أخبار عاجلة
تغريم لاعب أوغسبورغ باير وإيقافه -
50 دولة توقع على معاهدة تحظر السلاح النووي -
التضخم في السودان يتسارع إلى 34.61 في المئة -
تونس تخطط لخفض عجز الموازنة في 2018 -
طائرات سعودية ومصرية تنفذ مناورات «فيصل 11» -

باكستان : عباسي يستعين بحلفاء نواز شريف في التشكيلة الحكومية الجديدة

باكستان : عباسي يستعين بحلفاء نواز شريف في التشكيلة الحكومية الجديدة
باكستان : عباسي يستعين بحلفاء نواز شريف في التشكيلة الحكومية الجديدة

إسلام اباد ـ وكالات: انتهى رئيس وزراء باكستان الجديد شاهد خان عباسي من تشكيل حكومته التي استعان فيها بحلفاء لرئيس الوزراء المخلوع نواز شريف في تعديل يبدو أنه يهدف إلى تعزيز شعبية الحزب الحاكم قبل الانتخابات العامة المقررة في منتصف 2018.
واحتفظ إسحق دار بمنصب وزير المالية رغم أن المحكمة العليا أمرت بتحقيق جنائي معه.
وعين خواجة آصف، وهو حليف قوي آخر لشريف، وزيرا للخارجية. وكان يتولى من قبل وزارتي الدفاع والكهرباء معا.
وتضاعف عدد الوزراء تقريبا ليصبح 47 وزيرا أدوا اليمين خلال مراسم بثتها محطات التلفزيون.
وقال الكاتب والمحلل الباكستاني زاهد حسين “إنها حكومة ضخمة”. وأضاف “هذا يظهر أن الأمر كله يتعلق بالانتخابات القادمة”.
لكن يبدو أن حزب (الرابطة الإسلامية-جناح نواز شريف) الحاكم لم يتخذ قرارا بعد بشأن ما إذا كان عباسي سيبقى رئيسا للوزراء أم سيتنحى بعد فترة قصيرة ليفسح الطريق أمام شهباز شقيق شريف كما كان محددا سلفا.
واستقال نواز شريف الأسبوع الماضي بعد أن قضت المحكمة العليا بأنه غير مؤهل للبقاء في المنصب لعدم إفصاحه عن أحد مصادر دخله. وينفي شريف ارتكاب أي مخالفات ولا يزال يحتفظ بزعامة الحزب الحاكم ودفع بعباسي لتولي المنصب بشكل مؤقت إلى أن يخوض شهباز انتخابات برلمانية فرعية ويصبح مؤهلا لرئاسة الحكومة.
وكان عباسي وزيرا للبترول سابقا واختار أن يتولى وزارة جديدة تضم وزارتي الطاقة والبترول بالإضافة إلى رئاسة الحكومة.
وسيتولى أحسن إقبال حقيبة الداخلية بعد أن كان يرأس لجنة تشرف على بناء ممر الصين ـ باكستان الاقتصادي بتمويل صيني يبلغ 57 مليار دولار.
وكان عباسي تعهد بأنه سيستمر في اتباع سياسات سلفه نواز شريف حيث قال إنه سيركز، خلال فترة وجوده المؤقتة في المنصب والتي تستمر لمدة 45 يوما على تحسين تقديم الخدمات في مجالات الرعاية الصحية والتعليم والأمن.
وفي كلمة له بعد انتخابه، انتقد رئيس الوزراء المؤقت قرار المحكمة العليا بعزل شريف ووصفه بأنه غير مبرر.
وترتبط اتهامات المحكمة العليا لشريف بإحدى الفترتين التي قضاهما في الحكم، خلال تسعينيات القرن الماضي، وقد تم الكشف عنها ضمن تسريبات وثائق بنما العام الماضي.
ويتعين على شهباز شريف الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء ، الذي يشغل حاليا منصب رئيس وزراء إقليم البنجاب، أن يستقيل من منصبه الحالي لكي يصبح مؤهلا لشغل منصب رئيس الوزراء.
ثم يتعين عليه الفوز في الانتخابات الفرعية للدائرة التي أصبحت شاغرة في الجمعية الوطنية برحيل شريف والتي أعلنت هيئة الانتخابات إنها ستجري يوم 17سبتمبر المقبل .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين