أخبار عاجلة

سبوبة الكتب فى البيت الأبيض.. تحسين دخل وتحسين صورة

سبوبة الكتب فى البيت الأبيض.. تحسين دخل وتحسين صورة
سبوبة الكتب فى البيت الأبيض.. تحسين دخل وتحسين صورة

يعرف السياسيون فى كل العالم، أن الكراسى زائلة، وأن الكتب والحروب وحدها التى ستضعهم فى سلسلة الخالدين، لذا يلجأون دائما لإحداها أو لكليها، ويمكن تأمل الحالة الأمريكية.

فى الشهر الأخير فقط قام كل من الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش وزوجته لورا بوش والرئيس السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل وميلانا ترامب السيدة الأولى حاليًا بأنشطة مختلفة تتعلق بالكتب.

جورج بوش.. يرسم ويكتب عن ضحايا حروبه

الرئيس الأمريكى الأسبق جورج دبليو بوش، الذى تولى حكم أمريكا فى الفترة من يناير 2001 وحتى 20 يناير 2009، والذى أشعل الكثير من الحروب منها حرب أفغانستان واحتلال العراق ظهر مؤخرًا فى شكل جديد فقد أصبح كاتبًا وفنانًا تشكيليًا.

"صور الشجاعة" هو عنوان الكتاب الذى يضم بورتريهات، يعتبرها بوش نادرة لمحاربين أمريكيين خدموا فى الجيش منذ 11 سبتمبر.

الكتاب الذى يحمل اسم "صور من الشجاعة" يدور حول الحرب ويحتوى 66 صورة بالألوان، وضم بجانب الصورة نصًا تعريفيًا كاملاً للجنود، كما قامت "لورا بوش" زوجة الرئيس والسيدة الأولى فى عهده بكتابة مقدمة الكتاب.

ونذهب إلى أن الرئيس الأسبق قصد من وراء ذلك تحسين صورته لدى ضحاياه من الجرحى الذين لا يزالون يعانون حتى هذه اللحظة من جراء الحروب التى أقحمهم فيها جورج بوش.

وللعلم فإن الكتاب كان الأكثر مبيعا حسب القائمة الأخيرة لجريدة النيويورك تايمز.

أوباما وميشيل.. التعاقد قبل الكتابة

الكتب ليست جديدة على الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما ولا حتى على زوجته ميشيل، وفكرتهما الحضارية عنها مختلفة عما يراه جورج بوش، فهما يعرفان أن الكتب تحافظ على شعبيتهما خاصة لأنه عادة ما يكون هناك جانب شخصى فيها مثلما فعل أوباما فى كتابه "أحلام من أبى".

 ومؤخرا قالت دار النشر العالمية "بنجوين راندوم هاوس" إنها حصلت على حقوق نشر كتابين جديدين من تأليف الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل، وحتى الآن لا يعرف أحد بالضبط أية تفاصيل عن الكتابين، المعروف فقط يزيد على 60 مليون دولار.

أوباما، كما قلنا، يعرف قيمة الكتب وله من قبل "أحلام من أبى" و"جرأة الأمل"، و"إليكما أغنى: رسالة إلى ابنتى"، أما ميشيل أوباما فلها "مزروعات أمريكية" عن حديقة الخضروات التى بدأتها فى البيت الأبيض.

والهدف الرئيسى الذى يقصده أوباما هو التواصل مع الجمهور، خاصة أنه اعتاد على الاحتفاء به أينما ذهب، ويعرف أن الكتابة يمكن لها أن تحقق ذلك.

ميلانا ترامب.. تغازل الأطفال بالقراءة

ميلانا ترامب سيدة البيت الأبيض، ضربت عصفورين بحجر واحد هما الأطفال والقراءة، لذا قامت بقراءة أجزاء من القصص للأطفال المرض أثناء زيارتها لوحدة طب الأطفال بمركز وايل كورنيل الطبى فى نيويورك، بمناسبة يوم القراءة فى أمريكا.

ميلانا، التى ربما لم تقرأ كتابا واحدا فى حياتها،طالبت الأطفال بأن يفكروا فقط فى الكتب وما يريدون تحقيقه فى الحياة، وأن يعتمدوا على القراءة لتوسيع أفقهم.

تعرف زوجة ترامب أن صورتها وأسرتها مرتبطة لدى الجميع خاصة الشعب الأمريكى بالمال والأعمال لذا تريد أن تغيرا شيئا من الصورة السائدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بالصور.. فاروق حسنى يقرأ مستقبل الثقافة والفن فى أتيليه الإسكندرية