أخبار عاجلة
روتاري القاهرة يكرم وزيرة الهجرة.. صور -
وزيرة الهجرة: عمل شباك للمصريين بالخارج -

"حلمي.. خارج السرب".. نافذة طارق الشناوي على مشوار "البرنس"

"حلمي.. خارج السرب".. نافذة طارق الشناوي على مشوار "البرنس"
"حلمي.. خارج السرب".. نافذة طارق الشناوي على مشوار "البرنس"

كتبت - منى الموجي:

اختارت إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورتها الـ38، الفنان أحمد حلمي لتمنحه جائزة فاتن حمامة للتميز، وفي إطار برنامج أعدته الإدارة خصيصا لتكريمه، كتب الناقد طارق الشناوي كتاب "حلمي.. خارج السرب"، ويضم ستة فصول هي "أحمد حلمي.. خارج السرب"، "فضفضة مع حلمي"، "حلمي ورؤية نقدية"، "إطلالة عن قرب"، "فيلموجرافيا أحمد حلمي"، و"ألبوم صور".

خارج السرب

يتحدث الشناوي في الفصل الأول من كتابه، عن رأيه في أحمد حلمي، مؤكدا أنه يراه دائما حالة خاصة بين أقرانه وفي تاريخ نجوم الكوميديا، لافتا إلى أنه متمرد لا يخشى الدخول في مغامرات فنية.

وفي هذا الفصل يحكي الشناوي عن 3 صدف صنعت نجومية حلمي، الأولى عندما قدم للإذاعية سناء منصور فكرة برنامج للأطفال باسم "لعب عيال" ليتولى إخراجه فقط، لكنها وجدت أنه يمتلك أيضا حضور يمكنه من تقديم البرنامج، الصدفة الثانية هي مشاركته في فيلم "عبود على الحدود"، والصدفة الثالثة سبقت الصدفتين الأولى والثانية وهي عندما كان طالبا في معهد الفنون المسرحية قسم الديكور، وطلبت منه الدكتورة سميرة محسن آداء دور في مسرحية "الراجل إللي أكل الوزة"، رغم رفضه في البداية إلا أنه امتثل في النهاية لأوامر استاذته.

ويرصد الفصل خطوات حلمي الأولى في عالم التمثيل، من بينها ارتباطه بالعمل مع الفنان علاء ولي الدين، وجاءت نجوميته من 2003 إلى 2006، معتبرا أن فيلم "55 إسعاف" كان لجس نبض ردود الفعل حول الدفع بحلمي ومحمد سعد كبطلين محوريين في تجاربهم المُقبلة.

فضفضة

أجرى الشناوي حوارا مع حلمي في الفصل الثاني من الكتاب، تحدث فيه حلمي عن القيمة التي تمثلها له جائزة تحمل اسم "سيدة الشاشة العربية" فاتن حمامة، كيف يختار الأعمال التي يقدمها للجمهور؟، كيف يحكم على تجاربه؟، وهل يتوقف أمام الأرقام التي تحققها أفلامه في شباك التذاكر؟، ويتطرق لوقوفه للحديث عن أول تجربة له مع الدراما التليفزيونية؟، متى بدأت صداقته بالفنانة منى زكي؟، وزواجه منها في وقت كانت هي أكثر شهرة ونجومية منه. 

رؤية نقدية

في الفصل الثالث، يستعرض الشناوي رؤيته النقدية لأفلام حلمي، ومشاركاته السينمائية بدءا من فيلم "عبود على الحدود"، مرورا بـ"الناظر"، "ليه خلتني أحبك"، "عمر 2000"، "55 إسعاف"، "السلم والثعبان"، "ميدو مشاكل"، "صايع بحر"، "زكي شان"، "مطب صناعي"، "كده رضا"، "ألف مبروك"، وصولا إلى "لف ودوران".

إطلالة عن قرب

يضم الفصل الرابع شهادات عدد من المقربين من حلمي في الوسط الفني، وفي مقدمتهم منى زكي وابنتهما "لي لي"، الكاتب تامر حبيب، الكاتب أيمن بهجت قمر، الفنان أحمد فهمي، المخرج محمد ياسين، الفنان سمير غانم.

فيلموجرافيا

يستعرض الشناوي في الفصل الخامس أفلام حلمي، التي وصلت 26 فيلم، على مدار 17 سنة، والأعمال التليفزيونية التي شارك فيها، وعددها 6 أعمال هي "ناس ولاد ناس"، "خليك جريء"، "السندريلا"، "الجماعة"، آداء صوتي في "العملية ميسي"، و"حلم العمر كله"، مسلسلاته الإذاعية وهي 10 أعمال، ومسرحية وحيدة هي "حكيم عيون" والبرامج التي قدمها، أبرزها "لعب عيال"، "من سيربح البونبون" و"Arabs Got Talent"، والجوائز والتكريمات التي حصل عليها.

ألبوم صور

خصص الشناوي الفصل الأخير من الكتاب لألبوم صور أحمد حلمي، ما بين صور شخصية تجمعه بزوجته وابنته، وأخرى من أعماله الفنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد الحلو يكشف حقيقة قراره اعتزال الغناء