أخبار عاجلة
هذا ما تمنته شريهان في السنة الهجرية الجديدة -
دنيا بطمة تنشر أجدد صورة لابنتها -
ديانا حداد تستعد لطرح "إلى هنا" -
تعرف على درجات الحرارة المتوقعة اليوم الخميس -
تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم -

كوريا الجنوبية ترفض أي حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية

كوريا الجنوبية ترفض أي حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية
كوريا الجنوبية ترفض أي حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية

الصين تعلق استيراد الفحم من كوريا الشمالية والمانيا تدعو لـ(الحوار) وأوكرانيا تنفي مزاعم تصدير تكنولوجيا صاروخية لبيونج يانج

سيئول ـ عواصم ـ وكالات:
قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن أمس الاثنين إن شبه الجزيرة الكورية يجب ألا تشهد أي حرب ودعا الشمال إلى الكف عن تهديداته في وقت تتصاعد فيه التوترات بين بيونجيانج وواشنطن في ظل تلميح الطرفين إلى العمل العسكري. وأضاف مون في تصريحات في بداية اجتماع مع كبار المساعدين والمستشارين “يجب ألا تكون هناك حرب جديدة على شبه الجزيرة الكورية. وأيا كانت التقلبات التي نواجهها يجب حل مسألة كوريا الشمالية النووية سلميا”. وكشف مقر الرئاسة في كوريا الجنوبية الذي يعرف باسم البيت الأزرق عن التصريحات. وقال مون “أنا متأكد من أن الولايات المتحدة ستتعامل مع الوضع الحالي بهدوء ومسؤولية وستتبنى موقفا كموقفنا”. فيما قال مكتب الرئيس الكوري الجنوبي امس الاثنين نقلا عن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة جوزيف دانفورد إن الخيارات العسكرية ضد كوريا الشمالية ستكون مطروحة في حال فشل العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية. وقال بارك سو-هيون المتحدث باسم مكتب الرئيس الكوري الجنوبي في مؤتمر صحفي إن دانفورد أدلى بتعليقاته خلال مقابلة مع الرئيس مون جيه-إن استمرت 50 دقيقة ناقشا خلالها عدة أمور من بينها الاستفزازات الكورية الشمالية. ووصل دانفورد إلى سول للاجتماع بمسؤولين عسكريين من بينهم وزير الدفاع سونج يونج-مو. ومن المقرر أن يغادر دانفورد كوريا الجنوبية في وقت لاحق اليوم الاثنين وسيزور الصين و اليابان هذا الأسبوع. وتصاعد القلق في الأشهر الأخيرة بسبب مخاوف من اقتراب كوريا الشمالية من امتلاك أسلحة نووية يمكنها أن تصل إلى البر الرئيسي الأمريكي. من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الصينية تعيين مبعوث خاص جديد للأزمة مع كوريا الشمالية وسط تفاقم القلق الدولي حيال جارة الصين المسلحة نوويا. وانتقل المنصب إلى كونغ شوان يو (58 عاما) وهو دبلوماسي بعيد عن الأضواء ومسؤول عن الشؤون الآسيوية بوزارة الخارجية الصينية حاليا. وتولى كونغ مناصب رفيعة في السفارة الصينية في اليابان بين عامي 2011 و2014 وكان سفير الصين في فيتنام. واليابان وفيتنام دولتان تخيم الاضطرابات على علاقتهما مع بكين. وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ أن سياسة بلادها تجاه شبه الجزيرة الكورية لن تتغير مع تعيين المبعوث الخاص الجديد. كما اعلنت الصين مصدر الدعم الاقتصادي الاول لكوريا الشمالية أمس الاثنين تعليق استيراد الحديد والرصاص وخام هاتين المادتين ومنتجات البحر من هذا البلد طبقا للعقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على بيونج يانج. ويأتي قرار بكين المعلن أمس الاثنين بعد أيام من التراشق الكلامي الحاد بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظام كيم جونغ-اون، ما اثار قلقا دوليا حول ما ستؤول إليه الازمة. وتعهدت الصين التطبيق الكامل للعقوبات الاخيرة بعد ان اتهمتها الولايات المتحدة بعدم كبح جماح كوريا الشمالية التي تعتمد بشدة على العملاق الاسيوي لدعم اقتصادها. وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان إنه اعتبارا من الثلاثاء “ستحظر كل واردات الفحم والحديد وخام الحديد والرصاص وخام الرصاص والحيوانات البحرية ومنتجات البحر”. واوضحت الوزارة ان الاجراء يأتي “تطبيقا لقرار الامم المتحدة الرقم 2371″. والعقوبات التي كانت ردا على اطلاق بيونج يانج صاروخين بالستيين، قد تكلف بيونغ يانغ مليار دولار سنويا، وتحرمها من موارد مالية اساسية تمثل ثلث عائداتها الخارجية. وكان ترامب تخوف من ان يكون للعقوبات “تأثير محدود” على النظام الكوري الشمالي، معتبرا ان على الصين ان تفعل “اكثر بكثير” لممارسة ضغوط على بيونغ يانغ. في المقابل دعت الصين الجانبين الى “ضبط النفس”، وقال وزير خارجية الصين وانغ يي أن بلاده ملتزمة “100 بالمئة” تطبيق المجموعة الأخيرة من العقوبات. وقامت كوريا الشمالية العام الماضي بتصدير اكثر من 92% من انتاجها الى الصين التي تشكل دعامة اقتصادية ومالية كبيرة للنظام الكوري الشمالي. وتراجعت الواردات الصينية من كوريا الشمالية بحوالي 7 بالمئة في الاشهر الخمسة الاولى من 2017، بحسب ارقام الجمارك الصينية، بعد وقف الصين شراء الفحم من بيونج يانج اواسط /فبراير. واشتكى ترامب في يوليو الفائت من أن المعاملات التجارية بين البلدين زادت بنحو 40% في الربع الاول من العام الجاري. لكن بكين تدافع عن علاقاتها الاقتصادية مع بيونج يانج التي تعدها تجارة عادية بين الجيران وتؤكد أن هذه المعاملات لا تنتهك عقوبات الامم المتحدة. ومن المنتجات المحظورة الاخيرة، استوردت الصين حديدا خاما من كوريا الشمالية في الاشهر الخمسة الاولى للعام الجاري بنحو 74,4 مليون دولار، وهو ما يعادل تقريبا قيمة واردتها لكامل العام 2016.
فيما استوردت اسماك وثمار بحر قيمتها 46,7 مليون دولار في يونيو، وهو ما يشكل اربعة اضعاف قيمة ما استوردته منها في مايو البالغ 13,6 مليون دولار. واغضبت واشنطن الصين في يونيو الفائت حين فرضت عقوبات من جانب واحد على بنك صيني متهم بتبييض أموال لحساب كوريا الشمالية. وتصاعد التوتر في المنطقة الاسبوع الفائت بعد أن توعد ترامب كوريا الشمالية “بالنار والغضب” في حال هددت الولايات المتحدة، ما ردت عليه بيونج يانج بالتهديد بضرب جزيرة غوام الاميركية في المحيط الهادئ واختبار مزيد من الصواريخ قرب اليابان. وعلى الاثر، نشرت اليابان صواريخ الدفاع الجوي “باتريوت” في اربع مناطق. وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمس الاثنين “سنبذل اقصى ما في وسعنا لمنع (كوريا الشمالية) من ارتكاب هذه الافعال عبر مزيد من الضغوط في الامم المتحدة”. واضاف ان “أهم مسؤولية للحكومة هي ضمان امن مواطنيها”. من جهتها دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية بشأن حل الخلاف النووي. وأعربت ميركل في مقابلة مع محطة “فونيكس” التليفزيونية الألمانية وإذاعة ألمانيا اليوم الاثنين عن تأييدها للبحث عن “سبل حوار” مثلما كانت موجودة بالفعل من خلال المحادثات السداسية قبل عدة أعوام. وشددت المستشارة على ضرورة حل النزاع سلميا، وقالت: “ألمانيا سوف تقف بالطبع بجانب العقل”. يشار إلى أن هذه المحادثات التي أحبطتها كوريا الشمالية في عام 2009 كانت تدور حول تحفيز بيونج يانج على التخلي عن برنامجها الذي يهدف لتطوير أسلحة نووية. وإلى جانب الكوريتين الشمالية والجنوبية، شاركت في المحادثات أيضا كل من الولايات المتحدة الأميركية والصين وروسيا واليابان. من ناحيتها نفت أوكرانيا امس الاثنين بشكل قاطع تزويدها كوريا الشمالية بتكنولوجيا دفاعية وذلك ردا على مقال في صحيفة نيويورك تايمز نقلت فيه عن خبراء قولهم إن بيونجيانج ربما اشترت محركات صواريخ من مصنع أوكراني. وقال أولكسندر تورتشينوف أمين عام مجلس الأمن والدفاع في أوكرانيا في بيان “أوكرانيا لم تزود كوريا الشمالية على الإطلاق بمحركات أو أي نوع من التكنولوجيا الصاروخية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين