الصين تقول إنها المتضرر الأكبر من العقوبات الجديدة على بيونغيانغ

الصين تقول إنها المتضرر الأكبر من العقوبات الجديدة على بيونغيانغ
الصين تقول إنها المتضرر الأكبر من العقوبات الجديدة على بيونغيانغ

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن بلاده ستدفع الثمن الأكبر جراء العقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بسبب علاقتها الاقتصادية الوثيقة مع بيونغيانغ، لكنها ستعمل دائماً على تطبيق القرارات.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان اليوم (الثلثاء) إن وانغ قال في منتدى أمني إقليمي في مانيلا أمس إن «القرار الجديد يوضح اعتراض الصين والمجتمع الدولي على التجارب الصاروخية المستمرة لكوريا الشمالية».

ونقل البيان عن وانغ قوله: «نظراً للعلاقات الاقتصادية التقليدية للصين مع كوريا الشمالية، فإن الثمن ستدفعه الصين في الأساس فيما يتعلق بتطبيق القرار».

وأضاف: «ولكن من أجل حماية النظام الدولي في شأن عدم الانتشار (النووي) وحماية الاستقرار والسلام الإقليمي فإن الصين ستطبق على نحو تام وصارم محتويات القرار المشار إليه».

وقالت الصين مراراً إنها ملتزمة تطبيق قرارات الأمم المتحدة في شأن كوريا الشمالية على رغم اشارتها إلى ضرورة عدم تأثر ما وصفته بـ «التجارة العادية» وكذلك عدم تأثر الكوريين الشماليين العاديين.

وفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإجماع عقوبات جديدة على بيونغيانغ من شأنها ان تقلص عائدات صادراتها السنوية التي تبلغ ثلاثة بلايين دولار إلى الثلث.

إلى ذلك، قال مسؤولون بالسفارة الصينية إن اجتماعاً كان من المقرر عقده بين وزيري خارجية الصين وفيتنام على هامش تجمع إقليمي أُلغي وسط تزايد حدة التوتر بين البلدين في شأن بحر الصين الجنوبي.

وتمسكت فيتنام بأن يتضمن البيان الختامي لاجتماع وزراء «دول رابطة جنوب شرقي آسيا» (آسيان) كلمات تشير إلى القلق من بناء الجزر في بحر الصين الجنوبي، وتنتقد إضفاء الطابع العسكري هناك.

ولم يذكر المسؤولون سبب إلغاء الاجتماع الذي كان مقرراً أمس في مانيلا بين وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره الفيتنامي فام بينه مينه. وقال مسؤول في الخارجية الصينية إنهما «اجتمعا بالفعل». ولم ترد وزارة الخارجية الفيتنامية على طلب للتعليق.

ولدى الصين حساسية بالغة تجاه أي إشارة ولو مستترة من «آسيان» تجاه إقامة سبع جزر ومنشآت عسكرية في بحر الصين الجنوبي. وتقول الصين إن من حقها السيادة على معظم بحر الصين الجنوبي، على رغم المطالب المتعارضة من خمس دول أخرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غوتيريش يؤكد ضرورة استمرار عمل لجنة التحقيق حول سورية رغم مغادرة ديل بونتي
التالى انتشار صورة لكامرون يعانق مؤيدة لزعيم «العمال البريطاني»