أخبار عاجلة
رقاصة تطرد شيرين إلى لبنان -
منة شلبي ورسالة تهنئة لمنى زكي – بالصورة -
هند صبري: التحرش موجود ولكن! -

في ذكرى بلفور المشؤوم .. الفلسطينيون يطالبون بريطانيا بتصحيح (الخطأ التاريخي)

في ذكرى بلفور المشؤوم .. الفلسطينيون يطالبون بريطانيا بتصحيح (الخطأ التاريخي)
في ذكرى بلفور المشؤوم .. الفلسطينيون يطالبون بريطانيا بتصحيح (الخطأ التاريخي)

القدس المحتلة ـ الوطن ــ الوكالات:
طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بريطانيا في ذكرى مرور مئة عام على وعد بلفور المشؤوم بالاعتراف بـ “الخطأ التاريخي” الذي شكله هذا الإعلان تجاه الشعب الفلسطيني، في حين اندلعت تظاهرات ومسيرات غاضبة عمت ارجاء الضفة المحتلة وقطاع غزة.
وقال عباس في تصريح صحفي يتوجب على الحكومة البريطانية أن تغتنم الفرصة وتقوم بتصحيح الخطأ التاريخي الذي ارتكبته بحق شعبنا الفلسطيني”. وأضاف “التوقيع على وعد بلفور هو فعل حصل في الماضي – وهو أمر لا يمكن تغييره – لكنه أمر يجب تصحيحه وهذا يتطلب التواضع والشجاعة، ويتطلب تقبل الماضي، والاعتراف بالأخطاء واتخاذ خطوات ملموسة لتصحيح تلك الأخطاء”. واكد عباس انه منذ العام 1917، تاريخ حصول الوعد، قدم الفلسطينيون “تنازلات مؤلمة وكبيرة من أجل السلام، بدءا بقبول قيام دولة فلسطينية على 22% فقط من وطننا التاريخي، والاعتراف بدولة إسرائيل دون الحصول على أي اعتراف مماثل حتى يومنا هذا، وتبنينا حل الدولتين على مدى السنوات الثلاثين الماضية والذي بات تحقيقه مستحيلا مع مرور الوقت”.
ودعا الرئيس الفلسطيني “إسرائيل وأصدقاءها لأن يدركوا جيداً أن حل الدولتين قد ينتهي تماما، إلا أن الشعب الفلسطيني باق هنا، وسيواصل سعيه من أجل استرداد حريته، سواء كان ذلك من خلال حل الدولتين أو من خلال النضال”. وحض بريطانيا على “اتخاذ خطوات ملموسة تهدف إلى إنهاء الاحتلال على أساس القانون الدولي”.
ميدانيا، انطلقت صباح أمس مسيرات غاضبة داخل فلسطين وخارجها للتذكير بجريمة بريطانيا ضد الشعب الفلسطيني والتي تمثلت بمرور 100 عام على وعد بلفور المشؤوم بإقامة وطن لليهود في فلسطين. وانطلقت تظاهرة حاشدة بدعوى من القوى الوطنية والإسلامية من ساحة الجندي المجهول الرئيسية وسط مدينة غزة وصولا إلى مقر الأمم المتحدة غربي المدينة. ورفع المشاركون في التظاهرة الأعلام الفلسطينية ولافتات مكتوبة تندد بوعد بلفور وأخرى تطالب بريطانيا بالاعتذار والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة. وسلم ممثلو القوى الوطنية والإسلامية مذكرة مكتوبة إلى مسؤولي الأمم المتحدة في غزة طالب المنظمة الدولية بتحمل مسؤولياتها في إنصاف الشعب الفلسطيني عما لحق به جراء صدور وعد بلفور.
وفي السياق، نظم المجلس التشريعي في غزة اعتصاما في غزة رفضا لوعد بلفور ولمطالبة بريطانيا بـ “الاعتراف بخطيئتها الكبرى والاعتذار للشعب الفلسطيني عن كل ما ترتب على الوعد المشئوم”. وندد النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر بموقف رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي “التي عبرت عن فخرها بدور بلادها في إقامة دولة إسرائيل وأصرت على الاحتفال بمرور مائة عام على صدور وعد بلفور”. واعتبر بحر أن موقف ماي “تحدي واضح وصريح لقادة الأمة العربية وزعمائها”، محملا بريطانيا “المسؤولية التاريخية والاعتبارية والقانونية والأخلاقية عن الوعد المشئوم”.
وشهدت مدن الضفة الغربية سلسلة فعاليات شعبية بمشاركة رسمية للتنديد بوعد بلفور ومطالبة بريطانيا بالاعتذار وتأكيد الرفض لاحتفاء لندن بالمناسبة. وبهذا الصدد، جدد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله مطالبة بريطانيا بـ “مراجعة نفسها وتحمل مسؤولية خطئها التاريخي الذي ارتكبته بحق الشعب الفلسطيني وتصويبه بدل الاحتفال به”. وأكد الحمد الله، في تصريح صحفي، على “حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه بكافة الوسائل التي كفلتها المواثيق الدولية وحقه في الحرية والاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس”.
وفتح وعد بلفور قبل قرن من الزمن الطريق لاقامة دولة الاحتلال الاسرائيلي وزرع بذور النزاع الفلسطيني الاسرائيلي الذي ما زال يمزق الشرق الأوسط حتى اليوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سفارة دولة فلسطين في السلطنة تنظم وقفة احتجاجية في ذكرى مئوية (بلفور)
التالى 20 من أعضاء جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة يؤدون اليمين القانونية