أخبار عاجلة
النصر للتعدين يتعادل مع طلائع الجيش 2 ـ 2 -
صن داونز يهزم فيتا كلوب بثلاثية فى الكونغو -
مدرب الأهلي: هزيمة الوداد لا تشغلنا -
دار الافتاء تستطلع هلال رمضان غدا -

بذكرى مجزرة حلابجة.. أكراد: «صدّام» أراد الوقيعة بينا وبين العرب

قال شيركو حبيب، ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني بالقاهرة إن مجزرة الحلبجة التي ارتكبها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ضد الشعب الكردي تمثل أبشع المجازر في العصر الحديث.

 

وأضاف حبيب خلال ندوة عقدها المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني بالقاهرة وأدارها الدكتور جمال يوسف أستاذ العلوم السياسية لإحياء الذكرى الـ25  لتعرض مدينة الحلبجة للقصف الكيميائي تحت عنوان "الإنسان قبل البنيان"، أن صدام حسين حاول بشتى الطرق الوقيعة بين الشعب الكردي والعربي لكنه لم ينجح.

 

وأدى القصف الذي شنته طائرات حربية بمختلف أنواع الأسلحة الكيميائية مثل غاز الخردل والسارين وخليط آخر يشل الأعصاب في آخر أيام حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، من 16-17 مارس 1988، حيث قُتل من سكان البلدة فورا مابين 3200-5000 وأصيب منهم 7000-10000 وكان أغلبهم من المدنيين، ومات آلاف من سكان البلدة في السنة التي تلت الهجوم نتيجة المضاعفات الصحية وبسبب الأمراض جراء هذا الهجوم بحسب تقديرات كردية مستقلة.

 

وأشار ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى أن حكومة بغداد لا تزال تمارس التمييز ضد إقليم كردستان، مستشهدا بـ"مطالبة وزيرة الصحة العراقية بعدم إرسال الأدوية للإقليم التي يذهب  معظمها للاجئين به، وأيضًا "دعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر بغدادي المحكمة العليا لحذف نص تمويل البشمركة من الموازنة العراقية من الدستور" .

 

في السياق ذاته طالب الدكتور جمال يوسف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة  

بتحويل ذكرى المأساة إلى فرصة للتصالح والسعي إلى عراق موحد، مؤكدا أن الدولة العراقية أمامها فرصة كبيرة جدا لإقامة دولة عادلة يتساوى فيها كافة المواطنين أمام القانون.

 

 

وير ى يوسف أن هناك مخططات لتقسيم العراق من قبل الدول الغربية التي تستهدف الشرق الأوسط في مقدمته العراق لتطبيق مخطط فوضوي هدام لتزيق جسد الأمة العربية.

 

بدوره قال الدكتور رجائي فايد مدير المركز المصري للدراسات الكردية "إن مجزرة الحلبجة جريمة مكتملة الأركان نفذها نظام صدام حسين البعثي ضد الأكراد لم يكن للشعب العراقي دخل فيها".

 

وأشار فايد إلى أن الإعلام المصري لم يتعامل بمهنية مع المجزرة رغم بشاعتها نظرا لمنح صدام حسين للقائمين على وسائل الإعلام المصرية سيارات فارهة وهداية ثمينة جعلتهم يغضون الطرف عما حدث.

 

ودلل فايد على قوله بالموقف المغاير لوسائل الإعلام المصرية من دخول صدام حسين للكويت نظرا للعطايا الكبيرة التي منحها أمير الكويت لهم في هذا الوقت.  

 


من جانبه أكد الملا ياسين رؤوف ممثل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالقاهرة أن الأكراد لن يعطوا أحدا فرصة ليدعي أنهم السبب في تقسيم العراق أو تفتيته رغم ما يمثله حلم الاستقلال لكل كردي.

 

 

 

ووصف نزار الحكيم المستشار السياسي لسفارة العراق حادثة الحلبجة بـ"مأساة كبرى" نفذها صدام حسين في حق الأكراد.

 

وأكد نزار أن مجزرة الحلبجة أبيد فيها قرى بأكملها وهو ما أدى بتصنيفها كرابع أكبر مأساة على مستوى العالم.

 

 

 

وشارك في الندوة لفيف من الخبراء والأكاديميين وممثلي الأحزاب الكردية وبحضور ممثلي السفارة العراقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة قطرية تقضى بإعدام مواطن لقتله بريطانية بالدوحة