أخبار عاجلة
نائب الملك يهنئ محمد أشرف ويانوش -
وصول 700 ألف حاج إلى المدينة المنوّرة -
كيريوس يواجه ديميتروف في نهائي سينسناتي -

محمد بن زايد للصدر: نتطلع إلى أن يلعب العراق دوره العربي الطبيعي

محمد بن زايد للصدر: نتطلع إلى أن يلعب العراق دوره العربي الطبيعي
محمد بن زايد للصدر: نتطلع إلى أن يلعب العراق دوره العربي الطبيعي

بحث زعيم التيار الصدري في العراق رجل الدين مقتدى الصدر مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد العلاقات العراقية الإماراتية وعددًا من الموضوعات المتعلقة بتطورات الأوضاع في المنطقة، وخاصة ما يتعلق منها بالساحة العراقية.

إيلاف: أكد الشيخ محمد بن زايد خلاله حديثه مع الصدر على "أهمية استقرار وازدهار العراق والتطلع إلى أن يلعب دوره الطبيعي على الساحة العربية، بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي".. مشيرًا إلى أن "التجربة علمتنا أن ندعو دائمًا إلى ما يجمعنا عربًا ومسلمين، وأن ننبذ دعاة الفرقة والانقسام".

ولفت إلى أن "دولة الإمارات تاريخيًا مدّت يدها إلى الشعب العراقي الشقيق".. مثمّنًا مساهمة الجالية العراقية في النهضة التي ارتبط بها اسم الإمارات. وهنأ الصدر بـ"الانتصار الكبير على إرهاب داعش".. مؤكدًا أهمية "استثمار هذه اللحظة للبناء الوطني الذي يجمع كل العراقيين"، كما نقلت عنه وسائل إعلام إماراتية في تقارير تابعتها "إيلاف"، مشيرة إلى أن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي قد حضر الاجتماع.

وشدد آل نهيان على أن المشاهد التي تكررت في الوطن العربي بكل ما تحمله من خسائر بشرية ومادية تعلمنا ضرورة العمل المشترك لحماية وصيانة المحيط العربي.

طائرة إماراتية خاصة نقلت الصدر من النجف إلى أبوظبي
وتوجّه الصدر إلى الإمارات في وقت سابق اليوم تلبية لدعوة رسمية، وذلك بعد أيام من زيارته إلى السعودية. وقال مكتب الصدر في بيان صحافي إطلعت على نصه "إيلاف" إن "القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) توجّه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأحد تلبية لدعوة رسمية منها وإرسال طائرة خاصة لتقلّ سماحته ذهابًا وإيابًا" من دون توضيحات أخرى عن الموضوعات والقضايا التي سيناقشها مع المسؤولين الإماراتيين.

وكان الصدر قد قام بزيارة إلى السعودية في أواخر الشهر الماضي، حيث التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في لقاء هو الأول من نوعه بينهما. وقال الصدر إنه بحث مع الأمير ملفات عدة، منها ما يخص العراق، وكذلك ملفات في المنطقة شملت كلًا من اليمن، والبحرين، وسوريا، والقدس، والعلاقات الإيرانية السعودية.

وكانت الإمارات قدمت إلى العراق دعمًا عسكريًا وإنسانيًا في حربه ضد الإرهاب، وأكدت رغبتها في الارتقاء بالعلاقات بين البلدين وتفعيل مساراتها المختلفة طبقًا للمصالح والعلاقات بينهما.

وقدمت في مطلع عام 2015 عشر طائرات نوع "ميراج" ضمن خطة التعاون بين البلدين لمكافحة الإرهاب. وقال مسؤول حكومي إماراتي إن بلاده زوّدت العراق بطائرات من طراز EMB-314 سوبر توكانوس المقاتلة البرازيلية لمساعدته على مكافحة تنظيم "داعش".

كما طلبت دولة الإمارات العربية 24 طائرة من هذا الطراز، حيث تم تحويل عدد لم يتم الكشف عنه منها إلى القوة الجوية العراقية. وقد أرسلت دولة الإمارات أسلحة وذخائر ومعدات عسكرية إلى العراق من دون مقابل لدعم جيشه في محاربة الإرهاب.

وسبق للإمارات أن أكدت مرات عدة عن دعمها العراق في مواجهة الإرهاب وشاركت مقاتلاتها من طراز إف 16 ومنذ بدء الحملة الجوية الدولية ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا بتنفيذ ضربات ضد مواقع التنظيم في سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دعم الجمعيات.. رسالة لمضاعفة الجهود
التالى اليمن : مصابو الكوليرا يقتربون من نصف مليون حالة