أخبار عاجلة
قانونيان لـ عكاظ: ألاعيب قطر فشلت -
الشباب يجهز الأمير ويبعد الشمراني -
توافد الأشقاء القطريين على "سلوى" -
خالد الفيصل يطلع على خطة الجمارك لموسم الحج -

مصر تحتفل بعيد العلم بزيادة اعتمادات البحث العلمي وانشاء 4 جامعات جديدة

مصر تحتفل بعيد العلم بزيادة اعتمادات البحث العلمي وانشاء 4 جامعات جديدة
مصر تحتفل بعيد العلم بزيادة اعتمادات البحث العلمي وانشاء 4 جامعات جديدة

الجيش يعلن مقتل تكفيريين اثنين وتدمير نفق بشمال سيناء

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى، عن زيادة حجم الإنفاق الحكومى على البحث والتطوير من 11.8 مليار جنيه إلى 17.5 مليار جنيه بزيادة قدرها 47%. وقال الرئيس السيسى، فى كلمته خلال احتفالية عيد العلم أمس الأحد: “عندما توليت المسئولية حرصت على الفور على الالتقاء بشباب المفكرين والمبتكرين ثم بأعضاء أكاديمية الشباب المصرية للعلوم، ثم عقدنا عيد العلم بعد توقف واستمرت لقاءاتى بصفة مستمرة بالقائمين على البحث العلمى وقياداته وعلماء مصر فى الداخل والخارج للاستماع لهم والاهتداء بآرائهم ونتائج أبحاثهم فى كيفية تطوير هذا الوطن وتحقيق تطلعات شعبه العظيم”، مؤكدًا على أن الدولة تعى دائما دور العلم والعلماء وحريصة كل الحرص على تكريم علمائها الذين أفنوا حياتهم فى خدمة هذا الوطن والاستفادة من علمهم وخبراتهم. وأكد الرئيس، على أن العلم والتكنولولجيا والإنتاج مكونات أساسية فى عملية التنمية الشاملة فالعلم هو أساس التكنولولجيا، والأخيرة هى الركيزة الأهم للإنتاج، والإنتاج هو عصب التنمية وجوهرها ولا يمكن لأمة تطمح فى مستقبل أفضل إلا أن تضع العلم الحديث فى مكانه المستحق إيمانا بأن هذا هو الطريق الأكثر فاعلية لتحقيق ما نصبوا إليه من نمو اقتصادى مستدام وتنمية اجتماعية شاملة. وقال السيسى، إن الدستور مهد الطريق أمام العلماء والشباب فجعل التعليم حقا للجميع وكفل حرية البحث العلمى والزم الدولة برعاية الباحثين والمخترعين وضمن حقوق الملكية الفكرية وتقوم السلطة التنفيذية بدعم جهود وأنشطة البحث العلمى باستمرار . كما كلف السيسى وزارة التعليم والبحث العلمى بإنشاء صندوق لرعاية المبتكرين والنوابغ من الشباب ويشارك فيه القطاع الخاص والمجتمع المدنى بجزء من موازنتهم المخصصة للمسئولية المجتمعية، كما يتولى الصندوق دعم إنشاء المدينة المصرية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة. وطالب باتخاذ الاجراءات اللازمة لزيادة عدد الجوائز التى تمنحها الدولة فى المجالات كافة ومضاعفة قيمها المالية. وقرر الرئيس إنشاء 4 جوائز جديدة للابتكار فى مجالات الزراعة والغذاء والصحة والدواء والطاقة المياه والصناعة وتخصص لشباب المبتكرين وتكون قيمة الجائزة 250 ألف جنيه، ويتم بدء العمل بذلك اعتبار من إعلان جوائز العلم الحالى. كما شهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، احتفال الدولة بعيد العلم أمس الأحد، بحضور وزير التعليم العالي، ورؤساء الجامعات والمعاهد البحثية، وعدد من كبار رجال الدولة والوزراء، وأعضاء المجلس الاستشاري التخصصي للبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية وأوائل الجامعات المصرية. وحضر الحفل المستشار عدلي منصور الرئيس السابق، والمشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري السابق، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والمهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. من جهة متصله أكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الفترة الحالية تشهد تنفيذ 4 جامعات في المدن الجديدة باستثمارات 8 مليارات جنيه. وذكر عبد الغفار خلال كلمته في احتفالية عيد العلم، أنه تم استحداث كليات جديدة في الجامعات المصرية لاستيعاب الطلاب ومواكبة التنمية. على صعيد اخر أعلنت إدارة عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تبوء مصر المرتبة الثالثة عالمياً ضمن تصنيف الدول الكبرى المساهمة بقوات شرطية خلال الفترة الحالية. وأشارت إدارة عمليات حفظ السلام إلى أن عدد قوات الشرطة المصرية المشاركة في عمليات حفظ السلام بلغ 729 ضابطا وفرد شرطة فى عدد من البلدان. يأتى ذلك من منطلق الدور المحوري والريادي للدولة المصرية وحرصها على دعم جهود السلام في كافة أنحاء العالم من خلال المشاركة في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بقوات شرطية مؤهلة تأهيلاً رفيع المستوى. يشار إلى أن قوات الشرطة المصرية المشاركة بمختلف بعثات الأمم المتحدة قدموا ولا زالوا يُقدمون الكثير من الجهود البارزة التي هي محل تقدير وثناء من قادة البعثات الأممية، ما يعكس صورة إيجابية للبعثات المصرية في مثل هذه المأموريات تأكيدا للدور المصري الريادي فى المنطقة وتثبت على الدوام قدرة رجال الشرطة على حسن تمثيل بلدهم في المحافل الدولية. من جهة اخرى أكد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور عبدالمنعم البنا خلو مصر من مرض (بلطي البحيرات) وأن اتصالات واجتماعات جرت مع الممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) أثبتت أن كل ما نشر حول وجود مرض بلطي البحيرات في مصر مجرد تقرير بحثي لا يعتد به. وأوضح البنا أن الجهة الوحيدة المنوط بها الإعلان عن وجود هذه الأمراض هي المنظمة العالمية للصحة الحيوانية بالتنسيق مع الحكومة المصرية وهو ما لم يتم في الأساس، مشيرا إلى تأكيد ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) بمخاطبة المنظمة في روما بأن الإجراءات السعودية ليس لها علاقة بوجود هذا المرض في مصر ولكنها تتم في إطار فحص المنشآت المرخص لها بتصدير البلطي المصري للسعودية. وفي ذات السياق التقت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية مع الدكتور حسين جادين ممثل منظمة الاغذية والزراعة (فاو) في مصر وأكد احترام الفاو رأي الحكومة المصرية، وأن المعلومات التي تداولتها الفاو حول وجود الفيروس اعتمدت على تقرير بحثي غير مؤكد من جهة غير رسمية وبه أخطاء علمية حيث لم يتبع الأساليب العلمية في إعداده لافتا الى ان الفاو ووزارة الزراعة تعملان سويا من أجل تحقيق الامن الغذائي ودعم صغار المزارعين.
من جهة اخرى طالب الدكتور محمد على عز العرب، استشاري الكبد، مؤسس وحدة الأورام بالمعهد القومي للكبد، وزارة الصحة بسرعة الاتفاق مع الشركة المنتجة للعقار المعتمد الجديد مافيريت ” لمرضي فيروس سي لفعاليته العالية وانفراده في علاج نوعيات من المرضي لا يتم علاجهم حاليا مثل مرضي تليف الكبد البسيط ولديهم خلل كلوي وكذلك لقصر مدة العلاج لـ 8 أسابيع فقط للمرضي الجدد وليس لديهم تليف”.
وطالب في تصريحات صحفية أمس الأحد، وزارة الصحة بسرعة تسجيله في الإدارة المركزية للصيدلة بنظام التسجيل السريع لتوفيره بالسوق المصري عاجلا والاتفاق على تمييز سعري للسوق المصري، مشيرا إلى أن سعر العقار حاليا هو نحو 13 ألف دولار للعبوة تكفي شهرا أو 26 ألف دولار للكورس العلاجي. فيما طالب السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، بتشكيل لجنة عليا برئاسة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، للتعامل مع مشكلة الألغام فى الصحراء الغربية. وأضاف العرابى، فى تصريحات صحفية أن اللجنة يجب أن تشكل من الخارجية والدفاع والتعاون الدولى، ويمكن ضم الزراعة فى مرحلة لاحقة، إضافة إلى تشكيل جهاز إعلامى لمخاطبة الخارج، تُضاف لهذا لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس النواب، للاتصال بالبرلمانات فى الدول المعنية وغيرها. وأشار عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب فى تصريحاته، إلى أن العالم يحتفل فى 23 أكتوبر المقبل بمناسبة مرور 75 سنة على معركة العلمين، وهذا التاريخ قد يكون موعدا مناسبا لإطلاق حملة دولية للانتهاء من مشكلة اﻷلغام. من ناحيتها قالت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، إن الوزارة تحركت سريعا مع اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح، وعدد من المستثمرين، لوضع مشروع غرب مصر موضع التنفيذ، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى. وأوضحت وزيرة الاستثمار- في تصريحاتٍ لها، في ختام زيارتها إلى محافظة مطروح- أن المحافظة تعرضت لظلم في المشروعات بسبب الألغام التي كانت موجودة، والتى استطاعت وزارة الدفاع والجهات المعنية، بالتعاون مع المركز الوطنى لإزالة الألغام التابع للوزارة، تطهير مناطق كثيرة من الساحل الشمالى الغربى. وأشارت إلى أنه ستتم إقامة عدد من المشروعات في المحافظة بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث عملت الوزارة بالتنسيق مع المحافظة على إيجاد ميزة تنافسية للمناطق المطلوب تنميتها، مؤكدة أن الوزارة من جانبها ستعمل على تيسير أي عقبات تواجه المستثمرين الراغبين في الاستثمار في محافظة مطروح. وذكرت الدكتورة سحر نصر أن مشروع تنمية غرب مصر يتضمن منطقة استثمارية ومنطقة سياحية عالمية ومجتمعا عمرانيا متكاملا، وسيوفر آلاف من الوظائف للشباب، وتنميته ستختلف عن الساحل الشمالى الحالى، حيث سيكون هناك اهتمام كبير بتنمية الظهير الصحراوى، مشيرة إلى أنه يتم التحرك سريعا من أجل إتاحة الأراضي ضمن مشروع تنمية غرب مصر، للمستثمرين الجادين، سواء من العرب أو الأجانب والذين لديهم الرغبة الحقيقية للاستثمار، ويملكون الخبرة في مجالاتهم داخل وخارج مصر في تطوير المدن. وأوضحت أنه سيتم قريبا البدء في ورشة عمل مع المستثمرين الراغبين في الاستثمار في مشروع تنمية غرب مصر، لبحث رؤيتهم والتنسيق مع محافظة مطروح في وضع جدول زمنى للمشروعات، لوضع المشروع في موضع تنفيذ في أسرع وقت. وأكدت أنه سيتم إنشاء فرع لمركز خدمة المستثمرين بمحافظة مطروح، للتيسير على المستثمرين، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل في منظومة متكاملة من حيث التعاون مع كل الوزارات المعنية مثل وزارة النقل والإسكان، من أجل العمل أن تكون محافظة مطروح جاهزة في المستقبل لاستضافة المؤتمرات الدولية مثل شرم الشيخ. وذكرت وزيرة الاستثمار أنه سيتم توقيع اتفاق خلال هذا العام مع الصندوق الدولى للتنمية الزراعية «الإيفاد»، لتوفير تمويل بنحو 60 مليون دولار، لأهالي مطروح، وذلك لعمل مشروع تجميع مياه الأمطار للاستفادة منها في المشروعات الزراعية.
على صعيد آخر تمكنت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى المصري من اكتشاف وتدمير جسم نفق رئيسى على الشريط الحدودى بشمال سيناء وتدمير عربتين دفع رباعى وقتل تكفيريين اثنين شديدى الخطورة . وقال المتحدث العسكرى المصري العقيد تامر الرفاعى – فى بيان له أمس الأحد- أن ذلك يأتى استمراراً لجهود القوات المسلحة فى مكافحة النشاط الإرهابى وملاحقة العناصر التكفيرية. وأكد مواصة قوات انفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى جهودها لتطهير باقى البؤر الإرهابية ودحر الإرهاب بشمال سيناء .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “شباب عمان الثانية” تصل مدينة ستيتشن في بولندا
التالى العراق يلغي خط الغاز المرافق لمشروع أنبوب النفط (البصرة ـ العقبة)