أخبار عاجلة
ميسي عن "الأهرامات": لمست الأحجار وكانت لحظة رائعة -
"صحة جدة" وإدارة التعليم تدشنان مبادرة "رشاقة" -
الدوري الالماني: ريبيري يعاود التدريب مع بايرن -
دوري ابطال اسيا: بداية جيدة لكاشيما انتلرز -
نادي الكويت يتوج بكاس سمو امير البلاد لكرة القدم -
القبض على 3 تجار لخطفهم آخر في أسيوط -
القبض على عاطل بحوزته 52 قطعة حشيش في المنوفية -
مصرع طالب أسفل عجلات القطار بالزقازيق -

مختصون لـ«الرياض»: محاكمة خلية التجسس الإيرانية تكشف شفافية القضاء بالمملكة

وصف مختصون في الأمن السياسي بأن تمكن الأجهزة الأمنية السعودية من القبض على خلية التجسس الإيرانية المكونة من 32 متهماً بينهم 15 مداناً صدر بحقهم حكم أولي من المحكمة الجزائية بالرياض بالإعدام بأنها الأخطر على المستوى العالمي، وذلك من خلال استهداف أمن الخليج وليس المملكة فقط، فهو إنجاز عظيم وليس بغريب على الأمن السعودي الذي قطع يد الإرهاب منذ سنوات طويلة، بل ساعد دول العالم في محاربته وإحباط عمليات إرهابية قبل وقوعها.

وقال لـ"الرياض" المتخصص في العلوم السياسية في جامعة الكويت أ.د عبدالله الغانم: إن القبض على خلية التجسس الإيرانية منذ قرابة الأربع سنوات وإصدار الأحكام من خلال إجراءات متسلسلة وتحقيقات متدرجة وشفافة وواضحة حتى عبر وسائل الإعلام يدل على أن القضاء في المملكة قضاء داخلي يحكم بشكل مستقل واقعي وصحيح ولا يخضع لأي ضغوطات سواء من الداخل أو الخارج، مضيفاً بأن هذه الخلية التي أدين عناصرها بعدة اتهامات تستهدف أمن المملكة والخليج بشكل كامل هي عبارة عن نتائج لمخطط قائم منذ قيام الثورة الإيرانية والتي تقوم على مبدأ تصدير الثورة وهذا التصدير بالتأكيد سيكون له انعكاسات على أقرب المناطق لها وهي دول مجلس التعاون الخليجي، وبالتالي حين تقوم إيران بعمليات إرهابية أو خلايا تجسسية تعتبر من ضمن المخطط الذي تسعى له إيران، مؤكداً أن محاكمة الخلية تمت بشكل علني عبر الوسائل الإعلامية يدل على الشفافية في حكم القضاء في المملكة، وهؤلاء ثبتت خيانتهم لوطنهم وهم من أخطر الخلايا الإرهابية ويستحقون ما صدر بحقهم، مبيناً بأن المحاكم أسكتت بعض المنظمات التي تدعي أنها تعمل على حقوق الإنسان.

فيما أكد الخبير السياسي العميد اللبناني المتقاعد إلياس حنا بأنه ضد التدخل الإيراني، مضيفاً لم يتبق من ثقل العالم العربي سوى المملكة وهي أمام تحد كبير اتجاه السياسيات، أما إيران التي لديها مشروع تسعى لتحقيقه فبعد سقوط نظام صدام حسين والانسحاب الأميركي من بغداد فتحت الباب الواسع أمامها والخلية هي ضمن الإطار الأوسع التي حاولت استهداف المملكة لأنها القلب الحقيقي للعرب، ومن هنا تأتي محاولة خلخلة إيران للأمن القومي في الدول العربية، ومحاولة التعرض للمملكة والحرمين الشريفين ودعم المليشيات الحوثية في اليمن وكل هذا هدفها المملكة، التي استطاعت أن تفضح هذه الشبكة مما يدل أنها قوية وتسير في طريق صحيح.

وأشار إلى أن إيران تستخدم الحرب من كل اتجاه من أجل تحقيق مشروعها التوسعي، لافتاً إلى أن الخطر الإيراني على الجميع، فقد نشرت الإرهاب والطائفية في العراق والبنان وسوريا والآن تدعم مليشيات الحوثي ضد أبناء الشعب اليمني، وعلى جميع الدول العربية والإسلامية الوقوف ضد هذا النظام المجرم.

العميد إلياس حنا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العبادى: القرار الأمريكى بحظر السفر يشكل عقابا لمن "يقاتلون الارهاب"