أخبار عاجلة
70 % نسبة الإنجاز بجامععمر بن الخطاب ببقيق -
النمنم لـ«عكاظ»: مصر ضيف شرف في «الجنادرية» -
حماية أمن وشباب الوطن -
جنائي الأفلاج يطيح بمنتحل شخصية رجل الأمن -
تكريم المشاركين في مهرجان العسل -
تدريب العاملين بصحة الشرقية على مشروع «موارد» -
صدور العدد الأول من مجلة الدراسات الإيرانية -
إشبيلية يواصل مطاردة ريال مدريد -
«تحفيظ ضمد» تكرم الفائزين بـ«الإتقان» -
جائزة للتواصل بين الأئمة وأهالي «الزهراء» -
ضبط أفريقي بحوزته 77 زجاجة خمر بجدة -
ملعب «الفيصل» يئن -

بنية الكهرباء لا ترتقي لمواكبة رؤية 2030 ولم تتغير منذ 14 سنة

انتقد أعضاء شورى تقرير هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لدى مناقشته يوم أمس الثلاثاء، وتساءل فهد بن جمعة عن عدم رفع كفاءة الإنتاج من قبل شركة الكهرباء خصوصاً في وقت الذروة، وقال "هيئة تنظيم الكهرباء تطالب دائماً بتعديل تسعيرة الكهرباء لماذا نحمل عبء عدم كفاءة شركة الكهرباء المواطن"، ويرى ناصر العتيبي أن الشركة تعاني من بنيتها التحتية التي لم تتغير ولم تتطور بالرغم من مرور 14 عاماً عليها وأنها لا ترقى إلى مواكبة رؤية المملكة 2030 والرؤية الاستراتيجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما لاحظ رداءة قطع غيار العدادات الكهربائية المستوردة من الخارج، مطالباً في الوقت نفسه بتوطين صناعة الكهرباء، وقال بأن طرق التحميل والتوصيل هي الأخرى لم تتغير، وأشار إلى 600 شكوى قدمت على الشركة بسبب الانقطاعات خلال سنة التقرير فقط، مبيناً أن انقطاع الكهرباء لدينا في المملكة يصل إلى 252 دقيقة في السنة بينما المعيار الدولي يصل إلى 22 دقيقة، ويرى أن التعامل مع مشكلة انقطاع التيار الكهربائي لازال يتطلب من الشركة العمل ميدانياً من خلال ارسال طوارئ الشركة والتعامل مع المشكلة على أرض الواقع، بينما في الدول المتقدمة يتعامل مع المشكلة عبر التقنية والحاسب الآلي، وطالب عباس هادي شركة الكهرباء بالتركيز على إجراءات السلامة وقال أن حوادث السلامة في سنة التقرير بلغت 35 حادث نتج عنها 9 وفيات و36 إصابة.

إلى ذلك ناقش مجلس الشورى يوم أمس توصيات لجنته المتخصصة على صندوق التنمية الزراعية التي دعته إلى منح الجمعيات الزراعية قروضاً قصيرة الأجل لمساعدتها في استيراد احتياجاتها الزراعية والحيوانية والسمكية، والإسراع في تنفيذ البند (أولاً) من قرار مجلس الوزراء الصادر في الثاني من ربيع الثاني 1432 القاضي بالموافقة على رفع نسبة الإعانة الزراعية لوسائل الري الحديثة من (25%) إلى (70%) وعدم ربطها بالموافقة على مبادرة الصندوق الثانية الخاصة بترشيد استهلاك المياه في المحاصيل الزراعية.

وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش رأى أحد الأعضاء بأن قروض الصندوق لم تستغل التنوع المناخي والجغرافي في مناطق المملكة للإنتاج الزراعي، مشيراً إلى أن صندوق التنمية الزراعية يقوم بأدوار غير تمويلية كان من الواجب أن تقوم بها وزارة الزراعة والبيئة والمياه، واستغرب من استعانة الصندوق بمكاتب استشارية، وتساءل عضو عن تمويل المستثمرين للزراعة في الخارج وعن المشروعات التي تم تمويلها وكيفية التنسيق مع السفارات للاستفادة من مبادرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- للاستثمار الزراعي في الخارج، ورأى عضو بأن للصندوق دور إيجابي في الخصخصة الزراعية، لكن التقرير لا يوضح مقارنة بين منجزاته في عام التقرير والأعوام السابقة.

د. فهد بن جمعة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «السفير» اللبنانية تتوقف عن الصدور