أخبار عاجلة
105 % زيادة في تمويل ريادة الأعمال بمصر في 2016 -
التموين: بدء الأوكازيون الشتوي الإثنين المقبل -

هانى شاكر: «قررت أرتاح من نقابة الموسيقيين» (حوار)

هانى شاكر: «قررت أرتاح من نقابة الموسيقيين» (حوار)
هانى شاكر: «قررت أرتاح من نقابة الموسيقيين» (حوار)

قال الفنان الكبير هانى شاكر إنه يستعد للوقوف أمام كاميرات السينما من خلال مشروع فيلم يعمل عليه حاليا مع السيناريست أيمن سلامة، ويرصد خلاله التطورات التى شهدتها مصر مؤخرا، وكشف عن عدم ترشحه لمقعد نقيب الموسيقيين مجددا مؤكدا أنها لم تكن مهمة سهلة على الإطلاق، كما طالب بمزيد من إقامة الحفلات بدعم من وزارتى الثقافة والسياحة وتضافر الجهود فى استقطاب مطربين عرب ذوى قيمة لإنعاش الساحة الغنائية.. وإلى نص الحوار:

■ بداية ما حقيقة عودتك للتمثيل من خلال فيلم سينمائى؟

- بالفعل تجمعنى جلسات عمل مع السيناريست أيمن سلامة من فترة طويلة، ونعمل معًا على مشروع فيلم ضخم، مازال فى طور الكتابة ولم يتم الانتهاء منه، وحتى الآن لم نتعاقد مع جهة إنتاجية حتى تتولى تنفيذه وتجمعنا جلسات بأكثر من منتج للتفاوض معه دون الوصول لاتفاق نهائى، وأتوقع أن يكون ذلك فى أقرب وقت.

■ هل سيكون الفيلم غنائيا وهل ستجسد خلاله شخصية مطرب؟

- الفيلم اجتماعى رومانسى عصرى يرصد التغيرات التى طرأت على المجتمع فى السنوات الأخيرة، ومتحمس له جدًا، ولن أجسد فى العمل دور مطرب، ولكن شخصيتى لرجل أعمال يواجه العديد من الصعوبات ويتعرض وأسرته للعديد من التحولات انعكاسًا على التطورات التى شهدتها مصر مؤخرًا، وإن كانت الرومانسية تغلب على الفكرة بعيدًا عن السياسة تمامًا.

■ متى ستبدأ التحضير لألبومك الجديد؟

- أقرأ فى الوقت الحالى كلمات أغان كثيرة، وتجمعنى جلسات بشعراء وملحنين، وسأبدأ فى التحضير لألبوم جديد يطرح فى موسم الصيف المقبل، وقررت عدم التسرع وأن أحصل على وقتى فى التفكير والاختيار وسيكون متنوعا فى شكل ونمط الأغنية.

■ لماذا لم تصور أغنية جديدة من ألبومك «اسم على ورق»؟

- حتى الآن لم أحدد ما إذا كنت سأصور أغنية منه على طريقة الفيديو كليب أم لا، وقررت أن أركز بشكل فعلى وأتفرغ لألبومى الجديد على مستوى الاختيارات والإعلانات والدعاية حتى يخرج بشكل جيد يرضينى ويرضى جمهورى وأتجاوز من خلاله الأخطاء التى وقعت فيها فى الماضى.

■ ماذا يطلب نقيب الموسيقيين من الدولة لمساندة الموسيقى فى 2017؟

- لا شك أننا نعيش فترة صعبة على الجميع، وإن كنت أثق فى أن الشعب المصرى قادر وعظيم ويدرك أننا فى مرحلة عنق الزجاجة، وإن شاء الله نخرج منها على خير «مافيش أجمل من بلدنا علشان نضحى علشانها»، وأطلب مزيدا من إقامة الحفلات بدعم من وزارتى الثقافة والسياحة وتضافر الجهود فى استقطاب مطربين عرب ذوى قيمة من خلال هذه الحفلات، هذا ما أتمناه فى العام الجديد.

■ هل غابت القيمة عن الأغنية فى الفترة الأخيرة؟

- لا نستطيع أن نقول ذلك، وهناك الكثير من المطربين يحرصون فى اختياراتهم على أن تحمل أملا وحافزا لجمهورهم وهو ما أحرص عليه فى اختياراتى أيضًا وأعتبره ضرورة وواجبا لكل فنان.

■ برأيك هل اختلفت أذواق الجمهور مع اختلاف الفئات العمرية؟

- لا أشعر بذلك خاصة مع إقبال الشباب على حضور الحفلات لكبار المطربين على مدار العام، وهو دليل على تمتعهم بذوق موسيقى وتقدير للإبداع، وهو ما يسعدنى كثيرًا، وأطلب من المطربين ضرورة تقديم أغانٍ متنوعة لمطربين مختلفين لخلق جيل مثقف وذواق، وهو ما لمسته، من خلال حفلى فى أوبرا الإسكندرية والقاهرة أيضًا مؤخرًا، وأفتخر به جدًا.

■ تعرضت للعديد من الضغوط كونك نقيبا للموسيقيين.. هل تنوى الترشح لفترة جديدة؟

- ما أؤكده لك أن العمل النقابى خدمى فى الأساس، قدمت من خلاله العديد من المساعدات للموسيقيين و«ما حدش بيتعب من الخير ودعاء الناس الطيبة الجميلة»، وما زلت أحرص على خدمتهم، وإن كانت مهمة ليست سهلة على الإطلاق، وأرهقتنى وأخذت الكثير من وقتى ومجهودى وفنى أيضًا، لذلك قررت عدم الترشح لفترة جديدة «هريح شوية»، وأعتقد بحمد الله أن الأمور فى النقابة أصبحت أكثر استقرارًا بعد ارتفاع المعاشات وتطوير مشروع العلاج، واسترددنا أكثر من أرض مخصصة للنقابة.

■ شاركت مؤخرًا بمهرجان الموسيقى العربية.. كيف ترى الدورة الأخيرة ما لها وما عليها؟

- لا شك أن المهرجان يعد صرحا كبيرا للغناء فى الوطن العربى، يعكس قيمة الفن الجيد فى مواجهة حملات التشويه التى تتعرض لها الأغنية المصرية والعربية، ويعتبر فرصة حقيقية لتجمع الفنانين المصريين والعرب فى بلدهم الثانى مصر، وهو سمة من سمات الفن والإبداع المصرى الأصيل، وأتمنى أن يظل محافظًا على التراث الموسيقى.

■ ما هى رسالتك للقائمين على المهرجان؟

- التطوير مهم وإن كانت التحديات صعبة، فى ظل الميزانية القليلة، وعلى الرغم من ذلك تحاول كل من د. إيناس عبدالدايم، رئيس المهرجان، وجيهان مرسى، مديرته، التغلب على هذا الأمر من خلال علاقتهما بالمطربين واستقطاب أسماء وأصوات من 8 دول عربية، وبذلتا جهدا كبيرا حتى يخرج المهرجان بصورة مشرفة لمصر، وإن كنت ٍأدعو، وسأظل إلى ضرورة إنشاء أوبرا فى كل محافظات مصر، وإقامة أكثر من مهرجان للموسيقى على مدار العام، وحسب علمى هناك استعداد لإطلاق أوبرا فى بورسعيد قريبًا، وهى خطوة مهمة فى أن تظل مصر قبلة الفن العربى فى الوطن العربى كله.

■ كيف تقيم المهرجان مقارنة بمهرجانات مثل جرش وموازين وغيرهما؟

- المهرجان بدون شك ينافس رغم تدنى الميزانية فى حدود الإمكانيات المتاحة لدار الأوبرا الموجودة فى مصر، وإن كنا نفتقد للمهرجانات والمسارح المفتوحة، مثل جرش وقرطاج، التى تعتمد على المسارح المفتوحة الصيفية وهى مهمة، ونحتاج لأن ننظم حفلات فى هذا الإطار الشبابى، نعم هى موجودة، لكن ليس فى صورة مهرجان.

■ كثير من المطربين المصريين اعتذروا عن عدم المشاركة فى دورة مهرجان الموسيقى مؤخرا.. ماذا تقول لهم؟

- «همّ اللى خسرانين»، أى فنان يعتذر عن عدم المشاركة فى مهرجان بقدر الموسيقى العربية وحفلات الأوبرا خسران أولا وأخيرا، ويحزننى أن يتعالى هؤلاء المطربون على هذا الجمهور والمهرجان، أقبل اعتذارهم فى حال واحد فقط، أن يكونوا مرتبطين بتعاقدات على برامج أو حفلات أو غيرها، أو أن التواصل معهم كان فى وقت متأخر.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حواديت ابن الخليفة بمركز طلعت الحرب الثقافى
التالى «لا لا لاند» يواصل حصد الجوائز والأكاديمية الأسترالية للسينما تمنحه لقب «الأفضل»