أخبار عاجلة
فيديو... كيف كان ميسي في العاشرة من عُمره؟ -
الظفرة يكسب 27 مليوناً من انتقال خربين -
النصر يوقف مفاوضاته مع الاسطا -
الأهلى يكثف ضغوطه لفتح القيد الاستثنائى -
ارتياح فى الزمالك بعد قرار لجنة المسابقات -
تأجيل مباراة الزمالك و بتروجيت 48 ساعة -
الإسماعيلى يفسخ تعاقده مع «كالديرون» -

فصائل المعارضة السورية تتراجع عن مقاطعة «أستانا 3»

فصائل المعارضة السورية تتراجع عن مقاطعة «أستانا 3»
فصائل المعارضة السورية تتراجع عن مقاطعة «أستانا 3»

استقالة المتحدث باسم الفصائل فى المحادثات.. ودراسة: مقتل أكثر من 800 من الطواقم الطبية فى «جرائم حرب» منذ بدء النزاع السورى
توجه اليوم، وفد عسكرى من المعارضة السورية للمشاركة فى الجولة الثالثة من مباحثات السلام فى العاصمة الكازخية «أستانا» التى انطلقت أمس، منهيا بذلك مقاطعة الفصائل لتلك الجولة التى تقرر تمديدها ليوم إضافى.
جاء هذا فيما أعلن أسامة أبوزيد، المتحدث باسم فصائل المعارضة السورية فى محادثات «أستانا» استقالته من منصبه.
وفى تغريدة على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، كتب أبوزيد اليوم «أتقدم لإخوتى القادة ورئيس الوفد العسكرى بالاعتذار عن الاستمرار فى عملى لأسباب خاصة، وأتوجه بالاعتذار للأساتذة الصحفيين عن (عدم) الإدلاء بأى تصريح».
وانطلقت «مباحثات أستانا 3»، أمس، وسط غياب المعارضة التى أرجعت مقاطعتها إلى الإخلال بأمور جرى الاتفاق عليها فى وقت سابق، إذ تتهم النظام السورى بأنه لم يف بتعهداته بشان وقف إطلاق النار، وأن الروس لم يمارسوا بدورهم ضغوطا حتى يدفعوه إلى القيام ذلك.
وكان أبو زيد، قد صرح فى وقت سابق، إن جرائم النظام السورى وإيران، وعمليات القصف الجوى الروسى، ورعاية موسكو عمليات تهجير طائفى، جرى آخرها فى حى الوعر فى حمص، أعدمت كليا فرص المشاركة فى أستانا.
من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية، اليوم، تمديد جولة المحادثات يوما واحدا، انتظارا لوصول وفد للمعارضة السورية يضم 7 ممثلين عن الجبهتين الشمالية والجنوبية للمعارضة المسلحة، وفقا لموقع «روسيا اليوم» الإخبارى.
وقالت مصادر بالمعارضة، فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن الوفد سيكون مصغرا وسيضم فى غالبيته المطلقة عسكريين، ومتحدثا باسمهم، وسيشارك اليوم الخميس فى الاجتماعات، بحسب وكالة «الأناضول» التركية.
ولفتت المصادر إلى أن الوفد العسكرى سيبحث إجراءات وقف إطلاق النار، ويطلع الجهات الضامنة فى الاجتماع على الأوضاع على الأرض والخروقات الكثيرة التى تعرض لها وقف إطلاق النار منذ الاتفاق عليه فى ديسمبر الماضى، وكذلك الخروقات بعد اجتماعى آستانا السابقين.
من جهة أخرى، أظهرت دراسة نشرتها مجلة «ذا لانسيت» الطبية، أن أكثر من 800 من عناصر الطواقم الطبية العاملة فى سوريا لقوا حتفهم، منذ بدء النزاع فى البلاد قبل ست سنوات، فى «جرائم حرب» تتضمن قصف مستشفيات وإطلاق نار وتعذيب وإعدام.
ووفقا لاستقصاءات أجرتها لجنة مشتركة بين مجلة «ذا لانسيت» والجامعة الأمريكية فى بيروت، طبقت الحكومة السورية وحلفاؤها هذه الاستراتيجية على نطاق غير مسبوق.
وبحسب الدراسة، قتل 426 من العاملين فى القطاع الصحى فى هجمات قصف خلال الفترة من مارس عام 2011 حتى سبتمبر عام 2016، بينما قتل 180 آخرون بالرصاص، كما لقى 101 آخرون من العاملين فى المجال الصحى حتفهم تحت وطأة التعذيب، وتم إعدام 61 آخرين.
وأوضحت الدراسة أن عدد الهجمات على المنشآت الصحية ارتفع من 91 فى 2012 إلى 199 فى 2016، لافتة إلى أن 94% من هذه الهجمات شنتها «الحكومة السورية وحلفاؤها، بمن فيهم روسيا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فرنسا تدين تفجيرات بغداد وهيت وتوكد تضامنها مع العراق فى مواجهة الإرهاب