أخبار عاجلة
«قطر ساندويتش» تحرج وزير التناقضات! -
قطر من الخندق الإيراني مستمرة في الكذب -
«السخرية» سلاح المغردين في فضح «شارل» -
«الدرة» يتلألأ بمصابي الحد وأبناء الشهداء -
كابوريا الزمالك تحت مجهر العالمي -
بصمة غوستافو تكمل علامة النصر -
الشهري «المايسترو» الأول في الكرة السعودية -
الأهلي والتعاون.. مهمة صدارة وتفادي خسارة -
ضاعت في «الدرة» -
خربين يفك عقدة شباك شرق آسيا -
بلغة الأرقام.. «طوفان أزرق» -
أوراوا أصعب على أرضه -

وزيرة كندية تعتذر عن تغريدة رحبت فيها بانضمام سورية إلى اتفاق المناخ

وزيرة كندية تعتذر عن تغريدة رحبت فيها بانضمام سورية إلى اتفاق المناخ
وزيرة كندية تعتذر عن تغريدة رحبت فيها بانضمام سورية إلى اتفاق المناخ

قدمت وزيرة البيئة الكندية كاثرين ماكينا أمس (الاربعاء)، اعتذارها بسبب تغريدة «غير مقبولة» نشرتها وزارتها على حسابها الرسمي على «تويتر»، رحبت فيها بقرار دمشق الانضمام الى اتفاق باريس المناخي.

وفي تغريدة على حسابها الخاص على قالت الوزيرة: «بكل وضوح هناك خطأ حصل على حسابي الوزاري»، بعدما أمرت بحذف التغريدة من حساب وزارتها.

واضافت خلال مؤتمر صحافي في البرلمان أن «التغريدة كانت غير مقبولة أبداً»، موضحة «انا مدافعة عن حقوق الانسان. أعرف أفضل من أي شخص آخر ان النظام المجرم (للرئيس السوري بشار) الأسد وما يرتكبه من افعال، الفظائع التي يرتكبها بحق شعبه، ليست مقبولة بالمرة».

وجاء في التغريدة التي اثارت جدلاً في البلاد إن «كندا تحيّي نيكاراغوا وسورية» على قرارهما الانضمام الى اتفاق باريس المناخي، وارفق النص بعلمي هذين البلدين.

وأكد مصدر رسمي سوري أمس انضمام دمشق إلى اتفاق باريس بموجب مرسوم وقعة الرئيس بشار الأسد. وكانت سورية أعلنت الثلثاء الماضي أمام قمة المناخ الـ 23 في مدينة بون، أنها ستنضم الى الاتفاق، لتصبح الولايات المتحدة الدولة الوحيدة خارجها.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعلن في الأول من حزيران (يونيو) الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي وقعته 195 دولة في كانون الأول (ديسمبر)2015  في العاصمة الفرنسية، بهدف الحد من ظاهرة الاحترار، معتبرا أن هذا النص يضر بالاقتصاد الأميركي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إسرائيل تقر بناء 240 وحدة استيطانية في القدس الشرقية
التالى بالفيديو.. لماذا يحقن هذا الرجل نفسه بسُمّ الأفاعي؟