"ماذا قدمت المكتبات للمكفوفين؟" في الجناح السعودي بمعرض الشارقة للكتاب

"الشامي" يغوص بالصور والفيديو لشرح نشاط قاعة النور بجامعة الملك فيصل

أقام الصالون الثقافي لجناح المملكة العربية السعودية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته السادسة والثلاثين، بحضور الملحق الثقافي "مساعد الجراح"، وعدد من المثقفين والأدباء والزوار؛ محاضرة لعميد شؤون المكتبات وعميد الدراسات العليا في جامعة الملك فيصل "الدكتور صلاح الشامي"، بعنوان: "ماذا قدمت المكتبات للمكفوفين؟ .. نموذج المكتبة المركزية لجامعة الملك فيصل قاعة النور للمكفوفين"، وقد أدار الفعاليةَ مديرُ الشؤون الثقافية والمشرف على أنشطة الجناح السعودي "الدكتور محمد المسعودي".

وقد قام "الشامي" بعرض بعض الصورٍ والفيديو مع الشرح لنشاط قاعة النور في جامعة الملك فيصل وما تقدمه؛ حيث أكد أن المكتبة المركزية منذ التأسيس أخذت على عاتقها تخصيصَ قاعة للمكفوفين وضعيفي البصر وتجهيزها بالإمكانات والأجهزة؛ لوجود عدد من الطلبة المكفوفين من ضمن طلاب الجامعة، وكذلك عدد من الطلاب المكفوفين من طلبة التعليم العام.

وعرض بعض الصور لطرق وأروقة الجامعة وكيف تم تجهيز الممرات وأروقتها بخطوطٍ عاكسة تمكّن ضعيفي البصر والمكفوفين من الوصول إلى مبتغاهم، وأيضًا لوحة في المكتبة عُملت خصيصًا للمكتبة المركزية لجامعة الملك فيصل ولممرات الأجهزة والسلالم بخطوطٍ عاكسة حتى تمكن المكفوف وضعيف البصر من الوصول إلى مبتغاهما داخل المكتبة، والتنقل بين أروقة المكتبة بيسر وسهولة، وكذلك عملية الخطوط العاكسة في أروقة المكتبة، واللوحة الإرشادية المخصصة لجامعة الملك فيصل بصيغة "برايل" التي تمكن المكفوف عندما يدخل من البوابة الرئيسة من المشي ومعرفة مكان القاعات وقاعة النور وقاعة المراجع.

وتابع: "وهناك "مصعد" مخصص للمكفوف وضعيفي البصر بحيث أول ما يصل إلى الطابق الثاني يعطي إشارات عن المكان الذي يريده، وأيضًا هناك جهاز ملفات صوتية يُحوِّل المحاضرة إلى ملف ناطق ويخزن المحاضرات والكتب الإلكترونية ويستفيد منها المكفوف وضعيف البصر، وتم وضع شريط عشرين ساعة للطالب على أسس محفزة؛ لكي تأخذ رجلهم إلى المكتبة والاستفادة من الخدمات التي تقدم لهم في الجامعة"، فيما اختُتمت المحاضرة بقيام الملحق الثقافي ومدير الشؤون الثقافية بتكريم "الشامي".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "عيادات مركز الملك سلمان للإغاثة" تواصل تقديم خدماتها لـ3977 لاجئًا سوريًا
التالى بالفيديو.. "سلطان بن سلمان": مَن لا يعرف حقيقة هذا البلد لن يكون سعيداً