أخبار عاجلة
تباين حول مستقبل البرازيلي ليما مع الملكي -
الغانم: أطراف معروفة تروج إشاعة حل المجلس -
كونتي يحن الى ايطاليا ويريد العودة اليها -
فرض حظر تجول في مدينة كركوك -
لقاء مرتقب الخميس بين اردوغان وبوتين -

العتيبي: الكويت لن تدخر جهداً في دعم الدول الأفريقية

العتيبي: الكويت لن تدخر جهداً في دعم الدول الأفريقية
العتيبي: الكويت لن تدخر جهداً في دعم الدول الأفريقية

أكدت الكويت أن تحقيق السلم والأمن يظل أكثر المسائل إلحاحاً التي تواجه العالم وأن العديد من الدول الأفريقية لا تزال محاصرة في حلقة من الصراع وعدم الاستقرار.
جاء ذلك في كلمة ألقاها مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي أمام مجلس الأمن في جلسة حول تعزيز القدرات الأفريقية في مجالي السلم والأمن.
وقال إن التحديات التي تواجه الدول الأفريقية أمنية وسياسية «بسبب النزاعات المسلحة والتهديدات الإرهابية من قبل تنظيمات مثل «بوكو حرام» و«جيش الرب للمقاومة» و«حركة الشباب» وغيرها والجرائم المنظمة والقرصنة.
وأضاف العتيبي أن القارة الأفريقية تواجه أيضاً تحديات تنموية واجتماعية «كوجود نسب عالية من البطالة والفقر والجوع» مؤكدا أن هذه التحديات «من بين مسائل أخرى تشكل عقبات أمام أفريقيا لتحقيق السلم والأمن ومن دورنا كشركاء في المجتمع الدولي أن نساند ونساعد أفريقيا على حل مشاكلها وبناء قدراتها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في دولها».
وأشاد بجهود القادة الأفارقة في سعيهم لمعالجة قضايا السلم والأمن في قارتهم وحرصهم على أن تكون الحلول أفريقية لقضايا القارة وحفاظهم على الملكية الوطنية لتلك الحلول فضلاً عن إصرارهم على جعل دول القارة الأفريقية خالية من النزاعات.
ودعا إلى تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة بشكل عام ومجلس الأمن بشكل خاص من جهة وبين الاتحاد الأفريقي من جانب آخر وفقاً للفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة من أجل المساهمة في الحفاظ على السلم والأمن الإقليمي والدولي.
وأشار إلى قرار مجلس الأمن 2320 «الذي أكد أن الشراكة بين الأمم المتحدة ومجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي ينبغي أن تكون قائمة على المشاورات الثنائية واستراتيجيات مشتركة وحسب الاقتضاء وعلى أساس الميزة النسبية لكل منهما وتقاسم الأعباء والتشاور في صنع القرار والتحليل المشترك والشفافية والمساءلة من أجل التصدي للتحديات الأمنية المشتركة في أفريقيا».
وشدد في هذا الصدد على أهمية متابعة وتنفيذ مجلس الأمن لقراراته وبياناته كافة لاسيما تلك المتعلقة بأفريقيا والتعاون مع الاتحاد الأفريقي.
وأكد العتيبي أن التنمية المستدامة وتحقيق أهدافها رافد رئيسي في دعم استقرار الدول وإدامة السلام فيها وان الكويت واعية لهذا الرابط الوثيق ما بين السلام والتنمية.
ولفت إلى أن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية «الذي يهدف إلى ازدهار واستقرار الدول عبر مشاريع تنموية واجتماعية» قدم منذ تأسيسه أكثر من 500 قرض ميسر إلى أكثر من 50 دولة أفريقية تفوق قيمتها الإجمالية 10 مليارات دولار في قطاعات الزراعة والطاقة والنقل والصناعة والمياه والصرف الصحي والاتصالات والشؤون الاجتماعية وغيرها.
وبالتوازي مع هذا الدور التنموي قال العتيبي إن الكويت تحرص على مد جسور التعاون مع القارة الأفريقية وتعزيز تلك الجسور «فلم يغب الشأن الأفريقي عن السياسة الخارجية للكويت».
وأوضح أن المبادرات والمساهمات الكويتية تأتي إيمانا من الكويت بأهمية تفعيل مفهوم الشراكة الحقيقية مع القارة الأفريقية وقناعتها بمتانة العلاقة بين التنمية والسلام.
واختتم العتيبي قائلا إن الكويت «وهي على مشارف عضويتها غير الدائمة لمجلس الأمن للفترة 2018 - 2019 لم ولن تدخر جهدا في مواصلة دعم الدول الأفريقية والاتحاد الأفريقي وستعمل من أجل تعزيز قدرة أفريقيا على منع نشوب النزاعات وحلها وصون السلم والاستقرار».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين