الحدود الليبية، حسبما أعلنت شبكة" سي أن أن" الأمريكية .

 

وأضافت الشبكة :" ليس من الواضح ما إذا كانت المعدات والأفراد الروس من العسكريين أو المقاولين، ولكن يعتقد مسئولون أمريكيون أن كل ذلك يمثل جزءاً من علامات متزايدة تُشير إلى أن روسيا تتدخل في ليبيا".

 

وتابعت:" كانت هناك بعض المناقشات المفتوحة حول ذلك في لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي، الأسبوع الماضي، عندما صرّح عسكري رفيع المستوى من حاملي أربع نجوم ضمن قيادة أفريقيا بأن الولايات المتحدة تعتقد أن روسيا تحاول التلاعب بالنتائج السياسية في ليبيا". 
 

وأدلى الجنرال والدهاوزر بشهادته، التي جاء فيها: "روسيا تحاول التأثير على القرار النهائي حول الكيان الذي سيصبح مسؤولا عن الحكومة داخل ليبيا. انهم يعملون على التأثير على ذلك."
 

وسأله السناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، عن الروس، قائلاً: "هل يحاولون فعل في ليبيا ما يقومون به في سوريا؟" ليرد والدهاوزر : "نعم، هذه صيغة مناسبة لوصف ذلك."
 

وتحدثت شبكة " سي أن أن" مع مسئولين في مصر حول تقرير لوكالة "رويترز" نُشر في وقت سابق يزعم نشر الطائرات الروسية بدون طيار والقوات الخاصة الروسية في مصر بالقرب من الحدود الليبية. وتحدث مسؤول عسكري مصري مع شبكتنا، شريطة عدم الكشف عن هويته، قائلاً: "هذه المسألة هي مسألة سيادية،" مضيفاً: "الجيش في مصر استضاف عدة جولات من المحادثات للمسؤولين والنواب الليبيين على مدى الشهرين الماضيين لتخفيف الجمود السياسي."
 

ورد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف،  حول الطائرات بدون طيار، بالقول: "ليس لدينا هذه المعلومات،" وحول القوات الروسية الخاصة في مصر بالقرب من الحدود الليبية، قائلاً: "ليس لدينا أيضا أي معلومات عن ذلك."

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة قطرية تقضى بإعدام مواطن لقتله بريطانية بالدوحة