أخبار عاجلة
أصغر ضحية في حريق لندن..طفل عمره 5 سنوات -
ننشر أهداف وإستراتيجية صندوق أملاك -
شعبة الأخشاب: أسعار غرف النوم تبدأ من 4 آلاف جنيه -
«القصابين»: رفع أسعار الطاقة لن يوثر على الأسماك -

أفلام تاريخية في انتظار تدخل الدولة لإنتاجها

أفلام تاريخية في انتظار تدخل الدولة لإنتاجها
أفلام تاريخية في انتظار تدخل الدولة لإنتاجها

رغم سيطرة التوليفة التجارية على صناعة السينمان فى السنوات العشر الأخيرة، إلا أن هناك فريقًا من المبدعين يبحث عن أعمال فنية ذات محتوى جيد وقيمة تزداد وتتوهج بمرور الأيام والسنوات، ففى الفترة الأخيرة كثر الحديث عن غياب الأعمال التاريخية وتجاهل شركات الإنتاج لها، فمن يتأمل تاريخ السينما المصرية سيجد أعمالًا تاريخية مهمة مثل: «المماليك» بطولة عمر الشريف و«صلاح الدين» للمخرج الكبير يوسف شاهين وإنتاج آسيا.

بدأ الحنين يراود صناع السينما لتقديم أعمال تاريخية مهمة، ولكن المشكلة التى تقف أمام تقديم الأعمال المهمة هى: ارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل خيالى، حيث تحتاج الأعمال التاريخية إلى ميزانيات ضخمة بسبب الملابس والديكورات والتجمعات الكبيرة من الكومبارسح لذا يدرك صناع السينما أن الأعمال التاريخية يجب أن تقف على إنتاجها وتتحمس لها الدولة، وهذا ما دفع النجمة يسرا لإرسال رسالة إلى وزير الثقافة حلمى النمنم فى حوارها معنا بـ«الوفد» تطالبه فيها بالتدخل حتى يخرج فيلم «إخناتون» للنور، ذلك الفيلم الذى كتبه وتحمس لإخراجه الرائع شادى عبدالسلامن ولكنه رحل قبل أن يخرج الفيلم للنور.

المؤسف أن وزارة الثقافة منذ أن كان فاروق حسنى يجلس على قمتها وعدت بإنتاج الفيلم، لكن الفيلم دخل الأدراج ولم يخرج للنور، لذا طالبت يسرا الوزير الحالى ببحث الموضوع، المخرج محمد فاضل لديه أمل وحلم فى تقديم جزء ثان لفيلم «ناصر 56»، فقد انتهى من كتابة سيناريو فيلم «ناصر 67»، الذى يتناول قرار التنحى للرئيس جمل عبدالناصر بعد نكسة 67 ، ومطالبة الجماهير له بالبقاء فى منصبه وتحمل المسئوليةن ويرى فاضل أن إنتاج هذا العمل لا يحتاج شركة إنتاج يمتلكها فرد ولكن يحتاج إلى اهتمام الدولة؛ لأن ميزانية الإنتاج ضخمة، وطالب فاضل وزير الثقافة بالتحمس للفيلم لأنه توثيق لجزء مهم من تاريخ مصر.

الدكتور لميس جابر انتهت منذ عامين من كتابة مسلسل «محمد على» مؤسس مصر الحديثة، وترددت أنباء حول تحويله إلى فيلم سينمائى، وكانت شركة «جود نيوز» التى أسسها عماد أديب متحمسة لإنتاج الفيلم لكنها اختفت تماما من السوق، وهذا عمل ضخم ويحتاج إلى تمويل الدولة، وعلى المسئولين تبنى ودعم مثل هذه الأعمال الفنية التى تلقى الضوء على شخصيات تاريخية لها ثقل كبير.

الكاتب يسرى الجندى أصابه الملل من إهمال صناع الدراما فى القطاعين العام والخاص لمسلسل: «شجرة الدر» وقد طالبه عدد من المنتجين بتحويله إلى فيلم حتى يكون إنتاجه أسهل وأوفر فى التكاليف، وحتى الآن مازال مشروع «شجرة الدر» فى الأدراج ومسلسل «الأندلس» وهو مشروع خالد يوسف السينمائى الجيد وقد تحمس عدد من المنتجين للفيلم.. لكن خالد يوسف يرى أن العمل ضخم، وربما يحتاج أكثر من منتج، وربما يكون تدخل الدولة هو الحل الأمثل لتقديم فيلم «الأندلس».

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وحيد حامد ردًا على الانتقادات لـ«الجماعة 2»: لدي دليل على كل معلومة بالمسلسل