أخبار عاجلة
الأخضر الأوليمبي.. فشيلة -
«آل الشيخ»: نصرة القدس فرض لازم لا محيد عنه -
عم الزميل "آل فطيح" في ذمة الله -

العيسى: المتطرفون ضعفاء حجة.. ولا بد من ملاحقتهم في الفضاء الإلكتروني

العيسى: المتطرفون ضعفاء حجة.. ولا بد من ملاحقتهم في الفضاء الإلكتروني
العيسى: المتطرفون ضعفاء حجة.. ولا بد من ملاحقتهم في الفضاء الإلكتروني

انطلقت أعمال الندوة الدولية التي تنظمها رابطة العالم الإسلامي بعنوان: «دور أتباع الأديان في تعزيز السلام والوئام»، برعاية الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، ومشاركة نخبة من كبار المفكرين والكتاب والديبلوماسيين والمهتمين بالتواصل الحضاري بين قيادات الثقافات وأتباع الأديان في مدينة جنيف السويسرية.

وقال الدكتور محمد العيسى خلال كلمته في افتتاح الندوة «إن رابطة العالم الإسلامي بوصفها مظلة للشعوب الإسلامية تهتم بإيضاح حقيقة الإسلام ومحاربة الأفكار المتطرفة والإرهابية، وتعزيز الوعي الديني والفكري لدى الأقليات الإسلامية، والتواصل مع الجميع لنشر قيم الاعتدال والتسامح والسلام».

وأكد على «وجوب النظر لعالمنا بمزيد من التفاؤل والأمل مع بذل الجهود المشتركة لتعزيز فطرة الخير والمحبة والسلام لدى بني الإنسان وتفهُّمِ سنة الله في الاختلاف والتنوع والتعدد بين البشر»، مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية أصبحت منصة عالمية لمحاربة الأفكار المتطرفة والإرهابية.

وأضاف: «يجب ملاحقة التطرف في الفضاء الإلكتروني الذي شكل له المنصة الوحيدة للتأثير والاستقطاب، وعلى أتباع الديانات والثقافات مقاومة الأطروحات الإقصائية، وكذلك النظريات الكارهة مثل الإسلاموفوبيا التي تُعتبر حالياً المقاوم الأول لجهود محاربة التطرف الذي يمثل عائقاً قوياً للاندماج الإيجابي للأقليات المسلمة، وأن تترك رهانات المصالح الذاتية لبعض المنافسات السياسية بعيداً عن استطلاع الحقائق وبعيداً عن تقدير الأبعاد وأحياناً غياب الضمير عندما يعلم عن الحقيقة ثم لا يلتفت إليها لحسابات خاصة أو نزعة كراهية لذات الكراهية».

وتابع: «إن اللائمة تلحق في هذا على مزايدات الإثارات والاستفزازات الإعلامية، ولكن هذه التحديات لن تؤثر على جهودنا جميعاً في محاربة التطرف والإرهاب ولن تزيدنا إلا عزماً وتصميماً وعملاً مستمراً حتى نهزمه بأشكاله كافة، وإن الأفكار المتطرفة خدمها العالم الافتراضي حتى اخترقت الحدود من دون تأشيرات دخول ولا تراخيص عمل».

وأكد أن «المتطرفين ضعفاء الحُجّة، وأنه لا قدرة لهم على مواجهة الحقائق وأنهم لا يعملون إلا في منطقة الفراغ ولا يوظفون إلا العاطفة الدينية المجردة عن الوعي الديني والفكري، وأن رهانهم الأخير وأملهم الوحيد بعد تلاشي كثير من أفكارهم عند المواجهات القوية معها هو إثارة العواطف الدينية على إثر حملات الإسلاموفوبيا ضد الإسلام كدين، وليس ضد المتطرفين فقط الذين حاربوا الاعتدال الإسلامي قبل غيره، وأن هذا الخطأ الفادح خدم التطرف والإرهاب كثيراً».

وشدد على أن نسبة التطرف في الدين لا تتجاوز «النسمة الواحدة من أصل 200 ألف نسمة، والعدد في تراجع لأقل من ذلك، بفعل جهود محاربة التطرف وسعينا جميعا لتجاوز التحديات».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018