أخبار عاجلة
رفض إثيوبيا تدخل البنك الدولي في سد النهضة -
إتلاف 100 ألف عبوة عطر مقلد في المدينة -
هل تنتهى أزمة المصانع المتعثرة فى 2018؟ -
مصر تجدد عقد شراء النفط العراقي لمدة عام -
أبوظبي تحذر من الاحتيال الإلكتروني -
26 مليار درهم تمويل الطائرات بالإمارات -
41 سلعة غذائية فى السعودية ترتفع في ديسمبر 2017 -
تشخيص حالة 269 ألف مريض بالمدينة -
بينها الرياض.. الغبار يواعد 7 مناطق اليوم -
قتلى وجرحى بانفجار في سوق جنوب تايلاند -
اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول عفرين -

الأمم المتحدة تشكك بمقتل مدنيين في غارة جوية في أفغانستان

الأمم المتحدة تشكك بمقتل مدنيين في غارة جوية في أفغانستان
الأمم المتحدة تشكك بمقتل مدنيين في غارة جوية في أفغانستان

أفادت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان بأن عشرة مدنيين ربما قتلوا في ضربة جوية على مدينة قندوز في شمال البلاد مطلع الأسبوع، على رغم ما خلص إليه تحقيق للجيش الأميركي من عدم سقوط قتلى مدنيين.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان في سلسلة تغريدات على «تويتر»، إن «مقابلات مع عدد من الناجين، بالإضافة إلى أطباء وشيوخ وآخرين منحتها سبباً قوياً للاعتقاد بأنه كان هناك مدنيون بين القتلى في الهجوم الذي وقع السبت الماضي».

وأضافت «تظهر النتائج الأولية التي توصلت إليها البعثة وجود تقارير ذات مصداقية تفيد بمقتل عشرة مدنيين على الأقل في الضربة الجوية على قندوز بأفغانستان في الرابع من الشهر الجاري».

ويتعارض هذا الإعلان مع بيان أميركي الثلثاء الماضي أن تحقيقاً لم يجد أي دليل على مقتل مدنيين.

وتلقي الواقعة الضوء على نقص شفافية التقارير المتعلقة بسقوط قتلى بين المدنيين في أفغانستان، وهي قضية ستزداد أهميتها على الأرجح خصوصاً بعد قرار الولايات المتحدة تعزيز الضربات الجوية على «طالبان» وجماعات متمردة أخرى.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس خلال زيارة لكابول في أيلول (سبتمبر) الماضي، إن «القيادات العسكرية ستحصل على حرية أكبر لاستخدام القوة العسكرية الأميركية ضد طالبان، لكن مع القيام بكل شيء ممكن، لتجنب سقوط ضحايا مدنيين».  

ودان الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي الضربة الجوية. وكان كرزاي على خلاف شديد مع الولايات المتحدة في شأن مسألة سقوط مدنيين في الضربات الجوية. ولم يصدر بعد تعليق من حكومة الرئيس أشرف عبد الغني.

وذكر بعض المسؤولين المحليين أن زهاء 13 شخصاً قتلوا في ضربات جوية السبت الماضي في تشاهاردارا على مشارف مدينة قندوز، بينما ذكرت تقارير أخرى أن ما يصل إلى 65 شخصاً قتلوا.

لكن القوات الخاصة الأفغانية وحاكماً إقليميا نفوا سقوط أي مدنيين في العملية التي قتل فيها 48 من المتشددين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018